printlogo


رقم الخبر: 135915تاریخ: 1397/10/15 00:00
بعیدی نجاد: السیاسة الأمریکیة رهینة لإسرائیل ومآلها الفشل

قال السفیر الإیرانی فی بریطانیا حمید بعیدی نجاد: طالما السیاسة الخارجیة الأمریکیة هی رهینة لإسرائیل، فلا یمکن لواشنطن أن تفکر بحرّیة فی بناء علاقات سلیمة مع المنطقة، وبغض النظر عن مدى رغبتها فی التدخل بشؤون هذه المنطقة، فإنها ستواجه إخفاقات مسبقة.
وفی مقابلة مع صحفیین إیرانیین فی لندن الخمیس، ورداً على سؤال لمراسل (إرنا) حول الترتیب الجدید لمنطقة الشرق الأوسط، مع انسحاب القوات الأمریکیة من سوریا، قال بعیدی نجاد: بعد الثورة الإسلامیة، لم تکن أمریکا قادرة أو لا ترید الإعتراف بإستقلال إیران الحقیقی.
وصرّح: إن وجود إیران المستقلة والقویة فی هذه المنطقة کان دائماً فی مواجهة السیاسات الإستکباریة الأمریکیة، وقد فشلت أمریکا فی إعداد مخطط جدید للمنطقة على فرض سلب استقلال وسیادة الشعب الإیرانی، وباتت المنطقة تجسد إرادة الشعوب لنیل سیادتها واستقلالها بدلاً من أن تهیمن علیها
أمریکا و(إسرائیل).
وأشار إلى أن هذه المشکلة موجودة دائماً فی السیاسة الخارجیة للولایات المتحدة، والتی تتأثر بشدة بالسیاسات الإسرائیلیة، وأی سیاسة وموقف یرفضه الکیان الصهیونی برؤیته المتطرفة والغاصبة، یخضع بشکل طبیعی الى رفض أمریکا. وأضاف سفیر إیران فی لندن: طالما أن أمریکا رهینة لمثل هذه النظرة ولا تستطیع أن تحرر نفسها من هذا الهاجس، فإن سیاستها الخارجیة ستظل رهینة لإسرائیل فی المنطقة، ولا تزال العدید من المشاکل الموجودة فی السیاسة الأمریکیة قائمة.
وأضاف بعیدی نجاد، إن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، کانت تحاول دائماً أن تظهر لأمریکا أنه عندما تکون رهینة لسیاسات (إسرائیل)، فإنها لا تستطیع التفکیر بحریة فی العلاقات الصحیة مع المنطقة. وفیما یتعلق بإنسحاب القوات الأمریکیة من سوریا، قال بعیدی نجاد: إن ترامب کان یکرر وعلى الدوام فی حملاته الانتخابیة، أن وجود أمریکا فی منطقة الشرق الأوسط، حمّلها الکثیر من التکالیف ولم ینتج عنه أی نتیجة.
وأضاف: أنه من المتوقع أن تفهم أمریکا الحقائق بشکل جید وأن تنظر إلى الوضع فی المنطقة بشکل صحیح. وفی الوقت نفسه، أشار السفیر الإیرانی الى أنه فی نظر الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، فإن وجود أمریکا فی سوریا لن یضمن بأی شکل من الأشکال السلام والإستقرار، ویجب أن تعترف فی النهایة بإرادة السوریین لتشکیل حکومتهم.
وأضاف بعیدی نجاد: یجب أن نسمح للسوریین برسم مستقبلهم عن طریق اقرار الحوار الوطنی مع التصدی للإرهاب بکل أشکاله.


Page Generated in 0.0050 sec