printlogo


رقم الخبر: 135911تاریخ: 1397/10/15 00:00
المتحدث باسم الخارجیة الصینیة:
الصین تدعم الجهود الإیرانیة لتحقیق السلام فی أفغانستان
على کافة أطراف الإتفاق النووی أن تعتمد رؤیة شاملة وبعیدة المدى

أکد المتحدث باسم الخارجیة الصینیة، لیوکانغ، ان بلاده تدعم جهود المجتمع الدولی لا سیما دول المنطقة بما فی ذلک إیران لتحقیق السلام المستدیم فی أفغانستان.
وفی معرض إجابته على سؤال مراسل إرنا من بکین، بشأن ردود الأفعال حیال زیارة ممثلی طالبان الى طهران والتی جاءت بهدف المساعدة على تیسیر مفاوضات السلام فی أفغانستان، أضاف لیوکانغ، أمس الجمعة: ان الصین کانت على الدوام تدعم مسار السلام والمصالحة فی أفغانستان من قبل الشعب والحکومة فی هذا البلد.
وتابع: إن الصین تدعم فی نفس الوقت، کافة الجهود المشترکة على صعید المجتمع الدولی والإقلیمی لتعزیز التنسیق وإرساء التعاون فی سبیل إشاعة السلام والمصالحة فی أفغانستان.
وکان المتحدث باسم وزارة الخارجیة الإیرانیة بهرام قاسمی، قد أعلن خلال
مؤتمره الأسبوعی الإثنین الماضی (31 کانون الأول/دیسمبر) عن إجراء وفد من جماعة طالبان محادثات مکثفة مع الجانب الإیرانی برئاسة نائب وزیر الخارجیة للشؤون السیاسیة سید عباس عراقجی فی طهران، وذلک بعد زیارة أمین المجلس الأعلى للأمن القومی علی شمخانی الى أفغانستان واللقاءات التی اجراها مع المسؤولین فی هذا البلد.
وفی معرض الإجابة على سؤال آخر حول ردود الأفعال تجاه التهم الموجهة الى إیران من قبل وزیر الخارجیة الأمیرکی بشأن القرار رقم 2231 لمجلس الأمن الدولی صرح لیوکانغ، ان الصین کانت على الدوام تؤکد ضرورة التنفیذ التام لهذا القرار بهدف ضمان تعزیز نظام منع إنتشار الأسلحة النوویة وإرساء السلام والإستقرار فی منطقة الشرق الأوسط. وأعرب عن أمله فی أن تعتمد کافة أطراف الإتفاق النووی رؤیة شاملة وبعیدة المدى، فی ضوء الظروف الراهنة وأن تعمل فی مسار الحفاظ على هذا الإتفاق وتنفیذه وتسویة القضایا العالقة عبر إنتهاج الحوار.
علما بأن وزیر الخارجیة الأمیرکی مایک بومبیو، الذی جرب فشل مختلف المؤامرات لتوجیه التهم الى إیران، بالنسبة لإنتهاک القرار 2231 لمجلس الأمن الدولی، أخذ هذه المرة یحاول أن یجعل من التقنیة الفضائیة الإیرانیة ذریعة لتحقیق هدفه المشؤوم؛ حیث زعم خلال بیان صحفی أصدره الخمیس، ان إعلان وزارة الدفاع الإیرانیة عن إطلاق ثلاثة أقمار صناعیة الى الفضاء فی المستقبل القریب بأنه إنتهاکا لقرار مجلس الأمن الدولی.


Page Generated in 0.0060 sec