printlogo


رقم الخبر: 135908تاریخ: 1397/10/15 00:00
وبیلوسی رئیسة لمجلس النواب الأمریکی
الدیمقراطیون یرفضون تمویل الجدار الحدودی مع المکسیک ویطالبون بعزل ترامب
الجمهوریون یحافظون على الاغلبیة فی الشیوخ والدیمقراطیون فی النواب

یعتزم النائب الأمریکی، براد شیرمان، طرح مشروع، خاص بالرئیس دونالد ترامب، فی الاجتماع الأول فی هذا العام للکونغرس.
والمشروع، الذی یرغب شیرمان بطرحه على الکونغرس، هو مشروع بشأن عزل الرئیس الأمریکی. فبحسب صحیفة (لوس أنجلیس تایمز) فإن شیرمان لا یرى ما یمنع أعضاء الکونغرس من مناقشة المشروع، حیث أکد أن عزل ترامب عن الرئاسة سیکون جیدا لأمریکا.
من جهتها، لاتزال رئیسة مجلس النواب الأمریکی، نانسی بیلوسی، تعتبر بأنه من المستحیل تنحیة ترامب، ومناقشة مثل هکذا مشروع یمکن أن تؤدی لحدوث انشقاق.
یذکر أن الرئیس الأمریکی دونالد ترامب، وفی مقابلة مع شبکة (فوکس نیوز) الأمریکیة، فی دیسمبر/ کانون الأول الماضی، قال: إنه لم یقم بأی عمل یمکن أن یکون سببا لإقالته.
هذا وانتخب مجلس النواب الأمریکی الدیمقراطیة نانسی بیلوسی رئیسة له لفترة 2019-2020، وذلک للمرة الثانیة بعد أن شغلت هذا المنصب سابقا.
وحصلت بیلوسی، النائبة عن مدینة سان فرانسیسکو، على دعم 220 عضوا فی مجلس النواب، فیما صوت 192 منهم لصالح المرشح الجمهوری کیفین ماکارثی، وذلک من أصل 435 نائبا فی المجلس، الذی یشکل الدیمقراطیون الأکثریة فیه. وکانت بیلوسی قد تولت رئاسة مجلس النواب فی 2007-2011.
وتتزعم بیلوسی البالغة 78 عاما، کتلة الدیمقراطیین فی مجلس النواب منذ 2003، وتعد من أشرس معارضی الرئیس الأمریکی دونالد ترامب.
وعقد الکونغرس الأمریکی یوم الخمیس أولى جلساته فی الدورة الـ 116 بعد تجدید تشکیلة أعضائه وفق نتائج الانتخابات النصفیة التی
نظمت فی تشرین الثانی/نوفمبر الماضی، وحصل الدیمقراطیون فیها على غالبیة المقاعد فی مجلس النواب، وحافظ الجمهوریون على الأغلبیة داخل مجلس الشیوخ.
وصوّت مجلس النواب على مشروع قانون تمویل مؤقت لوزارة الأمن الداخلی لأمن الحدود عند المستویات الحالیة حتى الثامن من شباط/ فبرایر المقبل، من دون تمویل الجدار الحدودی مع المکسیک لإنهاء حالة الإغلاق الجزئی للحکومة الأمریکیة. کذلک صوّت مجلس النواب على مشروع الموازنة الفیدرالیة بتمویل الوزارات المغلقة حتى آخر أیلول/ سبتمبر المقبل.
وصوّت 241 مع القرار مقابل 90 ضد القرار، وصوّت 7 أعضاء عن الحزب الجمهوری لصالح المشروع. ورفع مجلس النواب مشروع القانون إلى مجلس الشیوخ، وفی حال تمریره ینبغی أن یوقع علیه الرئیس لیصبح قانونًا. وقد أعلن زعیم الأغلبیة فی مجلس الشیوخ میتش ماکونیل عدم طرحه أی مشروع خاص بالموازنة على التصویت إذا کان لایحتوی على تمویل الجدار.
وهدد البیت الأبیض باستخدام الرئیس حقه فی نقض القرار إن مُرر المشروع فی الکونغرس.
وإذا فشل الحزب الدیمقراطی والجمهوری فی التوصل إلى اتفاق سریع ینهی الإغلاق الحکومی، فسیکون ذلک مؤشرًا على صدام مستمر یؤدی إلى شلل فی عمل الحکومة حتى الانتخابات المقبلة عام 2020. وکان قد أکد الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب المضی فی بناء جدار فاصل على الحدود الجنوبیة للبلاد مع المکسیک لضمان الأمن القومی ولمنع التهریب. وکشفت مجلة (بولیتیکو) الأمیرکیة ان السیناتور الدیمقراطی السابق جیم ویب، الذی شغل منصب وزیر البحریة فی إدارة الرئیس الامیرکی الأسبق رونالد ریغن، هو من أبرز الاسماء المطروحة لتولی منصب وزیر الحرب الامیرکی بعد إستقالة جایمس ماتیس. وأشارت المجلة فی تقریر لها، إلى ان موقف ویب المتعلق بالقضایا السیاسیة والعسکریة تنسجم ومواقف ترامب من نواحی أساسیة، مؤکدة ان ویب رکز خلال حملته للترشح لانتخابات مجلس الشیوخ خلال عام 2006 على إنسحاب القوات الامیرکیة من العراق.
ونقلت المجلة عن مسؤول امیرکی مطلّع ان إختیار ویب یعتمد على موقفی کل من المؤسسة العسکریة والنخبة منه، إضافة الى موقفه حیال سوریا وأفغانستان وعدد من الملفات الاخرى. ولفتت إلى ان ویب کان قد کتب مقالة قبیل الغزو الأمیرکی للعراق خلال العام 2003 قال فیها: إن (من یضغط لشن حرب) أحادیة على العراق، یدرک تماماً ان لا وجود لاستراتیجیة خروج فی حال تم الاجتیاح. وذکرت المجلة ان ویب کتب فی مقالته هذه، ان العراقیین هم عبارة عن شعب متعدد الاعراق وفیه فصائل متنافسة سیعتقدون ان الاحتلال الامیرکی هو عبارة عن کفار یقومون باجتیاح مهد الحضارة الاسلامیة.
وأضافت: ان ویب تخرّج من الاکادیمیة البحریة الامیرکیة وشارک بحرب فیتنام، کما یملک مؤلفات حول خوض الحروب، لافتة إلى انه على الرغم من انه دیمقراطی، الا ان عددا من کبار أنصار ترامب دعموا تعیینه لتولی منصب وزیر الحرب ووصفوه بانه منسجم مع (أفضل مواقف ترامب على صعید السیاسة الخارجیة).


Page Generated in 0.0054 sec