printlogo


رقم الخبر: 135902تاریخ: 1397/10/15 00:00
شمل تفاصیل بطاقات الائتمان وأرقام الهواتف
اختراق بیانات مئات السیاسیین بینهم میرکل فی المانیا

  انفجار عند مکتب حزب «البدیل» المتطرف بولایة ساکسونیا
 رابطة الصحفیین الألمان تحذر أعضاءها من السفر إلى ترکیا

ذکرت وسائل إعلام محلیة یوم الجمعة، أن متسللین إلکترونیین نشروا بیانات شخصیة تخص مئات السیاسیین الألمان المنتمین لأحزاب کبرى تشمل تفاصیل بطاقات الائتمان وأرقام الهواتف المحمولة وأن المستشارة أنجیلا میرکل من بین الضحایا.
وقال متحدث باسم جهاز مکافحة الجرائم الإلکترونیة التابع للمکتب الاتحادی لأمن المعلومات لرویترز إن الجهاز اجتمع فی وقت مبکر یوم الجمعة بعدما تلقى هذه الأنباء.
وذکر المتحدث أن سیاسیین من حزب لینکه المنتمی لأقصى الیسار کانوا ضمن الضحایا ومنهم زعیم کتلة الحزب فی مجلس النواب دیتمار بارتش.
وذکرت صحیفة راینشه بوست على موقعها الإلکترونی إن المستشارة أنجیلا میرکل والرئیس فرانک فالتر شتاینمایر من ضحایا عملیة التسلل.
وذکرت هیئة الإذاعة والتلفزیون (إیه.آر.دی) فی وقت سابق یوم الجمعة أن هذه البیانات، التی نُشرت على تویتر، تشمل أیضا عناوین وخطابات شخصیة ونسخا من بطاقات هویة.
وقال التقریر إن عملیة الاختراق طالت جمیع الأحزاب الألمانیة الکبرى، باستثناء حزب البدیل من أجل ألمانیا المنتمی للیمین المتطرف. ولم یُعرف بعد الدافع وراء العملیة ولا هویة منفذیها.
وقالت صحیفة بیلد نقلا عن مصادر داخل المکتب الاتحادی لأمن المعلومات إن الشبکة الداخلیة للحکومة الألمانیة لم تتأثر بعملیة الاختراق.
وقال متحدث لرویترز إن جهاز مکافحة الجرائم الإلکترونیة اجتمع لتنسیق استجابة أجهزة الحکومة الاتحادیة بما فی ذلک المخابرات الداخلیة والخارجیة.
وقال المتحدث إن الجهاز بدأ اجتماعه فور العلم بهذا الشأن- أی منذ صباح الجمعة. ولم یذکر أی تفاصیل بشأن حجم عملیة الاختراق.
فی سیاق آخر أفادت صحیفة «فیلت» الألمانیة نقلا عن الشرطة، بحدوث تفجیر خارج مکتب الحزب الیمینی المتطرف «البدیل لألمانیا» فی بلدة دوبلن فی ولایة ساکسونیا دون إصابات.
وأکدت الشرطة أن الانفجار، أسفر عن ضرر بنوافذ وأبواب مکتب الحزب والمنازل المجاورة وسیارتین، فیما لا تستبعد السلطات وجود أسباب سیاسیة وراء الاعتداء.
حزب «البدیل لألمانیا» تأسس فی برلین عام 2013 ردا على سیاسة التسامح مع اللاجئین فی البلاد.
من جانب آخر رصدت صحیفة (نیویورک تایمز) الأمریکیة توجیه رابطة الصحفیین الألمان تحذیرا لأعضائها بعدم السفر إلى ترکیا، بما فی ذلک خلال العطلات الخاصة.
واستشهدت الرابطة -فی بیان بثته (نیویورک تایمز) على موقعها الإلکترونی یوم الخمیس- باعتقال مواطن ألمانی فی ترکیا الأسبوع الماضی بتهمة الدعایة لمنظمة إرهابیة، حیث تم إطلاق سراحه ولکن لا یزال متواجدا بشکل قسری فی ترکیا، وفقا لوسائل إعلام ألمانیة.


Page Generated in 0.0051 sec