printlogo


رقم الخبر: 135854تاریخ: 1397/10/15 00:00
زوجان یُربیان أسداً جبلیاً فی منزلهما ویسمّیانه «میسی»



نشرت صحیفة The Daily Mail البریطانیة تقریراً عن زوجین روسیین یعتنیان بأسد جبلی سعید فی بیتهما، الذی یعد فریداً من نوعه، اشتریاه من حدیقة حیوان فی عام 2016. تقول الصحیفة، کثیراً ما ینشر ألکسندر دیمیترییف صوراً ومقاطع فیدیو للأسد الجبلی، الذی یبلغ من العمر 3 سنوات، ویسمیه «میسی»، على حساباته على الشبکات الاجتماعیة، وقناته على موقع یوتیوب، التی تحمل اسم l_am_puma. وقال دیمیترییف إنه اشترى الأسد الجبلی، المولود فی أکتوبر/تشرین الأول من عام 2015، حین کان یبلغ من العمر عاماً واحداً. وقال المالک إن هذا الأسد الجبلی یُدرَّب 4 مرات کل أسبوع، وهو (فرید) و(لطیف للغایة) و(لا یعض). ویعیش الأسد الجبلی مع الأسرة فی شقةٍ، ویستخدم الحمام مرتین فی الیوم، ولا یأکل غیر اللحم، حسب قول المالک على قناته عبر یوتیوب. یلعب من دون مخالبه ولا یُتلف الأثاث وأضاف دیمیترییف أن میسی «لا یُتلِف الأثاث، ویلعب من دون مخالبه، ویحب التدلیک والتحدُّث». وأشار دیمیترییف إلى أنَّ لدیهما قطاً آخر -من سلالة سفنکس- لا یحب الأسد الجبلی ویضربه بمخالبه ویُصدِر فحیحاً من فمه عندما یراه. وفی حین أنَّ الأمر یبدو ناجحاً بالنسبة لهذه الأسرة، فإنَّهم لا ینصحون الآخرین بفعل ذلک. إذ قال دیمیترییف: «بکل أمانةٍ، لا نوصی الآخرین بامتلاک أسد فی المنزل، فالأمر خطر جداً، میسی فرید ولن یتکرر». وجذبت صفحة میسی على شبکة إنستغرام الاجتماعیة أکثر من 538 ألف متابع، بالإضافة إلى 155 ألف مشترک فی قناة یوتیوب. جدیرٌ بالذکر أنَّ مکتبة الکونغرس القانونیة تنص على أنَّه فی روسیا «یتطلب الاحتفاظ بأی کائنات حیة مُصنَّفة ضمن الفصائل النادرة أو المعرضة للانقراض، أو إعادة إطلاقها فی الحیاة البریة، تصریحاً من السلطات الفیدرالیة المسؤولة عن حمایة البیئة».   «وجمیع السلالات الفرعیة للقطط الکبیرة التی تعیش فی روسیا مدرجةٌ فی قائمة معتمدة حکومیاً، تضم الحیوانات والنباتات النادرة والمعرضة للإنقراض».

 


Page Generated in 0.0051 sec