printlogo


رقم الخبر: 135786تاریخ: 1397/10/13 00:00
مشیراً إلى سیناریو صهیوأمریکی
السفیر الایرانی: مخطط فی ألبانیا للإضرار بالعلاقات بین طهران وأوروبا

قال غلام حسین محمد نیا، سفیر إیران فی البانیا، الذی عاد الى طهران بزعم تیرانا انتهاکه للاعراف الدبلوماسیة، إن الإجراء الألبانی بطرد دبلوماسیین إیرانیین، کان سیناریو أمریکی - صهیونی لتقویض العلاقة بین إیران وأوروبا ویعتقد محمد نیا أن اجراء ألبانیا جزء من سلسلة من الإجراءات المتخذة فیما یتعلق بالعلاقات بین إیران والاتحاد الأوروبی. خاصة فی الفترة التی سبقت عرض الآلیة المالیة الأوروبیة الخاصة لإیران والسعی الى حفظ الاتفاق النووی. وبسبب ضعف البانیا ومقاومتها، لم تکن الحکومة الألبانیة قادرة على تحمل هذا السیناریو وکانت ضحیة للسیناریو الأمریکی والصهیونی.
کما اشار السفیر الإیرانی فی ألبانیا ، الى ادعاء تیرانا بانتهاک القواعد الدبلوماسیة من قبل السفارة الإیرانیة، وقال، إن الحکومة الالبانیة لا تستطیع أن تعلن ولا حالة واحدة عن انتهاک السفیر الإیرانی للتدابیر الدبلوماسیة المعتمدة، وأننا عملنا دائما وفقا للقواعد الدولیة.
وأشار الى أن العلاقة بین إیران وألبانیا کانت آخذة فی التقدم، وأن المتطرفین من انصار المنافقین فی امریکا والکیان الصهیونی، قلقوا على مستقبل هذه الزمرة فی البانیا. هؤلاء یخشون تعزیز العلاقات بین ایران والبانیا.
وصرح السفیر محمدنیا بان احدى الاتهامات التی وجهت الى السفیر الإیرانی والسفارة، هی المساس بالأمن فی المسابقات الریاضیة بین الکیان الصهیونی و ألبانیا، ما یبعث على السخریة والخنوع.
وکانت متحدثة وزارة أوروبا والشؤون الخارجیة الألبانیة، ألدیرا برندی، قد بررت قرار طرد الدبلوماسین الایرانیین “للاشتباه بتورطهما فی الأحداث التی تهدد أمن البلاد”، حسب زعمها وقالت أن أنشطتهما تتعارض مع وضعهما الدبلوماسی، وأن بلادها تشاورت مع حلفائها حول قرارها بما فی ذلک الکیان الصهیونی.
إثر هذا الموضوع، أعلنت بعض وسائل الإعلام الألبانیة ان الکیان الصهیونی اقنع وزارة الخارجیة الألبانیة بطرد الدبلوماسین الایرانیین، متذرعا بمباراة لکرة قدم بین الکیان الصهیونی وألبانیا جرت قبل عامین.
وقال السفیر الایرانی إن هذه المسابقة جرت فی تشرین الأول / أکتوبر 2016 ، عندما قدمت أوراق اعتمادی الى رئیس البانیا، وکان من المقرر ان تجری فی مدینة البسان، وتم نقلها بعد ذلک الى مدینة إکودرا لأسباب أمنیة ، بما فی ذلک وجود تنظیم داعش والجماعات التکفیریة. لم یثبت حتى الآن مبدأ هذا التقدیر ، ولکن أُعلن لاحقاً أنه تم إلقاء القبض على 20 شخصاً فی هذه المنطقة، وهم مواطنون من ألبانیا وکوسوفو، وانتهى الموضوع.
 


Page Generated in 0.0055 sec