printlogo


رقم الخبر: 135779تاریخ: 1397/10/13 00:00
کاسترو یهاجم أمریکا فی الذکرى الـ60 للثورة الکوبیة



فی الذکرى الستین للثور الکوبیة هاجم زعیم الحزب الشیوعی الحاکم راؤول کاسترو إدارة الرئیس الأمریکی دونالد ترامب لعودتها إلى طریق المواجهة الذی عفا علیه الزمن مع الدولة الجزیرة والتدخل فی شؤون أمریکا اللاتینیة.
کان کاسترو وشقیقه الأکبر الراحل فیدل کاسترو تزعما الجماعة المتمردة التی تمکنت فی عام 1959 من الإطاحة بالدکتاتور المدعوم من الولایات المتحدة وأقامت دولة شیوعیة على أعتاب الولایات المتحدة وهو ما أفضى إلى عقود من عداء الحرب الباردة.
وإبان ذلک الوقت ألهمت الثورة فی کوبا الحرکات الیساریة فی أنحاء أمریکا اللاتینیة لکن احتفالات یوم الثلاثاء جاءت فی وقت تشهد فیه المنطقة تحولا إلى الیمین إذ تزامنت مع تنصیب جایر بولسونارو المنتمی للیمین المتطرف رئیسا للبرازیل.
وتعانی فنزویلا ونیکاراغوا وهما من أوثق الحلفاء لکوبا من أزمات سیاسیة وعمد الرئیس الأمریکی دونالد ترامب على تشدید الحظر الأمریکی المفروض منذ عشرات السنین على الجزیرة بعد أن سعى سلفه باراک أوبا إلى تطبیع العلاقات.
وقال کاسترو فی مدینة سانتیاجو دی کوبا التی أعلن فیها فیدل کاسترو الانتصار قبل ستة عقود «تعود حکومة أمریکا الشمالیة مرة أخرى إلى طریق المواجهة مع کوبا».
وجاءت کلمة کاسترو فی إطار مراسم رسمیة فی المقبرة التی دفن فیها کل من فیدل کاسترو وبطل الاستقلال خوسیه مارتی. وکان راؤول کاسترو تنحى عن الرئاسة فی کوبا فی أبریل نیسان لکنه یظل زعیما للحزب الشیوعی حتى عام 2021.
وأضاف «یسعى کبار المسؤولین فی هذه الإدارة على نحو متزاید لتوجیه اللوم لکوبا على کل المشکلات التی تعانی منها المنطقة» مشیرا إلى أن تلک المشکلات ناجمة عن «السیاسات اللیبرالیة الجدیدة القاسیة». کان مستشار الأمن القومی الأمریکی جون بولتون قال فی نوفمبر تشرین الثانی إن واشنطن ستتخذ نهجا أشد صرامة ضد کوبا وفنزویلا ونیکاراغوا ووصف الثلاثة بأنهم « ثلاثى الطغیان».

 


Page Generated in 0.0052 sec