printlogo


رقم الخبر: 135764تاریخ: 1397/10/13 00:00
عین على الصحافة الاجنبیة
العالم بات أخطر.. فرص ضائعة فی 2018

العام الماضی، عُقدت، فی هلسنکی، أول قمة روسیة أمریکیة کاملة الشکل، من أربع سنوات، ما أعطى الأمل فی تطبیع تدریجی للعلاقات بین البلدین. لکن، بدلاً من ذلک، کانت هناک زیادة حادة فی ضغط العقوبات الأمریکیة على روسیا.
وبحلول نهایة العام، ظهر انطباع بأن موسکو وواشنطن ستحاولان استغلال فرصة أخرى لتغییر الوضع. کان یمکن أن یتحول إلى فرصة کهذه اجتماع شخصی آخر بین الزعیمین، خُطط له على أرضیة « قمة مجموعة العشرین فی بوینس آیرس (31 نوفمبر - 1 دیسمبر)». ولکن، قبل أقل من یومین من الاجتماع الذی أُعلن عنه، أعلن دونالد ترامب بشکل غیر متوقع أنه لن یجتمع مع فلادیمیر بوتین فی بوینس آیرس، معللا قراره بالحادث الروسی الأوکرانی فی مضیق کیرتش. فتکرر، فی قمة مجموعة العشرین، ما سبق أن حدث فی قمة أبیک فی دانَنغ، حیث أُبطل الاجتماع فی آخر لحظة.
فی نهایة العام، شن معارضو تطبیع العلاقات مع موسکو هجوما على جمیع الجبهات. فوجهت الولایات المتحدة إنذاراً نهائیاً لروسیا، مهددة بالانسحاب من معاهدة الحد من الصواریخ المتوسطة وقصیرة المدى خلال 60 یوماً، إذا لم تلتزم موسکو بتطبیقها. بالإضافة إلى ذلک، طالبت واشنطن بأن یرفض الحلفاء الأوروبیون المشارکة فی مشروع خط أنابیب الغاز (السیل الشمالی -2)، الذی ینبغی الانتهاء من بنائه فی العام المقبل.
فی الوقت نفسه، أعلنت واشنطن عن إمکانیة فرض عقوبات جدیدة ضد روسیا بسبب حادث مضیق کیرتش، وحثت الحلفاء الأوروبیین على الانضمام إلى سیاسة الضغط على موسکو.
وهکذا، تدهورت العلاقات الروسیة الأمریکیة حتى بالمقارنة مع المستوى الذی کانت علیه فی نهایة العام 2017، وتبین أن محاولات الحوار کانت غیر موفقة: فقد کان العام الماضی بالنسبة لموسکو وواشنطن عاماً آخر من الفرص الضائعة واستمرارا فی الإحباط المتبادل.
سیرغی ستروکان




 


Page Generated in 0.0044 sec