printlogo


رقم الخبر: 135738تاریخ: 1397/10/13 00:00
أکرم بخیل فی العالم!



من نراه بالصورة أعلاه، وهو أمریکی اسمه آلان نیمان، توفى فی عمر 63 فی ینایر الماضی، وبوفاته أثبت حین تعرفوا قبل أسبوع إلى وصیته، أن البخیل أکثر کرما بمرات من الکریم.
وذلک لأنه یحرم نفسه من متع الحیاة وزینتها، لیجمع الفلس فوق الآخر، ثم یهب لسواه کل ما جمعه، بعکس الکریم الذی لا یترک للآخرین إلا قسما بقی مما کان یملک.
وهکذا کان ألان نیمان، الراحل بسرطان استفحل فی خلایاه، فقد اشتهر طوال حیاته بحرصه الشدید على المال بین من کانوا یعرفونه من أقارب وأصدقاء، وفقا لما فی الوارد بشأنه فی وسائل إعلام أمریکیة، وأهمه أن من کانوا یصفونه بجامع للمال بخیل ومقتّر، فاجأهم بأنه ترک فی الدنیا التی غادرها أکثر من 11 ملیون دولار، وفاجأهم أکثر حین علموا أنه أوصى بها کلها لجمعیات تعنى بالمحتاجین للرعایة من الأطفال، فی حین کان بإمکانه الإنفاق منها على نفسه، إلا أنه لم یفعل، بل أرادها کلها لسواه، فی کرم حاتمی نادر.
نیمان الذی لم یکن متزوجا، کان موظفا فی هیئة الشؤون الاجتماعیة بمدینة (سیاتل) فی ولایة واشنطن بأقصى الغرب الأمریکی، المجاور شمالاً لکندا، وراتبه السنوی کان یزید قلیلاً عن 67 ألف دولار، لکنه کان یقوم بأعمال أخرى موازیة، تدر علیه المزید من المال الذی کان یقوم بتوفیره، ولا ینفق منه إلا النزر الیسیر على نفسه، مع أنه کان مضطرا لشراء الکثیر ما یحتاجه، إلا أنه لم یکن یشتری شیئا، إلى درجة أنه کان یقوم بتصلیح حذاء ینتعله ویرتقع بشریط لاصق، بدلاً من إنفاق المال على آخر جدید، لکنه کان ینفق على شقیقه الأکبر، المعتل بإعاقة جسدیة، وبها توفى الشقیق قبل 5 سنوات.
ثیابه نفسها کان یشتریها بالرخیص ما أمکن، حتى من محلات البقالة. أما طعامه، فمعظمه کان من محلات الوجبات السریعة، مع أنه ورث ثروة ملیونیة من والدیه، لکنه لم یکن ینفق منها ولا من راتبه إلا ما یسد به احتیاجاته بأقل ثمن ممکن، والباقی یوفره ویضیفه إلى ما کان یجمعه ویراه یتراکم ویتضخم، لذلک کان سعیداً دائماً، وأکثر سعادة حین یعلم بأنه حصل على تخفیضات کبیرة لشراء شیء ما، کأنه کان یهیئ نفسه لمنح کل ما کان یجمعه للعمل الخیری، فکان له ما أراد، وغادر الدنیا تارکاً کل شیء لسواه.

 


Page Generated in 0.0047 sec