printlogo


رقم الخبر: 135736تاریخ: 1397/10/13 00:00
«نهفات» وطرائف 2018

شهدت سنة 2018 کسابقاتها العدید من اللقطات الطریفة على هامش أحداث سیاسیة شغلت العالم.
ولعل من أبرز تلک اللحظات التی التقطتها عدسات المصورین والصحافة، رقصة رئیسة الوزراء البریطانیة تیریزا مای، وهرولة حراس زعیم کوریا الشمالیة کیم یونغ أون، فضلاً عن غرائب الرئیس الفلبینی التی لا تحصى ولا تعد، ولعل أکثرها إثارة للجدل کانت القبلة الشهیرة التی بادرت بها إحدى المعجبات، والتی أثارت انتقاداً واسعاً من قبل العدید من المنظمات النسائیة.
ففی أکتوبر 2018 ظهرت رئیسة وزراء بریطانیا متمایلة على أنغام أغنیة Dancing Queen الشهیرة لفرقة (آبا)، وهی تعتلی المنصة لإلقاء کلمتها خلال مؤتمر حزب المحافظین الحاکم، وأثارت الرقصة جدلاً على الرغم من أنها لم تکن المرة الأولى التی ترقص فیها خلال مناسبة عامة. ومن بریطانیا، إلى کوریا الشمالیة، حیث شوهد الزعیم الکوری الشمالی کیم یونغ أون، وهو یتنقل بسیارة (مرسیدس) سوداء، محاطا بمرافقة أمنیة مشددة مکونة من 12 حارساً، یهرولون إلى جانب سیارة الزعیم، بعد انتهاء أولى جلسات القمة التاریخیة، التی جمعته بالرئیس الکوری الجنوبی مون جیه إن، فی أبریل من السنة الماضیة.
لیعود ویکرر المشهد لاحقاً فی یونیو، خلال مغادرة موکبه للقاء رئیس الوزراء السنغافوری. وفی دیسمبر، رصد مقطع فیدیو تصرفا غیر مسؤول بدر عن رئیس المفوضیة الأوروبیة جان کلود یونکر، الذی طالما أثارت تصرفاته التساؤلات. وقد ظهر یونکر وهو یداعب شعر إحدى السیدات فی مقر الاتحاد الأوروبی، فی دیسمبر الماضی على هامش مناقشة ملف (بریکست) الشائک. ولعل من اللحظات الطریفة أیضاً بین السیاسیین، النکتة التی أطلقها الرئیس الأمریکی خلال المأدبة التی جمعته بزعیم کوریا الشمالیة خلال القمة التاریخیة التی عقدت فی یونیو الماضی، حیث طلب دونالد ترامب من المصورین التقاط صور جمیلة لهما، تظهرهما وسیمین ونحیفین. وأتت تلک النکتة لتذکر بما کان ترامب قد غرد به سابقاً واصفاً کیم بالسمین!
طبعاً لا تزال هناک العدید من الأحداث الطریفة التی سرقتها سراً عدسات المصورین عام 2018، إلى جانب العدید من اللحظات والأحداث الدراماتیکیة التی شهدها العالم، وما الذی أشیر إلیه سابقاً إلا مجرد نموذج صغیر، على أمل أن تحمل سنة 2019 السلام للعالم أجمع.
 


Page Generated in 0.0054 sec