printlogo


رقم الخبر: 135726تاریخ: 1397/10/12 00:00
لدى لقاء قائدها بأمین عام حرکة الجهاد الإسلامی الفلسطینیة
العمید أشتری: قوى الأمن الداخلی الإیرانی على استعداد لتدریب قوات المقاومة
رئیس مجموعة الصداقة البرلمانیة الإیرانیة-الفلسطینیة: دعم إیران للقضیة الفلسطینیة نابع من مبادئها العقائدیة نخالة: المقاومة السبیل الوحید لتحریر الأراضی الفلسطینیة، وحرکة الجهاد الإسلامی ستواصل نضالها ضد الإحتلال زیارتنا لطهران تأکید على التحالف والعلاقة التاریخیة

أکد قائد قوى الأمن الداخلی الإیرانی العمید حسین أشتری، أن هذه القوات تمتلک إمکانیات وقدرات کبیرة، معلناً الإستعداد لتدریب الأمن الداخلی لجبهة المقاومة.
وخلال استقباله الأمین العام لحرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین زیاد نخالة والوفد المرافق له فی طهران، قال العمید أشتری، أن جبهة المقاومة الفلسطینیة حققت النجاح متى ما وقفت متضامنة وبمشارکة الشعب أمام الصهاینة.
وأشار الى مظاهر الابتهاج لدى الشعب الإیرانی بإنتصارات الشعب الفلسطینی وقال: إن الإمام الخامنئی العزیز (مد ظله العالی) یدعم المقاومة دوماً أمام الکیان الصهیونی، ونحن أیضاً سائرون على نهجه فی دعم الشعب الفلسطینی المظلوم، ومستعدون لتقدیم أی مساعدة ممکنة.
وأشار الى تصریحات سماحة القائد التی بشّر فیها بإنتصار جبهة المقاومة، معرباً عن أمله بأن یتحقق هذا الأمر قریبا ان شاء الله تعالى وتتحرر القدس العزیزة.
واشار الى الامکانیات العالیة التی تمتلکها قوى الأمن الداخلی الإیرانی، معلناً الإستعداد لنقل الخبرات وتنظیم دورات تدریبیة لقوات جبهة المقاومة.
وفی جانب آخر من حدیثه أشار العمید اشتری الى ذل وهوان أمریکا والکیان الصهیونی الیوم فی العالم والمثال البارز لذلک هو الزیارة السریة التی قام الرئیس الأمریکی الى العراق وقال: إن قوى الإستکبار الخاویة قد إنکشفت امام شعوب العالم کله خاصة جبهة المقاومة، وبالمقابل نشهد تعاظم عزة المسلمین وجبهة المقاومة والجمهوریة الإسلامیة یوماً بعد آخر فی ظل القیادة الرشیدة والتوجیهات الحکیمة لقائد الثورة الإسلامیة الإمام الخامنئی العزیز (مد ظله العالی) وبوجود جبهة المقاومة.
من جانبه أشاد الأمین العام لحرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین خلال اللقاء بدعم الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة لجبهة المقاومة خلافاً لبعض الدول فی المنطقة، معتبراً انجازات وانتصارات جبهة المقاومة بأنها مدینة للجمهوریة الإسلامیة.
وأشار نخالة الى أن الأعداء ینفقون مئات ملیارات الدولارات لضرب القضیة الفلسطینیة وإنهائها، ولفت الى النجاحات الجیدة التی تحققت فی ظل مقاومة الشعب الفلسطینی رغم الکثیر من المشاکل القائمة، استلهاماً من الروح الثوریة لدى قائد الثورة الإسلامیة الإمام الخامنئی، معرباً عن ثقته بأنه سیتم فی ظل مثل هذه الروح شل العدو الصهیونی وتحقیق النصر إن شاء الله تعالى.
وأشاد أمین عام حرکة الجهاد الإسلامی بإهتمام قائد قوى الأمن الداخلی الإیرانی، معرباً عن ثقته بأن قدرات وخبرات هذه القوى ستساعد فی مسار جبهة المقاومة.
وخلال لقائه أمین عام حرکة الجهاد الإسلامی الفلسطینی، زیاد نخالة، قال رئیس مجموعة الصداقة البرلمانیة الإیرانیة الفلسطینیة، أمیر خجستة، أن دعم إیران للقضیة الفلسطینیة نابع من مبادئها الإعتقادیة.
وتبادل الطرفان خلال اللقاء آخر مستجدات القضیة الفلسطینیة.
وأشار خجستة الى مساعی أمریکا والکیان الصهیونی وبعض دول المنطقة الرامیة لطمس القضیة الفلسطینیة والتطبیع مع الکیان الغاصب وأضاف: إن القضیة الفلسطینیة والقدس الشریف هما قضیة العالم الإسلامی الأولى وأن الشعوب الإسلامیة ستواجهة الکیان الصهیونی حتى تحریر کامل الأراضی المحتلة والقدس الشریف، مؤکداً إن الشعب والحکومة الإیرانیة وبقیادة سماحة الإمام الخامنئی ستدعم المقاومة الإسلامیة الفلسطینیة بکل قوة.
وأشار خجستة الى هزیمة أمریکا فی سوریا والعراق وأفغانستان وقال: سنشهد قریبا هزیمة أمریکا فی القضیة الفلسطینیة وکما سنشهد القضاء على الکیان الصهیونی الغاصب.
من جانبه أعرب أمین عام حرکة الجهاد الإسلامی الفلسطینی، زیاد نخالة، عن شکره وتقدیره للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة لدعمها للشعب الفلسطینی وحرکة المقاومة الإسلامیة وقال: إن إیران هی الداعم الرئیسی للشعب الفلسطینی وحاملة لواء مواجهة الکیان الصهیونی.
وأضاف: إن المقاومة الإسلامیة حققت وخلال الأعوام الماضیة العدید من الانتصارات فی مواجهة الکیان الصهیونی وسنشهد فی المستقبل مزیداً من الإنتصارات.
واعتبر نخالة المقاومة هی السبیل الوحید لتحریر الأراضی الفلسطینیة المحتلة وقال: إن حرکة الجهاد الإسلامی ستواصل نضالها ضد الکیان الصهیونی حتى تحریر کامل الأراضی الفلسطینیة والقدس الشریف.
یذکر، أن وفد من حرکة الجهاد الاسلامی فی فلسطین برئاسة الأمین العام للحرکة زیاد نخالة، یزور الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة حیث التقى کبار المسؤولین الإیرانیین وعلى رأسهم آیة الله العظمى سماحة الإمام السید علی الخامنئی (دام ظله).
وقد سمع الوفد من مسؤولی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة تأکید إیران الکامل على وقوفها الى جانب الشعب الفلسطینی ومقاومته بکل الأشکال.
ولمتابعة هذه الزیارة التقى موقع (العهد) الإخباری الأمین العام للحرکة زیاد نخالة، حیث أکد (أننا ننظر الى هذه الزیارة بشکل طبیعی نظراً لطبیعة العلاقة بین الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وحرکة الجهاد الإسلامی والشعب الفلسطینی، الزیارة هی تأکید على هذا التحالف والعلاقة التاریخیة).
وأضاف نخالة: (لم یحدث أی تغییر فی هذه العلاقة طوال الوقت، وتأتی هذه الزیارة لتعزیز العلاقات ومناقشة هموم الشعب الفلسطینی والتحدیات التی تواجهه فی المنطقة، ولأهمیة إیران ووزنها الإقلیمی والدولی، ودورها السیاسی الکبیر فی هذه المنطقة کونها تقف مؤیدة ومساندة وداعمة للشعب الفلسطینی).
وقال الأمین العام لحرکة الجهاد الإسلامی إن (مواقف المسؤولین فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة دائماً مؤیدة ومساعدة للشعب الفلسطینی وهم یقفون الى جانبنا کما لم یقف أی مسؤول آخر فی المنطقة، لذلک نجد دائماً فلسطین وهموم الشعب الفلسطینی حاضرة فی ملفاتهم ونحن نشکرهم ونقدر لهم هذا الجهد الکبیر، وللشعب الإیرانی أیضاً الذی یحتضن المقاومة فی فلسطین ولبنان).
 


Page Generated in 0.0065 sec