printlogo


رقم الخبر: 135724تاریخ: 1397/10/12 00:00
مؤکداً أن الآلیة المالیة لیست ضمن تعهدات أوروبا فحسب بل تفوق ذلک بکثیر
ظریف: أمام إیران العدید من الخیارات إحداها الخروج من الإتفاق النووی
من یرید الحوار مع إیران ینبغی علیه التحدث بلغة الإحترام ولیس بلغة التهدید أو الضغط بریطانیا متأخرة 04 عاماً فی تسدید الدین المترتب علیها لإیران موغیرینی: أوروبا لن ترضى بأن تتخذ قوة أجنبیة قرارات بدلاً عنها حتى أقرب حلفائها

أعلن وزیر الخارجیة الإیرانی محمد جواد ظریف بأن هنالک العدید من الخیارات أمام الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة إحداها هو الخروج من الإتفاق النووی.
وأشار ظریف فی حوار أجرته معه صحیفة (همشهری) الصادرة بطهران الى أنه وجّه لغایة الآن 16 رسالة الى منسقة السیاسة الخارجیة للاتحاد الأوروبی فیدریکا موغرینی حول تباطؤ أمریکا فی عهد اوباما فی تنفیذ الإتفاق النووی ونقض أمریکا للإتفاق فی عهد ترامب وکذلک تباطؤ أوروبا فی تنفیذ الإتفاق.
ورفض قول البعض بأن نظرته هی للغرب وقال أن معظم زیاراته هی لإفریقیا وآسیا وأمریکا اللاتینیة ودول الجوار، لافتاً الى أنه زار کلاً من روسیا وترکیا أکثر من 20 مرّة.
وحول الآلیة المالیة الأوروبیة الخاصة صرح ظریف بأن هذه الآلیة لیست ضمن تعهدات أوروبا بل أن تعهداتها تفوق ذلک بکثیر.
وأوضح بأن السبب فی تأخر أوروبا فی الاعلان عن ایجاد هذه الآلیة هی العراقیل التی تختلقها أمریکا واضاف، لقد ذهبوا الى مرحلة الاعلان عن هذه الآلیة عدة مرات الا أن تطورات
حدثت منعت ذلک سواء من قبل أمریکا أو تطورات أخرى ینبغی الکشف عن الأیادی الکامنة وراء ذلک.
وقال ظریف: إن الأوروبیین یقولون بأن سبب التأخیر فی الإعلان عن هذه الآلیة هو أنهم یریدون الإطمئنان الى طبیعتها العملانیة، لکن غالب تصوری هو أن أوروبا غیر مستعدة لدفع الثمن إزاء ذلک.
* التغییرات فی الحکومة السعودیة
وحول بعض التغییرات التی حصلت أخیراً فی الحکومة السعودیة قال ظریف، أنه لو حصل تغییر فی السیاسة الخارجیة السعودیة وجعلتها مبنیة على الواقع فإن ذلک یخدم مصلحة السعودیة نفسها والمنطقة والعالم ونحن نرحب بمثل هذه السیاسة.
وأضاف: أنه من المبکر التکهن بما سیحصل ولو أن بعض المؤشرات تدل على العکس من ذلک الا اننا على استعداد دائم فیما لو عمل جیراننا على تصحیح سیاساتهم الخاطئة.
* زیارة نتنیاهو الى عمان
وحول زیارة رئیس وزراء الکیان الصهیونی الى سلطنة عمان قال وزیر الخارجیة الإیرانی أن الجانب العمانی وقبل أن تتم الزیارة قد اطلع طهران التی أبلغتهم رأیها بأنها لا تؤید هکذا زیارة.
وأضاف: إن البلدین (إیران وعمان) تربطهما علاقات جیدة ولکن لیس بالضرورة أن نکون متفقین فی کل القضایا، فنحن لم نکن متفقین فی الرأی حول هذا الموضوع مع العمانیین الذین یعدون من أقرب أصدقائنا وهم یعلمون ذلک جیداً.
* إیران لا تفاوض تحت الضغط
واکد ظریف بأن من یرید الحوار مع إیران فإنه ینبغی علیه التحدث بلغة الإحترام ولیس بلغة التهدید أو الضغط وقال، انه یخطئ من یتصور بانه یمکنه الاتیان بإیران الى طاولة التفاوض عبر الضغط، لافتا الى ان إیران خاضت المفاوضات النوویة لیس بسبب ضغوط اوباما بل حینما اقر اوباما بحق إیران بالبرنامج النووی.
* خیارات إیران
واکد بأن هنالک امام إیران العشرات من الخیارات احدها الخروج من الإتفاق النووی واضاف، ان لنا خیارات داخل الإتفاق النووی وخارجه ایضا على مستوى العلاقات الثنائیة ومتعددة الاطراف، وان المهم لنا هو مصالح الشعب.
*الدین المترتب على بریطانیا لصالح إیران
وبشأن الدین المترتب لإیران على بریطانیا قال: إن بریطانیا متأخرة 40 عاماً فی تسدید الدین المترتب علیها لصالح إیران ولقد تابعنا القضیة وهی فی مراحلها القضائیة وتوصلنا الى نتائج جیدة واننی اعتقد بانه لیس امام الحکومة البریطانیة سوى تسدید الدین لإیران.
* المفاوضات مع طالبان
وحول المفاوضات مع طالبان قال ظریف: إن جمیع الدول تتباحث مع تنظیم طالبان بصورة رسمیة، کما أن إیران ستتباحث مع طالبان عبر وزارة الخارجیة.
وفی السیاق، أکدت مسؤولة العلاقات الخارجیة فی الإتحاد الأوروبی فدریکا موغیرینی أن الإتحاد لایزال ملتزم بالإتفاق النووی مع إیران؛ مبینة أن کافة تقاریر الوکالة الدولیة للطاقة الذریة تؤکد على التزام طهران بجمیع تعهداتها فی اطار هذا الإتفاق.
وقالت موغرینی فی حوار مع موقع (لایو مینت): أن الإتحاد الأوروبی بکافة أعضائه یسعى جاهدا للحفاظ على الإتفاق النووی وأن مساعینا ترتکز على حفظ هذا الإتفاق فی العام المیلادی الجدید ونحن نقوم بذلک من أجل توفیر الأمن الجماعی لأنفسنا.
وأردفت: نحن نعمل على منع وقوع أزمة أمنیة فی منطقة الشرق الأوسط المتأزمة.
وأکدت المسؤولة الأوروبیة، أن تحقیق جزء من هذا الهدف یستلزم بأن تتمکن شرکاتنا من اقامة علاقات تجاریة واقتصادیة مع نظیراتها الإیرانیة، ونحن نبذل على الدوام جهوداً حثیثة لتحقیق هذا الهدف.
وصرحت موغیرینی أیضاً: نحن نسعى الى توفیر آلیات بهدف حمایة التجار الأوروبیین أمام الحظر والتهدیدات الأمریکیة بما یسمح لهم المضی قدماً نحو التبادل التجاری مع إیران.
وتابعت: بید أن هذه القضیة طرحت نقاشات کثیرة حول سیادة أوروبا واستقلالها، لکننا کدول أوروبیة لن نرضى إطلاقاً بأن تتخذ قوة أجنبیة قرارات بدلاً عنّا حتى إذ کانت أقرب صدیقة وحلیفة لنا.
 


Page Generated in 0.0057 sec