printlogo


رقم الخبر: 135655تاریخ: 1397/10/12 00:00
إمبراطور تجارة الألماس.. زوّج 3000 فتاة وأعطى کل واحدة 7000 دولار!



زُفَّت مئات الفتیات الهندیات الیتیمات إلى أزواجهن فی حفل زفافٍ جماعی بالهند موَّله ماهیش سافانی إمبراطور تجارة الألماس الذی زوَّج أکثر من ثلاثة آلاف امرأة خلال السنوات الثمانی الماضیة. وحسب تقریر نشرته صحیفة The Daily Mail البریطانیة فإن إمبراطور تجارة الألماس ماهیش سافانی، الذی ینظم حفلات الزفاف الجماعیة للیتیمات الهندیات فی مدینة سورات  کل عامٍ منذ عام 2010، یؤمن بأن تزویج امرأةٍ هو برکةٌ من الرب. ونقلت الصحیفة البریطانیة ما أورده تقریر صحیفة DNA India  الذی ذکر أن حفل هذا العام قد شهد زفاف 261 عروساً، من بینهن 6 مسلماتٍ، و3 مسیحیات، وحضره فیجای روبانی رئیس وزراء ولایة غوجارات. وأدى سافانی مع العدید من مسؤولی الخدمات الإداریة وضباط الشرطة الهندیة، طقس الکانایدان (وهو طقسٌ هندوسیٌ یقوم فیه أبو العروس بوضع یدها فی کفّ زوجها ثم یسکب من یده الماء المقدس على یدها فی إشارةٍ لتسلیمه ابنته لزوجها). وقدَّمَ القائمون على الحدث هذا العام للعرسان هدایا عینیةً لیبدأوا بها حیاتهم الجدیدة، وتأمیناً لکل عروسین بقیمة 200 ألف روبیةٍ (2850 دولاراً تقریباً). وکان سافانی یُقدِّم فی السنوات السابقة هدایا بقیمة 500 ألف روبیة (7120 دولاراً تقریباً). ومن بین عرائس الاثنین 24 دیسمبر/کانون الأول، 118 لیس لهن إخوةٌ ولا أخوات، و54 کنَّ یتامى الأب والأم.
یُذکَر أن سافانی قال من قبل إنه یشعر بـ(مسؤولیةٍ مجتمعیةٍ) تُلزِمه بمساعدة الفتیات اللاتی لا یقدرن على تحمُّل نفقات الزواج. ویُعد الزواج فی الهند أمراً مکلفاً، خاصةً أن التقالید تقضی بأن تدفع أسرة العروس مهراً ضخماً للعریس وتُغدِق علیه الهدایا.
 ویتحمَّل الآباء کذلک تکالیف مراسم زفاف بناتهن، وهو ما یعنی أن أبا العروس إن توفی أو کان فقیراً للغایة، فإن فرصها فی الزواج تکاد تکون معدومةً. وقال سافانی إنه بدأ حملته الخیریة عام 2008 حین توفی قریبٌ له من بعیدٍ، تارکاً له مسؤولیة إتمام مراسم زفاف ابنته. وحتى الآن رعى سافانی وموَّل زفاف 3172 عروساً.

 


Page Generated in 0.0063 sec