printlogo


رقم الخبر: 135650تاریخ: 1397/10/12 00:00
فتى فلسطینی رغم معاناته من التوحد حفظ القرآن



اصابة الطفل الفلسطینی یوسف شاهین 12 عاماً من سلفیت بمرض التوحد لم تضع أمامه حاجزاً لحفظ القرآن الکریم کاملاً، فإصابته بمرض التوحد والذی رافقه منذ ولادته، جعل منه مشتت الذهن وکثیر الحرکة، لکنه یمتلک ذاکرة قویة میزته عن غیره من الأصحاء، مکنته من العملیة الحسابیة بالارقام، فی وقت زمنی قلیل، وحفظ کلمات کتاب الله بفترة زمنیة قصیرة.
وکالة (معاً) الفلسطینیة توجهت الى منزل عائلة الطفل، لتلتقی بوالدته إیناس شاهین والتی أخذت تتحدث بإفتخار عن إبنها یوسف قائلة: (منذ أن أنجبته لم اعرف انه یعانی من مرض (ظل التوحد) وتم إکتشافه عند دخوله المدرسة، ومن خلال مراقبة الأساتذة له تبین أن لدیه مشکلة، وأنه لا یستوعب شیئاً سوى الأرقام والعملیات الحسابیة، فتم إخباری وتوجهت به الى الصحة النفسیة لفحصه، لیتم التأکد من إصابته بمرض ظل التوحد، وتقبلنا النتیجة وحمدنا الله على کل شیء).
وتکمل حدیثها بإبتسامة: (یوسف الخامس بین اخوته، کان عنده میول بالأرقام والعملیة الحسابیة، حیث کان یحل أیة مسألة یستصعبها إخوته بثوان، وعن بعد، دون رجوعه الى الآلة الحاسبة، وبعد دخوله المدرسة، تحولت میوله الى مفتاح علوم القرآن الکریم، وبقی للصف الثالث دون أن یتکلم، فقط کان یبقی على المصحف بیده طوال الوقت الى أن یغادر المدرسة، وبقی کذلک الى أن دخل مرحلة الصف الرابع، وبدأ بلفظ الکلمات ولکن بصعوبة).
وتضیف والدته: (حاولت تعلیمه أحرف اللغة العربیة بکافة الطرق ولکن لم أتمکن من ذلک، الا عن طریق القرآن الکریم، وأصبح تعلقه بالقرآن أکثر وأکثر الى أن أتم حفظه)، وتواصل بلهفة: (ومما ساعد فی حفظه لکلمات الله، جدته مریم وعمرها 70 عاماً، دائما کانت تجلسه بجانبها وکانت ترتل القرآن أمامه، وهی حافظة لعدة أجزاء، إضافة الى ذلک أنا کنت کذلک أردد بعض الآیات على مسمعه، وهو کان یعید ما أردده، وکان ینزعج فی حال انشغالی ویطلب منی ترک العمل المنزلی من أجل الجلوس معه لتلاوة آیات الله، اضافة الى ذلک سماع قارئی القرآن عبر شاشات التلفزة لدرجة أنه أصبح یمیزهم من خلال صوت کل قارئ، فی اللحظة الأولى التی یسمع فیها التلاوة).
ومن إهتمامات یوسف کما تقول والدته (لدیه موهبة فرمتة أجهزة الموبایل وإصلاحها بدقائق، وحل العدید من الرموز)، وتنهی حدیثها قائلة (أتمنى أن تهتم وزارة الاوقاف بیوسف، کونه من ذوی الاحتیاجات الخاصة، وأن یتم التواصل معه من أجل العمل على تطویر قدراته فی حفظه للقرآن وتجویده بالطریقة الصحیحة، وأتمنى من وزارة الاوقاف مساعدته فی زیارة الکعبة لإتمام مناسک العمرة).
 


Page Generated in 0.0050 sec