printlogo


رقم الخبر: 135648تاریخ: 1397/10/11 00:00
وقفة
المخطط الترکی فی سوریا إلى أین؟

سرکیس ابوزید

ترک قرار الرئیس الأمریکی دونالد ترامب إنهاء العملیة العسکریة الأمریکیة ضد تنظیم (داعش) الإرهابی فی سوریا تساؤلات عما یمکن أن یحدث للأکراد، شرکاء واشنطن الرئیسیین على الأرض، وعما إذا کانت ترکیا عرضت أی شیء على ترامب مقابل إنسحابه.
وعکست التقاریر والمعلومات الواردة من واشنطن وجود علامات استفهام حول أسباب القرار وتداعیاته وأسلوب اتخاذه، لأنه یتعارض مع تصریحات کبار القادة العسکریین ومسؤولی الأمن القومی، ومع الأهداف الاستراتیجیة التی أعلنتها إدارة ترامب لمساعدة القوات الکردیة السوریة ومکافحة نفوذ کل من إیران وروسیا.
قصة القرار الأمریکی بالإنسحاب من سوریا تبدأ من المکالمة الهاتفیة التی جرت بین الرئیس الأمریکی دونالد ترامب والرئیس الترکی رجب طیب أردوغان فی 14 کانون الأول/ دیسمبر2018، وأوردت صحیفة (الواشنطن بوست) تفاصیلها، فذکرت أن أردوغان کرر على ترامب فی هذه المکالمة ما سبق له أن قاله فی لقائهما خلال قمة العشرین فی الأرجنتین فی شأن عجزه عن فهم سبب إستمرار الولایات المتحدة فی تسلیح المقاتلین الأکراد السوریین ودعمهم لشن حرب بریة على (داعش).
وفی المحادثة الهاتفیة، قال أردوغان: إن (داعش)، کما یقول ترامب نفسه، قد هُزم، وإن الجیش الترکی قوی بحیث یمکن أن یتولى أی جیوب مسلحة متبقیة. لماذا لا یزال هناک نحو 2000 جندی أمیرکی هناک؟ فی إشارة إلى المنطقة الواقعة شرق الفرات فی سوریا. فأجاب ترامب: تعرف ماذا؟ هی (سوریا) لک، أنا سأخرج.
ویتفق ما أوردته (واشنطن بوست) مع ما نشرته صحیفة (حرییت) الترکیة، التی نقلت عن محضر المکالمة أن ترامب سأل الرئیس الترکی: هل ستتخلّصون من فلول (داعش) إذا ما انسحبنا من سوریا؟ فأجابه أردوغان: (سنتولّى الأمر)، مذکّراً الرئیس الأمریکی بأنه سبق لترکیا أن قضت على أربعة آلاف عنصر من (داعش) خلال عملیة (درع الفرات) التی شنتها فی 2016، وفق قوله.
ویهمس البعض أن ترامب، الذی یهوى الصفقات، قد یکون قایض وقف الضغط الترکی على السعودیة فی ملف الخاشقجی، وفتح الطریق أمام ترکیا لتصبح اللاعب الإقلیمی بدلاً من السعودیة. فلترکیا هاجس أساسی وهو الأکراد. ومن الواضح أن القرار الأمریکی یقدم الأکراد للدبابات الترکیة، ویعطی أمثولة بالغة السوء لکل من یتحالف مع الأمریکیین فی الشرق الأوسط.
بالنسبة إلى ترکیا، یبدو من الواضح أن الأمریکیین یریدون إنشاء جیب کردی وتوحیده بطریقة ما مع کردستان العراق من أجل تغییر خریطة الشرق الأوسط لصالح الکیان الاسرائیلی. وهذا الکابوس یتحول إلى واقع ویشکل تهدیدا حیویا لترکیا. لهذا السبب یشدد الرئیس الترکی رجب طیب أردوغان بقوة على أن ترکیا مستعدة لاتخاذ جمیع الإجراءات بما فی ذلک الإجراءات العسکریة لمنع مثل هذا الموقف.
لهذا فإن الرئیس أردوغان یعید جدولة أولویاته فی سوریا مجددا، ویسعى فی هذا الإطار الى فتح ملف شرق الفرات لإنهاء ملف الأکراد. لذا لم یقتصر التصعید الأخیر على الشق المیدانی، بل اشتمل أیضا على تکثیف لافت لتصریحات الساسة الأتراک، وبصورة تستحضر بدایات التحضیر لغزو عفرین. وفی التقدیرات الترکیة للوضع فی شرق الفرات أن الأمریکیین لن یمانعوا الوصول إلى تسویة ما فی نهایة المطاف، وأن موسکو لن تعترض على أی خطوة من هذا النوع. وتضع أنقرة فی جملة خیاراتها احتمال القبول بمنطقة منزوعة السلاح داخل الأراضی السوریة على طول الحدود بصورة تستحضر اتفاق سوتشی الخاص بإدلب.
حالیا، تبدو العلاقات الأمریکیةـ الترکیة أفضل من السابق، وقد قامت واشنطن بسلسلة خطوات لبناء الثقة مع أنقرة، فواشنطن تسعى إلى المواءمة بین أمرین: هزیمة (داعش) وتحقیق الاستقرار فی هذه المنطقة، التی تشکل ثلث مساحة سوریا من جهة، والحفاظ على العلاقة مع ترکیا باعتبار أن البلدین عضوان فی حلف شمال الأطلسی (ناتو) من جهة أخرى.
ونتیجة لذلک فإن الأکراد بعد الإنسحاب الأمریکی أمامهم خیاران:
- الخیار الأول: هو خوض قتال ضد القوات الترکیة.
- الخیار الثانی: هو إبرام صفقة مع الحکومة السوریة، إذ من الممکن أن یقرر الرئیس الأسد فی نهایة الأمر التنسیق والتحالف مع (قوات سوریا الدیمقراطیة) کونها أقل خطورة من الوجود الترکی الذی قد یطول فی شمال سوریا.
فی المقابل عکست الصحف الترکیة أجواء سیاسیة جدیدة بخصوص المسألة السوریة، إذ بدأت تتحدث عن نهایة الحرب فی سوریا، وعن مصالحة قریبة، برعایة محور أستانة (روسیا وترکیا وإیران). کتب کورتولوش تابیز فی صحیفة (أکشام): إن الظروف فی سوریا باتت ملائمة لتطبیق الحل السیاسی ووضع دستور جدید وإجراء انتخابات، تطبیقاً لخارطة طریق أعدتها ترکیا وروسیا وإیران. ورأى الکاتب أن أمیرکا هی التی تعرقل إتمام الحل السیاسی.
فی نفس السیاق، دعا زعیم (حزب الشعب الجمهوری) الترکی کمال کلیجدار أوغلو سلطات بلاده بقیادة الرئیس رجب طیب أردوغان، إلى بدء التفاوض مع إدارة الرئیس السوری بشار الأسد.
باختصار، إن أی عملیة عسکریة محتملة لترکیا شرق الفرات لن تکون معرکة شاملة على غرار عملیة (غصن الزیتون)، لأنها ستکون مرتبطة بشکل وثیق بالتفاهمات مع الأمریکیین الذین یمتلکون کل أوراق (قوات سوریا الدیمقراطیة)، ولیس لدى واشنطن ما تخسره إذا ما نجحت أنقرة فی إقامة منطقة عازلة فی شرق الفرات، بدلیل أن واشنطن غضت النظر عن الغزو الترکی لعفرین. وعلى إمتداد الأعوام الماضیة أدارت واشنطن لعبة العداء بین أنقرة و(قسد)، بما یضمن إبقاء خیوط اللعبة فی قبضتها ویتیح لها الإفادة من النقیضین وفقا لأولویات کل مرحلة.
فالولایات المتحدة الأمریکیة لا ترید خسارة الأتراک لصالح الروس. ومن الواضح أن ما یحدث الیوم من ترتیبات جدیدة فی المنطقة یتصل مباشرة بحقیقة التفاهمات الترکیة ـ الأمریکیة والأوروبیة الجدیدة، التی غیرت موقع ترکیا فی تفاهماتها مع روسیا، وهو مؤشر أیضاً الى أن سوریا مقبلة على رسم خرائط مناطق النفوذ الجدیدة. ودخول الجیش السوری الى منبج وتداعیاته هو بدایة مرحلة جدیدة لم تتوضح معالمها بعد.
 


Page Generated in 0.0062 sec