printlogo


رقم الخبر: 135646تاریخ: 1397/10/11 00:00
دبلوماسی إیرانی سابق: سفیر سعودی کان یترقّب الوقت ویحدد ساعة سقوط الأسد!
المساعدات الاستشاریة الإیرانیة کان لها النصیب الأوفر فی تحقیق الأمن والإستقرار النسبی للشعب السوری

إن الأمن والإستقرار الذی تنعم به سوریا مدین لقوات سوریا والقوات المقاومة التی ناصرتها، التی وقفت الى جانبها فی حربها على الجماعات التکفیریة وعلى رأسها المساعدات التی قدمتها إیران.
أعلن ذلک الدبلوماسی الإیرانی السابق صادق خرازی الذی کان سفیرا سابقا للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، فی حوار مفتوح مع القناة الرابعة للتلفزیون الإیرانی وقال: إن المساعدات الإیرانیة التی ترکزت على تقدیم الإستشارات العسکریة للأشقاء السوریین، کان لها الحظ الأوفر فی الحصول على الثمار التی ینعم یها الشعب السوری الآن من أمن واستقرار نسبی للبلاد.
وأشار خرازی الى ان الکثیر من التیارات والجماعات بعید اندلاع الأزمة فی سوریا کانت تستبعد استمرار مقاومة حکومة بشار الأسد لبضعة أسابیع أو بضعة اشهر، بل وراح البعض منها یحدد موعد سقوطها، حیث کانت بعض الجماعات زعمت ان حکومة بشار ستسقط خلال ثلاثة أشهر قبل شهر رمضان للعام الذی إندلعت فیه الأزمة.
کما أکد صادق خرازی انه ذات یوم أقام السفیر السعودی فی جنیف حفلة عشاء، أعلن فیها عن السقوط المرتقب لحکومة بشار الأسد، وراح یراقب ساعته الیدویة بین الحین والآخر، ملمحا أنه ینتظر نبأ إعلان سقوط حکومة دمشق، فی اللحظات القادمة.
وکان السفیر السعودی یقول للحضور ترقبوا بعد لحظات، نهایة ما یسمى بـ(تیار المقاومة) المزعومة فی سوریا!!...
هذا هو جانب من الحقائق التی لم یُکشف عنها حتى الآن من الأزمة السوریة.
 


Page Generated in 0.0047 sec