printlogo


رقم الخبر: 135554تاریخ: 1397/10/10 00:00
خفایا جدیدة فی جریمة قتل خاشقجی.. القتلة أحرار!

کشفت صحیفة دیلی صباح الترکیة، تفاصیل جدیدة حول عملیة اغتیال الصحفی السعودی، جمال خاشقجی، فی قنصلیة بلاده بإسطنبول.وذکرت الصحیفة أن ماهر المطرب، وصلاح الطبیقی، وثائر الحربی، ناقشوا قبل ساعة من وصول جمال خاشقجی
إلى القنصلیة مسألة طرح خیارین أمام الصحفی؛ إما ترحیله إلى الریاض أو قتله، وهو التسجیل الذی أقنع جینا هاسبل، مدیرة وکالة المخابرات الأمریکیة، بأن عملیة قتل خاشقجی کانت مبیّتة.
الطبیقی قال: (أنا جیّد فی التقطیع)، وفق الصحیفة.
وأضافت الصحیفة: إن (المطرب طلب من خاشقجی إرسال رسالة لإبنه صلاح یقول فیها إنه فی إسطنبول وبخیر، ولا تقلقوا إذا لم تتمکّنوا من الاتصال بی لفترة، وذلک بعد أن رفض خاشقجی العودة إلى الریاض، ولکن خاشقجی رفض هذا الطلب أیضاً؛ سائلاً: هل ستقتلنی؟ هل ستخنقنی؟).
وأوضحت الصحیفة الترکیة أن (خاشقجی ظل هادئاً رغم إدراکه أخیراً أنه لن یخرج من القنصلیة السعودیة حیاً). مضیفةً: إنّ (المطرب أمر 5 رجال بالدخول لیغطّوا رأس خاشقجی بکیس نایلون). وبیّنت (صباح) أن آخر کلمات خاشقجی کانت: (لا تغطِّ فمی لدیّ ربو.. علیکم خنقی)، لیقاوم لخمس دقائق.
وأعلنت الصحیفة أن 3 سعودیین إضافیین ساهموا فی قتل الصحفی؛ هم: أحمد عبد الله المزینی رئیس وحدة إسطنبول فی المخابرات السعودیة، وسعد مؤیّد القرنی، ومفلس شایع المصلح، اللذان عملا کحراس أمنیین فی القنصلیة، ویتبعان جهاز المخابرات السعودی، کما عملوا ضمن فریق التخلّص من جثة خاشقجی. وأکّدت الصحیفة أن (الطبیقی ما زال یعیش حراً مع عائلته فی جدة، وقد طلبت السلطات السعودیة منه أن یکون بعیداً عن الأضواء، کما أن عدداً آخر من المتهمین فی قضیة خاشقجی یعیشون بحریة، ولکنهم معزولون عن محیطهم).
وقال وزیر الخارجیة الترکی، مولود جاویش أوغلو، الخمیس الماضی، إن السلطات السعودیة تطلب بإستمرار معلومات من أنقرة، لکنها تتجاهل الکشف عن المتعاون المحلی الذی تم تسلیم جثة خاشقجی له، ومکانها.
وأضاف جاویش أوغلو، أن عدم تعاون السعودیة فی الکشف عن ملابسات خاشقجی یستدعی الحاجة إلى تحقیق دولی فی هذا الخصوص. کانت النیابة السعودیة قد أعلنت أنها وجّهت اتهامات رسمیة بالتورّط فی قتل خاشقجی لـ11 شخصاً، وتطالب بإعدام 5 منهم، لکن ترکیا، إلى جانب عدد من الدول الأخرى، تقول إن الریاض تسعى للتستّر على من یقف حقاً وراء هذه الجریمة.
یُشار إلى أن الصحفی السعودی قُتل على ید فرقة اغتیال خاصة مقرّبة من ولی العهد السعودی، محمد بن سلمان، داخل قنصلیة بلاده فی مدینة إسطنبول الترکیة، فی الثانی من أکتوبر الماضی، فی جریمة بشعة تم خلالها قتل خاشقجی وتقطیع جثته وإخفاؤها.


Page Generated in 0.0182 sec