printlogo


رقم الخبر: 135546تاریخ: 1397/10/10 00:00
وصواریخ یمنیة موجّهة تدمر مدرعة وآلیتین عسکریتین لقوى العدوان
التحالف السعودی یواصل خروقاته لإتفاق الهدنة 53 مرّة خلال 24 ساعة
عملیة مشترکة ناجحة لسلاح الجو المسیر والمدفعیة فی جیزان إستشهاد 2 بمحافظة الحدیدة وإلحاق أضرار فی منازل ومزارع من قصف قوى العدوان وفد الریاض یحاول التملّص من إتفاق السوید وأمریکا تلعب على حباله الأمم المتحدة تقر بعجزها عن فتح ممر إنسانی فی الحدیدة فی الموعد المحدد

نفذت قوات الجیش واللجان الشعبیة، أمس الأحد، عملیة مشترکة ناجحة لسلاح الجو المسیر وقوة المدفعیة فی جبل قیس بجبهة نجران.
وأوضح مصدر عسکری (لوکالة الصحافة الیمنیة) أن سلاح الجو المسیر ووحدة المدفعیة نفذت عملیة مشترکة على مواقع مسلحی التحالف أثناء تجمعات لهم فی جبل قیس، موقعة فیهم خسائر آلیة ومصرع وإصابة عدد منهم، کما رصد الطیران المسیر اندلاع حرائق مهولة بعد تنفیذ العملیة.
یذکر أن القوة الصاروخیة کانت قد أطلقت صاروخین نوع زلزال (1) وعدد من قذائف المدفعیة على تجمعات مسلحی الجیش السعودی قبالة منفذ علب فی عسیر.
کما اکدت مصادر أخرى تدمیر طقم عسکری محمل بالجیش السعودی بعبوة ناسفة فی صحراء البقع قبالة منفذ الخضراء ومصرع وإصابة جمیع من کانوا علیه. کما دمر أفراد الجیش واللجان الشعبیة، أمس الأحد، مدرعة وآلیتین عسکریتین لمرتزقة العدوان الأمریکی السعودی بمحافظة الجوف.
وأوضح مصدر عسکری أن وحدات متخصصة فی الجیش واللجان الشعبیة دمرت مدرعة بصاروخ موجّه فی جبهة
المهاشمة بمدیریة خب والشعف، ومصرع من کان على متنها.
وأکد المصدر أن أبطال الجیش واللجان الشعبیة مستمرون فی مواجهة العدوان الأمریکی السعودی الإماراتی الغاشم فی مختلف الجبهات مهما کانت التضحیات.
وأکد مصدر أمنی بمحافظة الحدیدة استشهاد مواطنین اثنین إثر قصف مدفعی لقوى العدوان على منطقة الطفسة بمدیریة حیس وإلحاق أضرار فی منازل ومزارع المواطنین.
وکان المتحدث الرسمی باسم القوات المسلحة العمید یحیى سریع أکد، أن تحالف العدوان ومرتزقته ارتکبوا 53 خرقا لوقف إطلاق النار بالحدیدة خلال ألـ 24 ساعة الماضیة فی الوقت الذی بدأت فیه قوات الجیش واللجان الشعبیة تنفیذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار تنفیذا لإتفاق ستوکهولم.
وأشار إلى أن الطیران الحربی والاستطلاعی کثف من تحلیقه فوق الدریهمی والجاح والفازة والجبلیة والتحیتا واللحیة والخوبة مع تحلیق مستمر لطیران الاستطلاع فوق مدینة الحدیدة. وأشار فی تصریح لوکالة الأنباء الیمنیة (سبأ)، إلى أن الطیران الحربی والاستطلاعی للعدوان کثف من تحلیقه فوق الدریهمی والجاح والفازة والجبلیة والتحیتا واللحیة والخوبة مع تحلیق مستمر لطیران الاستطلاع فوق مدینة الحدیدة.
وقال العمید سریع إن مدفعیة المرتزقة قصفت بـ 28 قذیفة المناطق السکنیة ومواقع قواتنا منها 7 قذائف هاون على الدریهمی و15قذیفة هاون أطلقت من کمران باتجاه الزعفران فی کیلو 16 وقذیفتین هاون من جنوب حوش الأبقار إلى شمال غرب مدرسة الشیخ وقذیفة هاون أطلقت على الحلة غرب المثلث بحیس أدت إلى استشهاد مواطن راعی أغنام محمود محمد یحی حریشی وأخته جرحت بجواره واسمها نعیمة إضافة إلى 3 قذائف مدفعیة باتجاه المطار الحربی.
وأضاف المتحدث الرسمی: أن قواتنا رصدت مرتزقة یقومون بالتحصین والحفر واستحداث متاریس جدیدة فی معسکر الدفاع الجوی وجرافة تقوم باستحداثات حول مدرسة الجریبة بکیلو 16 کما تم رصد تحرکات لثلاثة أطقم فی المنصة وتحرکات إلى معسکر الدفاع الجوی وتحرکات لیلیة على سطح مدرسة الجرابیة وجنوبها وشمالها.
وحول غارات العدوان، أشار العمید سریع إلى أن طیران العدوان شن 36 غارة على عدد من المحافظات منها غارتین على محافظة ذمار و11 غارة على حرض ومیدی وحیران بمحافظة حجة و6 غارات على باقم و4 غارات على البقع و3 غارات على کتاف وغارتین على رازح وغارتین على الملاحیط و6 غارات على الازقول بمحافظة صعدة.
وأوضح أن مقاتلینا الأبطال صدوا بعون الله زحوفات للمرتزقة منها زحف باتجاه مواقع قواتنا فی الهضبة قبالة نجران وزحف آخر باتجاه المحجر فی باقم وزحف ثالث مسنود بتمهید مدفعی وصاروخی کثیف باتجاه جبل الحصنین والقرى والتباب المجاورة له بحرض إضافة إلى إفشال زحف رابع باتجاه تبة برکان واحد بحرض.
وأکد العمید سریع أن المرتزقة تکبدوا عشرات القتلى کما تم تدمیر ستة أطقم وثلاث عربات تدمیراً کلیاً فی الحصنین وأن الطیران الحربی استهدف مرتزقته فی الحصنین بحرض وسقط العشرات منهم بین قتلى ومصابین.
وذکر أن مقاتلینا قاموا بعملیتین ناجحتین الأولى تم خلالها الإغارة على مواقع العدو فی جبل فاطم بصرواح مسنودة بالمدفعیة استمرت لساعات والثانیة تم خلالها استهداف تجمعات وتحرکات العدو فی قریة الحول وخلف السلطاء بنهم بعدد من القذائف وتم قتل وإصابة عدد من المرتزقة کما قتل 5 مرتزقة وجرح آخرین حول تبة البارک فی کمین محکم.
من جانبه، أکد الاکادیمی والباحث فی الاعلام السیاسی مکرم خوری مخول، ان هناک أمداً قریباً ومتوسطاً وبعیداً لتطبیق إتفاقیة ستوکهولم التی استمرت محادثاته على مدى أسبوع.
وقال مخول فی حوار خاص مع قناة العالم: ان الإتفاقیة هی الحجر الأول قد تکون لإتفاقیة سلام فیما بعد، ولکن على الأرض یتم حالیاً تطبیق الأمد القریب والمتوسط لإتفاق ستوکهولم، مشیراً الى ان الخطوة التی أقدم علیها هو الجیش الیمنی واللجان الشعبیة بتسلیم میناء الحدیدة لخفر السواحل.
وأوضح: ان الحدیدة کانت تحت سیطرة الجیش الیمنی واللجان، ولم تکن تحت سیطرة وفد الریاض، ومن الطبیعی ان الطرف الذی یعید انتشار قواته هو الطرف الموجود فی الحدیدة ولیس الطرف الآخر، مؤکداً ان الولایات المتحدة لم تسمح والدول الضامنة ألا یقوم الطرف الآخر بتطبیق ما یلزمه من إتفاقیة ستوکهولم.
وأکد مخول، ان مجرد قیام الجیش الیمنی واللجان الشعبیة بإعادة الانتشار وتسلیم المیناء سیصب فی صالح مصداقیة الجیش واللجان الشعبیة اذ انه سیقول للرأی العام العالمی وللهیئات التی رعت إتفاق ستوکهولم بانهم قاموا بعمل مسؤول وقدموا بادرة حسن نوایا وعلى الطرف ان یقوم تماماً بما علیه من تطبیق لنقاط وردت فی إتفاق ستوکهولم، مشیراً الى ان وفد الریاض لیس له أی مفرّ بما یتعلق بالحدیدة بالبنود التی تقع على عاتقهم تنفیذها والا فستضعهم فی خانة عقیمة هم فی غنى عنها.
وأقرت الأمم المتحدة بعدم تمکنها من فتح ممر إنسانی فی مدینة الحدیدة غرب الیمن فی الموعد المتفق علیه بین الحکومة المعترف بها دولیا وجماعة (أنصار الله)، (الحوثیین).
وأکدت أمانة الأمم المتحدة للصحفیین، حسب وکالة (تاس) الروسیة، أن الممر لم یفتتح، أمس الأحد، على الرغم من تنسیق المسألة فی أول اجتماع للجنة مراقبة الهدنة فی الحدیدة والتی تعمل تحت إشراف المنظمة العالمیة وتضم ممثلین عن طرفی النزاع.
وأشارت الأمم المتحدة إلى أن رئیس لجنة المراقبة، الجنرال الهولندی المتقاعد، باتریک کامرت، أبدى، أثناء اجتماع عقده مع ممثلین عن الحوثیین، خیبة أمله إزاء تفویت الفرصة لتعزیز الثقة بین طرفی النزاع.
ویعتزم الجنرال الهولندی عقد اجتماع جدید للجنة مراقبة الهدنة فی 1 ینایر المقبل، من أجل بحث خطط إعادة انتشار القوات من الطرفین وسبل المتابعة والتنسیق المطلوبة لضمان وقف إطلاق النار فی الحدیدة.


Page Generated in 0.0056 sec