printlogo


رقم الخبر: 135544تاریخ: 1397/10/10 00:00
فی مراسم إحیاء ملحمة 30 کانون الأول 2009
نائب قائد الحرس الثوری: أمیرکا فی طریقها نحو الأفول السیاسی والعسکری وهذه حقیقة

  إیران تمتلک القدرة على هزیمة الاستکبار العالمی فی مختلف المجالات
قال نائب قائد حرس الثورة الاسلامیة العمید حسین سلامی، اظهرت ایران ان لدیها القدرة والامکانیات على هزیمة الاستکبار العالمی فی مختلف المجالات.
واضاف العمید سلامی یوم والأحد فی مراسم إحیاء ملحمة یوم 9 دی (30 کانون الأول /دیسمبر 2009) والتی اقیمت فی ساحة الإمام الحسین فی طهران : إن الشعب الإیرانی العظیم قد سجل أیاما تاریخیة عظیمة، موضحا إن أول ایام الله، هو یوم انتصار الثورة الاسلامیة فی 11 شباط 1978، حیث ان الشعب الإیرانی وباطاحته لنظام الشاه البائد، ألحق ضربة قاصمة بالاستکبار العالمی والتی لا تزال امیرکا وحلفائها تعانی منها، وکان أول فشل واضح لامریکا تم تسجیله باسم الشعب الإیرانی.
وأضاف نائب قائد الحرس الثوری الإیرانی، أن احتلال وکر التجسس الأمریکی فی طهران کان سهم الخلاص للوجود السیاسی الأمریکی فی الأراضی المقدسة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، وهی ثورة کانت أکبر من الثورة الأولى.
وصرح العمید سلامی: إن النصر المذهل فی حرب غیر متکافئة کان دلیلاً آخر على القدرات الإیرانیة، و التی قصمت ظهر الاستکبار العالمی فی الحرب المفروضة (1980- 1988) وإن الشعب الإیرانی العظیم اثبت فی مرحلة الدفاع المقدس بانه قادر على الممانعة وبانه لن یهزم .
وأشار العمید سلامی، الى أن یوم آخر من ایام الله تحقق بتوجیهات قائد الثورة الاسلامیة الشجاع، حیث سجل الشعب الإیرانی فی یوم 9 دی (30 کانون الأول /دیسمبر 2009)، ملحمة اخرى واستطاع ان یفشل مخططات الاعداء وتحالف جمیع القوى الشریرة التی عقدت العزم على قلب نظام الحکم فی البلاد، وتمکن الشعب الإیرانی من دفن الآمال الموحدة للقوی العالمیة واذنابهم فی الداخل فی مقبرة هذه الأرض والى الأبد.
وقال، ان ایران یمکنها الیوم قطع الطریق امام امیرکا (فی المنطقة) جوا وبرا وبحرا.. امیرکا الیوم فی طریق الافول السیاسی والعسکری وهذه حقیقة واقعیة ولیست امنیة.
واعتبر ان من اهم مظاهر هذا الافول هو انسحاب امیرکا من المنطقة من دون تحقیق ای مکسب واضاف، ان امیرکا تعانی الیوم من التخبط، اذ توقع الاتفاق النووی ومن ثم تخرج منه، وفی سوریا والعراق تنفق ملیارات الدولارات وبالتالی تخرج من دون ای مکسب، لکنهم رغم هزائمهم هذه مازالوا یرکزون على الشعب الایرانی ولکن فلیکونوا على ثقة بانهم سیهزمون امام هذا الشعب هذه المرة ایضا.
وجرت مراسم إحیاء ملحمة یوم 9 دی (30 کانون الأول /دیسمبر 2009) ویوم البصیرة وتجدید البیعة مع الولایة فی طهران و جمیع المدن و المحافظات الایرانیة یوم الاحد بحضور حشود غفیرة وعدد من المسؤولین الایرانیین.
وشارک فی المراسم التی بدأت فی الساعة العاشرة صباحاً بالتوقیت المحلی فی ساحة الامام الحسین علیه السلام (شرق طهران) أعداد کبیرة من النساء والرجال ومختلف الشرائح بما ذلک رجال الدین والطلاب وقوات التعبئة (البسیج). ومن المثیر للاهتمام هو الحضور الغفیر للمراهقین والشباب فی المراسم باعتبارهم الاجیال الثالثة والرابعة للثورة الاسلامیة.
واطلق المجتمعون شعارات الموت لامریکا والموت لاسرائیل وملحمة 9 دی یوم فضح مثیری الفتن واعلنوا کرههم لعداء مرتزقة الاستکبار العالمی تجاه ایران. وتزامنا مع طهران جرت مراسم مماثلة فی انحاء ایران.
وفی مثل هذا الیوم ای 30 کانون الأول /دیسمبر عام 2009 خرج الشعب الایرانی فی مسیرات حاشدة فی ارجاء البلاد تأییدا للموقف الحازم الذی اتخذه قائد الثورة الاسلامیة ازاء احداث الشغب التی تلت الانتخابات الرئاسیة فی نفس العام وتندیدا بمثیری الشغب والخارجین عن القانون الذین تسببوا فی الاحداث واثاروا الشغب ایضا فی ذکری یوم عاشوراء الذی یحییه الشعب الایرانی المسلم ولم یراعوا حرمة هذا الیوم.
من جانبه نددت وزارة الدفاع الایرانیة بمؤامرة الحظر والحرب الاقتصادیة وعدّتها مؤامرة فاشلة للاعداء وفرصة تاریخیة للشعب فی ذات الوقت لتعزیز قوته وحیازة قدرات وطنیة جدیدة لضمان مستقبل البلاد الزاهر.
وفی بیان صادر عن وزارة الدفاع الایرانیة یوم الاحد حیّت فیه ذکرى ملحمة 9 دی (فی مثل هذا الیوم من عام 2009)، واعتبرت مبدأ ولایة الفقیه عمودا ورکنا للنظام الاسلامیة وضمانا لنظام الجمهوریة الاسلامیة.
ووصفت الاحداث التی جرت خلال الفتنة الامیرکیة - الصهیونیة عام 2009 على ید الاعداء والعملاء بمثابة هزیمة اخرى لاعداء الثورة الاسلامیة اللدودین وشموخا للشعب فی ایران الاسملایة کما ان الحظر الظالم والحرب الاقتصادیة الظالمة بمثابة استمرار لهذه المؤامرة الا ان عنصر الوقایة ینبغی الحفاظ علیه عبر التحلی بالیقظة والبصیرة واحباط المؤامرات المعقدة وحیلهم الرامیة لتقویض الاواصر بین القائد والشعب.  ونوهت الى تاریخ الثورة الاسلامیة على مدى 40 عاما یدلل على ان الشعب الایرانی العظیم یمتلک الطاقات اللازمة لتجاوز التحدیات الصعبة والفتن الکبرى کما هو الحال فی سوح البلاد ضمن الحرب الاقتصادیة والمحاولات الرامیة للتأثیر على معیشة الشعب والتضییق علیه وکسر مقاومته حیث تعد هذه الامور من اهداف وآمال الاعداء الخارجیین والقوى الداخلیة العمیلة الا ان هذه الحرب الاقتصادیة ستتحول الى فرصة تصنع التاریخ فی ساحة تقدم الثورة الى الامام وتعزیز القدرات الوطنیة وانتاج طاقات ذاتیة ومحلیة متمیزة وحدیثة من اجل الوصول الى قمم المفاخر لضمان تحقیق مستقبل زاهر سواءا للجیل الحالی او المستقبلی.

 


Page Generated in 0.0056 sec