printlogo


رقم الخبر: 135543تاریخ: 1397/10/10 00:00
الجزائر.. الحزب الحاکم یعلن فوزه فی انتخابات التجدید النصفی لمجلس الأمة


الجزائر ـ وکالات: حصد حزب» جبهة التحریر الوطنی» الحاکم بالجزائر أغلبیة المقاعد فی انتخابات التجدید النصفی لمجلس الأمة (الغرفة الثانیة للبرلمان) وحل ثانیا حزب رئیس الوزراء “التجمع الوطنی الدیمقراطی”، حسب إعلان الحزبین.
ویضم مجلس الأمة 144 عضوا، ینتخب ثلثا أعضائه (96 عضوا) عن طریق الاقتراع غیر المباشر والسری بمقعدین عن کل ولایة (48 ولایة) من بین أعضاء المجالس المحلیة فیما یعین الرئیس الثلث الآخر (44 عضوا). ویتم تجدید نصف أعضاء المجلس (72 عضوا) کل 3 سنوات (48 من المنتخبین و24 من کوتة رئیس الجمهوریة) ویشترط فی المترشح لهذه الانتخابات أن یکون منتخبا سواء فی مجلس بلدی أو مجلس ولائی وأن یبلغ عمره 35 عاما على الأقل. وأعلن حزب» جبهة التحریر الوطنی»، فی بیان مساء السبت، أنه فاز بـ29 مقعدا من بین 48 التی تم التنافس علیها. فیما أعلن حزب «التجمع الوطنی الدیمقراطی» بقیادة رئیس الوزراء أحمد أویحیى، عن فوزه بـ13 مقعدا، أهمها مقعد العاصمة؛ لیحل فی المرتبة الثانیة.
وعاد مقعدا ولایتی «تیزی وزو» و«بجایة» (منطقة القبائل) کما کان متوقعاً لحزب «جبهة القوى الاشتراکیة» المعارض وهی معقله التقلیدی. فیما أعلنت «جبهة المستقبل» (وسط) فوزها بمقعدی ولایتی غردایة ووإلیزی (جنوب) و«تجمع أمل الجزائر» (موالاة) بمقعد ولایة سیدی بلعباس (غرب) وفاز مرشح مستقل بمقعد تمنراست (جنوب).
وتعد هذه النتائج أولیة فی انتظار إعلانها رسمیا من قبل المجلس الدستوری (المحکمة الدستوریة) فی أجل أقصاه 3 أیام مع إمکانیة الطعن فیها من قبل المترشحین.
ومجلس الأمة الذی تم إنشاؤه بموجب تعدیل دستوری العام 1996 هو الغرفة الثانیة للبرلمان الجزائری وتسیطر علیه الموالاة منذ تأسیسه کما أن صلاحیاته التشریعیة محدودة .

 


المغرب.. توقیف مواطن سویسری فی قضیة مقتل السائحتین الأجنبیتین


الرباط ـ وکالات: أعلنت السلطات المغربیة، السبت، عن توقیف مواطن سویسری مقیم فی المغرب، للاشتباه بضلوعه فی مقتل السائحتین الأجنبیتین، سابقا فی الشهر الجاری.
وجاء فی بیان أصدره المکتب المرکزی للأبحاث القضائیة فی المغرب، أنه تمکن، بتعاون وثیق مع مصالح المدیریة العامة للأمن الوطنی، من توقیف مواطن سویسری یحمل أیضا الجنسیة الإسبانیة ومقیم بالمغرب، وذلک للاشتباه فی ارتباطه ببعض الأشخاص الموقوفین فی إطار البحث القضائی المنجز على خلفیة مقتل السائحتین النرویجیة والدنمارکیة بجماعة إملیل بإقلیم الحوز. وبحسب البیان فقد تم توقیف المشتبه به فی مدینة مراکش، حیث تبین من إجراءات البحث أنه «متشبع بالفکر المتطرف والعنیف، وأنه یشتبه بتورطه فی تلقین بعض الموقوفین فی هذه القضیة آلیات التواصل بواسطة التطبیقات الحدیثة، وتدریبهم على الرمایة، إضافة إلى «انخراطه فی عملیات استقطاب مواطنین مغاربة وأفارقة من دول جنوب الصحراء بغرض تجنیدهم فی مخططات إرهابیة بالمغرب، تستهدف مصالح أجنبیة وعناصر قوات الأمن بغرض الاستحواذ على أسلحتها الوظیفیة». وجاء توقیف المذکور فی سیاق مواصلة التحریات التی تجریها السلطات من أجل القبض على جمیع الأشخاص الضالعین بمقتل السائحتین الدنمارکیة، لویزا فیسترغر یسبرسن (24 عاما)، والنرویجیة مارین ویلاند (28 عاما)، اللتین تم العثور على جثتیهما یوم الاثنین 17 دیسمبر الجاری على سفوح جبل طوبقال، وهو أعلى جبال أطلس فی المغرب.


Page Generated in 0.0050 sec