printlogo


رقم الخبر: 135537تاریخ: 1397/10/10 00:00
مصدر عراقی: الأسد یخوّل حکومة بغداد بقصف مواقع «داعش» فی سوریا
وزیرة التربیة العراقیة تقدم استقالتها بعد تداول مقطع مصور لشقیقها

بغداد ـ وکالات: قدمت وزیرة التربیة العراقیة، شیماء الحیالی، السبت، استقالتها إلى رئیس الوزراء، عادل عبد المهدی، على خلفیة مزاعم تفید بصلة شقیقها الأکبر، لیث، بتنظیم «داعش» الإرهابی.
وقالت الحیالی، فی بیان نشرته على صفحتها فی موقع «فیسبوک»: «ابتلانا الله بخطف الإرهابیین لأهل نینوى الکرام وإجبارهم على العمل فی وظائف مدنیة، ومنهم أخی الذی أجبرته داعش تحت التهدید على العمل فی دائرته التی یعمل فیها قبل وبعد التحریر». وأشارت إلى أن «محرضین» نشروا مقطعا مصورا مجتزءا لبیان صلة أخیها بتنظیم «داعش».
وأضافت أن «حالة أخی مثلها مثل عشرات الآلاف من الحالات، التی اضطرت للبقاء فی وظائفها تحت سلطة قوة احتلال، ولا یمکن لمن خضع لهذه السلطة دون إرادة منه أن یعاقب لمجرد اضطراره للبقاء».
وقالت فی بیانها: «أُعلن للجمیع أننی أضع استقالتی بین یدی رئیس مجلس الوزراء عادل عبد المهدی للبت فیها فور تأکده من أیة علاقة تربطنی بالإرهاب أو الإرهابیین لا سمح الله».
کما أعلنت الحیالی تبرؤها «من أی إرهابی أو مجرم تلطخت یده بدماء العراقیین».
وتأتی الاستقالة بعد 4 أیام فقط من تقلّد الوزیرة لمنصبها؛ حیث منحها البرلمان الثقة یوم الثلاثاء الماضی.
وکانت مواقع التواصل الاجتماعی فی الإنترنت تداولت أنباء تزعم بأن لیث الحیالی، وهو شقیق الوزیرة، کان قیادیا فی تنظیم «داعش» إبان سیطرته على الموصل.
کما نشر النائب السابق فی البرلمان، مشعان الجبوری، منشورا على صفحته فی «فیسبوک» یشیر فیها إلى أن لیث الحیالی کان أحد أبرز قادة التنظیم فی الموصل.
من جهة اخرى کشف مصدر حکومی عراقی، الأحد، أن الرئیس السوری بشار الأسد خوّل العراق بقصف مواقع «داعش» فی سوریا دون العودة إلى السلطات السوریة.
وقال المصدر لـRT إن الطیران العراقی صار بإمکانه الدخول للأراضی السوریة وقصف مواقع داعش، دون انتظار موافقة الحکومة السوریة، التی أعطت الضوء الأخضر، ولکن یتعین إبلاغ الجانب السوری فقط.
وتسلم الرئیس السوری بشار الأسد السبت رسالة من رئیس الحکومة العراقیة عادل عبد المهدی سلمها إیاه رئیس هیئة الحشد الشعبی، فالح الفیاض. یذکر أن الطیران العراقی أعلن خلال الأیام الماضیة عن أکثر من ضربة جویة وجهها ضد مواقع لتنظیم «داعش» داخل الأراضی السوریة.
فی غضون ذلک أعلن الحشد الشعبی، الأحد، اطلاق عملیة عسکریة لملاحقة فلول تنظیم «داعش» التکفیری، فی جزیرة تکریت، بمحافظة صلاح الدین شمال العراق.
وقال الحشد الشعبی، عبر موقعه الرسمی:  «الحشد والقوات الأمنیة ینفذان عملیة عسکریة لملاحقة فلول داعش فی جزیرة تکریت». وقال قائد عملیات الحشد الشعبی فی صلاح الدین قحطان مطر «بناء على معلومات استخباریة دقیقة تفید بوجود تحرکات لعناصر داعش فی جزیرة تکریت».
التتمة فی الصفحة 11


Page Generated in 0.0052 sec