printlogo


رقم الخبر: 135525تاریخ: 1397/10/10 00:00
کاتب أمریکی یحمّل واشنطن والناتو مسؤولیة إشعال حرب باردة مع موسکو


حمّل الکاتب والخبیر الأمریکی، تید کاربنتر، بلاده وحلفاءها المسؤولیة عن أزمة العلاقات بین الغرب وروسیا، مؤکدا أن موسکو لا تقوم إلا بالرد على الخطاب الغربی العدوانی ضدها.
وقال الکاتب الذی یشغل منصب کبیر الباحثین فی معهد «کاتونا» بواشنطن فی مقال نشرته مجلة «أمریکان کونسیرفاتیف» یوم الأحد: «عندما یدرس المؤرخون العقود القلیلة الأولى من عصر ما یسمى بعد نهایة الحرب الباردة، فإنهم سیصابون بمفاجأة على الأرجح، بالنظر إلى السیاسات العبثیة والاستفزازیة للولایات المتحدة وحلفائها من الناتو ضد روسیا»، کما کتب المؤلف. وحسب رأیه، أدت التصرفات العدیدة الخاطئة التی ارتکبها الغرب إلى بدء حرب باردة جدیدة، وفی الوقت نفسه کان هناک خطر بأن تصبح هذه الحرب «ساخنة» فی الآونة الأخیرة.
وأضاف کاربنتر الخبیر فی مجال السیاسة الأمنیة: فی الوقت الحالی هناک فرصة لتفادی مثل هذا التطور فی الأحداث، لکن سلوک النخبة الأمریکیة بعد «الحادثة البسیطة» الأخیرة فی مضیق کیرتش، یشیر إلى أن هذه النخبة لم تتوصل إلى أی استنتاجات من أخطاء الماضی. والأسوأ من ذلک، فإن النخبة الأمریکیة، على ما یبدو، مستعدة لتشدید السیاسة المتعنتة وغیر البنّاءة أصلا تجاه موسکو، کما کتب کاربنتر.
ووفقا له، تبین أن سیاسة الإدارات الأمریکیة الثلاث فیما یتعلق بروسیا الدیمقراطیة الجدیدة کانت قصیرة النظر بشکل فظیع. على سبیل المثال، قامت دول الناتو «بسلسلة کاملة من الاستفزازات»، على الرغم من أن موسکو لم یکن لدیها سیاسة عدوانیة، یمکن أن تبرر مثل هذه الخطوات من قبل الغرب، حسبما یقول المؤلف.
بالإضافة إلى ذلک، مع مرور الوقت، تزایدت الرغبة فی تحدی روسیا فقط، وهذا وفقا لکاربنتر، ینعکس فی توترات الیوم، التی ترتبط مع الأحداث فی مضیق کیرتش. فی «هذه الحالة، یصور الغرب نفسه عن طریق الخطأ على أنه لاعب سلبی، فقط یقوم بالرد على الظروف التی نشأت - کما لو أن مبادرات حلف شمال الأطلسی لم تکن أبدا سیئة التصور أو استفزازیة أو عدوانیة» ، یقول کاتب المقال. ویعتقد کاربنتر مع ذلک، أن العکس هو أکثر عدلاً: لقد کانت تصرفات موسکو فی الواقع هی الحل للاستفزازات العدوانیة للغرب. وفی رأیه، لیس صحیحا أبدا أن المسؤولیة عن تدهور العلاقات بین الشرق والغرب تقع على عاتق روسیا بسبب الأحداث التی وقعت فی جورجیا فی عام 2008 وفی أوکرانیا عام 2014، وهذه الفکرة یمیل إلیها قادة الرأی الأمریکیون مع أنها أیضا غیر صحیحة. لقد بدأت المشاکل قبل ذلک بکثیر، وکان توسیع حلف الناتو نحو الشرق وتجاهل مصالح موسکو فی البلقان بمثابة «نسف» للعلاقات الودیة بین الشرق والغرب، حسبما یؤکد الخبیر. ویخلص کاربنتر للقول، إن أعضاء الناتو یعاملون روسیا کعدو، وفی الوقت الحالی هناک خطر جدی بأن یصبح هذا البلد هکذا بالفعل.
 


Page Generated in 0.0130 sec