printlogo


رقم الخبر: 135514تاریخ: 1397/10/10 00:00
النوم بالجوارب أم بدونها؟.. العلم یحسم الإجابة

منذ سنوات یثار جدل کبیر حول عادة تقوم بها نسبة لا بأس بها من الناس، وهی النوم بالجوارب. لکن للعلم رأی فی هذه القضیة یمکن أن یساعد فی حسم الإجابة. وقد وجد استطلاع خاص أعده موقع «Go Branded» أن نحو 44 فی المائة من الأمیرکیین یکرهون النوم بالجوارب، بینما یفضل 28 فی المائة ذلک، أما الـ 29 فی المائة المتبقیة فلدیهم مشاعر مختلطة نحو الأمر.
ویقول موقع «Apartmenttherapy» الأمیرکی إنه رغم ارتباط النوم بالجوارب بعمل وظائف الأعضاء أو الفیزیولوجیا، حیث تساعد هذه العادة على تنظیم درجة حرارة الجسم أثناء النوم، وزیادة تدفق الدم إلى القدم، فإن ذلک لا یعنی إغفال الناحیة النفسیة، فقد تشعر بالراحة فی النوم أکثر بالجوارب أو من غیرها.
تنظیم درجة حرارتک
عندما یتعلق الأمر بالنوم، فإن الشعور بالبرد هو أفضل محفز على ذلک. وبشکل عام، ووفقا لمستشفى کلیفلاند کلینک الأمیرکیة، فإن أفضل درجة حرارة نوم للکبار هی بین 15 و20 درجة مئویة. یبرد الجسم بشکل طبیعی لتعزیز النوم، ویمکن أن یساعد الإیقاف المنظم للحرارة فی تسهیل هذه العملیة الطبیعیة. وإذا کانت بیئة النوم حارة جداً أو باردة جداً، من المحتمل أن تستیقظ أکثر من مرة. ومن هنا یمکن استنناج أنه إذا کنت معتادا على تشغیل مدفأة لیلا على سبیل المثال، فإن النوم بالجوارب قد یکون مدمرا. نفس الحجة تنطبق على أولئک الذین یشعرون بالبرد فی اللیل، ولذا فالأفضل لهم هو ارتداء الجوارب.
وإذا کنا دقیقین بشأن تقلبات درجة حرارة الجسم، فإن العلم یمیل لصالح الجوارب، کما یقول مایک کیش، الرئیس التنفیذی ومؤسس موقع «Beddr» الخاص بدراسات النوم، الذی أضاف قائلا: «درجة حرارة الجسم تتذبذب قلیلا خلال اللیل، وعلى الرغم من أنها تنخفض للغایة - وهی ظاهرة طبیعیة تماما - یمکن أن یساعد زوج من الجوارب على أطرافک الخارجیة فی الحفاظ على التوازن الحراری».
زیادة تدفق الدم
حسب کیش، یمکن للجوارب أن تعد الجسم للنوم السلیم لأنها تعزز توسع أو تمدد الأوعیة الدمویة، وتساعد على زیادة تدفق الدم داخل وحول أقدامک.
یقول کیش: «مثل الإشارات الأخرى التی یرسلها جسمک لنفسه عندما یکون النوم وشیکاً، فإن حدوث توسع الأوعیة المرتبط بارتداء الجوارب یتیح للجسم معرفة أن الوقت قد حان للذهاب إلى الفراش».
یمکن أن یکون أکثر (أو أقل) راحة بالنسبة لک
لکن علم النوم بالجوارب یمتد إلى أبعد من علم وظائف الأعضاء أو الفیزیولوجیا. فما نرتدیه للنوم، وکیف یؤثر على ما نشعر به یرتبط بعلم النفس أیضا.
بالنسبة للبعض، تمثل الجوارب شعورا بالسلامة والدفء، وهو ما یصفه کیش بسر الاستمرار فی النوم. لکن البعض الآخر یرى تأثیرا معاکسا لذلک، یقول کیش: «على الرغم من الفوائد الطبیة لارتداء الجوارب عند النوم، لا یزال الکثیر من الناس یشعرون بأن هذه العادة غیر صحیة، أو ربما یخشون الحرارة الزائدة التی قد تجعلهم یستیقظون».


 


Page Generated in 0.0048 sec