printlogo


رقم الخبر: 135503تاریخ: 1397/10/10 00:00
مغامرة أردوغان فی المنزلق



مع انتشار الجیش العربی السوری فی منبج وریفها وتبلور موقف کردی جدید عبرت عنه نداءات المطالبة بهذه الخطوة لصد التهدید الترکی انتصر الصبر السوری وثبت رسوخ معادلات القوة والتماسک المبدئی فی مواقف الحلیفین الروسی والإیرانی الملتزمین باستقلال سوریة وسیادتها الوطنیة وبمنع المساس بها فقد کانت تلک المبادئ حاضرة فی جمیع التفاهمات التی عقدتها کل من موسکو وطهران مع انقرة وثبت فی اول اختبار بعد الهروب الأمیرکی ان أی تفاهم محتمل مع رجب طیب أردوغان لن یکون على حساب سوریة وسیادتها بل إن ثقل البلدین السیاسی والاقتصادی والاستراتیجی مکرس لدعم الدولة الوطنیة السوریة ولمؤازرتها فی مساعیها لاسترجاع السیطرة على کامل التراب الوطنی السوری.
صدم أردوغان ودخل فی هذیان وارتباک من عودة وحدات الجیش العربی السوری إلى منطقة منبج السوریة التی کان یستعد لاجتیاحها بنتیجة النداء المتأخر الصادر عن القوى الکردیة التی ناورت وترددت طویلا فی ذلک إلى ان بات الهروب الأمیرکی امرا واقعا ولاحت نذر الاجتیاح الترکی العدوانی.
لم یعر بعض القادة الأکراد فی سوریة اهتماما لتحذیرات السفیر السابق روبرت فورد الذی صحت نبوءته بهروب امیرکی مستعجل مع فارق ان قرار ترامب بدا تجنبا استباقیا لمجابهة ضربات موجعة وضخمة کالتی استهدفت مقر المارینز ومقر السفارة الأمیرکیة فی بیروت عام 1983 بینما تبلورت مقدمات مثل ذلک الاحتمال بإرهاصات مکتومة لأنویة مقاومة شعبیة سوریة کانت اهم عملیاتها قبل أیام من قرار الرئیس الأمیرکی فی هجوم شنه المقاومون على مستشفى الرقة حیث یعالج ضباط وجنود امیرکیون وجرى التکتم على الخسائر وعلى تلک العملیة برمتها فلم تذکرها وکالات الأنباء العالمیة لکن مصادر سوریة محلیة تحدثت عنها وأکدت وقوعها.
بدا أردوغان مربکا منذ الهروب الأمیرکی لکنه راهن على عدم استجابة القیادات الکردیة للفرصة السوریة او للنصائح الروسیة والإیرانیة وقد أعد العدة لنشر قوات الاحتلال الترکیة تحت شعار ملء الفراغ وسعى لبیع موقف لفظی لایحجب اطماعه بالحدیث المتکرر عن الحفاظ على وحدة التراب السوری التی تهددها عصابات عمیلة لنظامه ووحدات من جیشه المعتدی تحولت من مهمة لضمان وقف العملیات القتالیة وفقا لتفاهمات أستانة إلى قوة احتلال غاصبة للسیادة السوریة ووسیلة ابتزاز خطیرة فی وجه الدولة الوطنیة السوریة.
أسقط فی ید أردوغان بعد اختبار منبج لدرجة الهذیان السیاسی عندما صرح بکل غطرسة واستعلاء انه لایحق للقوى الکردیة ان تطالب الجیش العربی السوری بالانتشار فی أرضه وبین مواطنیه لمنع الاحتلال الذی هو مزمع على مده اغتصابا وانتهاکا لجمیع الأعراف والأصول الناظمة لعلاقات الدول المتجاورة وهو الذی لم یوفر جهدا فی مخطط تمزیق سوریة وتدمیرها منذ بدایة العدوان الاستعماری والدور الترکی المشهود فی جمیع الفصول السابقة وحیث ظل أردوغان یتشاطر حتى وقوع التدابیر الروسیة الرادعة التی اوجبت علیه التقدم باعتذار مهین إلى الرئیس فلادیمیر بوتین الذی ینظر بکامل الإعجاب والاحترام والالتزام إلى قائد سوریة الصلب والفذ الذی وفر بصموده وبصلابته ورؤیته الاستراتیجیة فرصة استراتیجیة متینة لروسیا لاسترجاع مکانتها الحاسمة فی العالم المتحول.
بعد انتشار الجیش العربی السوری فی منطقة منبج خرج سکان جمیع المناطق الشرقیة الشمالیة فی سوریة بمطالبات ونداءات وتظاهرات وتجمعات رفعت شعار مناشدة الجیش العربی السوری لتوسیع انتشاره صوب هذه المناطق التی کانت تحت الاحتلال الأمیرکی قبل هروب ترامب .
الطبیعی ان تکون کل منطقة یهرب منها الغزاة تحت سلطة الدولة الوطنیة السوریة وهو ما یعبر عنه الشعب السوری بجمیع قطاعاته ومکوناته ورغم اعتقادنا بأن القیادات الکردیة السوریة تأخرت فی التعبیر عن هذه الإرادة فهی انصتت فی نهایة المطاف لصوت الناس الصارخ وتکیفت مع لغة العقل والمنطق واستجابت لنصائح روسیة وإیرانیة واضحة فی التعامل مع احتمالات ما بعد الهرب الأمیرکی لأنها کانت ستحمل امام السوریین وفی حکم التاریخ مسؤولیة إتاحة الاحتلال الترکی الغاشم مکان قوات الغزو الأمیرکیة وسوف تحمل بذلک کل تبعات الجرائم العثمانیة المتوقعة ضد المواطنین السوریین من العرب والأکراد على السواءعلى ید انکشاریة أردوغان من العصابات السوریة التابعة لاسطنبول والوحدات العثمانیة المعتدیة.
مرة جدیدة تکشف التجربة عن ان أسلم الخیارات الکردیة هو فی حضن الدولة الوطنیة السوریة التی یعود لها فضل إبقاء الباب مفتوحا للتفاهمات الممکنة رغم العناد والتمترس والوهم الذی استغرق فیه قادة وحدات الحمایة ولم یقیموا حسابا للغدر الاستعماری الصهیونی الذی خبره سائر الأکراد فی المنطقة طیلة ما یزید على قرن من تاریخ الشرق الحافل بالغزوات والمذابح.
غالب قندیل

 


Page Generated in 0.0053 sec