printlogo


رقم الخبر: 135472تاریخ: 1397/10/9 00:00
وزیر الخارجیة السعودی الجدید یکشف السرّ.. الجبیر أُقیل لعدم فاعلیته
رفض الأمیر خالد بن طلال تولی مناصب قیادیة وراء إعتقاله من قبل بن سلمان

کشفت تصریحات وزیر الخارجیة السعودی الجدید، إبراهیم العساف، یوم الجمعة، أن سبب التغییرات التی أجراها الملک سلمان بن عبد العزیز، وجود ضعف فی دبلوماسیة الریاض، لا سیما مع ما واجهته من مشاکل عدیدة مؤخراً، أبرزها إغتیال الصحفی جمال خاشقجی.
وفی أول تصریحاته الصحفیة بعد تعیینه وزیراً للخارجیة السعودیة، قال العساف، فی تصریحات لوکالة (فرانس برس): إن تعیینه وإعادة بناء مجلس الوزراء لا علاقة له بقضیة مقتل الصحفی السعودی خاشقجی، مؤکداً أن البلاد تمرّ بمرحلة تحوّل بالکامل.
فی سیاق متصل نفى العساف أن تکون بلاده تمرّ بمرحلة حرجة، مضیفاً: (نحن لسنا فی أزمة، بل فی مرحلة تحوّل للبلد بأکمله، سواء على المستوى السیاسی
أو الاجتماعی أو الاقتصادی وغیره من المجالات، ووزارة الخارجیة تمرّ بنفس تلک التغیّرات).
وتواجه الریاض على المستوى الخارجی عدة أزمات تسبّبت بتشویه سمعة المملکة فی العالم، وعرّضتها لعقوبات من عدة دول؛ بسبب تهم تتعلّق بانتهاک حقوق الإنسان داخلیاً وخارجیاً، أبرزها حربها فی الیمن التی أوقعت قرابة 10 آلاف قتیل، إضافة للاعتقالات التعسّفیة لسعودیین بینهم 3000 آلاف من معتقلی الرأی، وآخرها التورّط بقتل خاشقجی فی قنصلیة بلاده بإسطنبول.
جدیر بالذکر أن العساف کان من بین الذین احتجزهم ولی العهد، محمد بن سلمان، فی فندق (ریتز کارلتون)، وسط الریاض، أوائل شهر نوفمبر من العام الماضی؛ بتهمة تلقّیه رشى وأموالاً مقابل منح مناقصات فی قضیة توسعة الحرم المکی، بالإضافة إلى قضایا فساد مالی أخرى، لکن السلطات فی الوقت نفسه لم تعفه من منصبه کوزیر للدولة ساعة اعتقاله.
فی السیاق، اعتقل ولی العهد السعودی محمد بن سلمان عضو هیئة البیعة الأمیر خالد بن طلال خوفا من تأثیره على باقی أفراد هذه البیعة رغم أنها مجمدة، مما سیجعل تولّیه منصب الملک ناقصا شرعا وفق الضوابط التی یخضعه لها منصب تولی العرش، وتفید أخبار بوضع الأمیر محمد بن سلمان عدداً من الأعضاء الآخرین، وخاصة المزعجین تحت الإقامة الجبریة، بل والاعتقال وقطع اتصالاتهم بالعالم.
وفی سیاق آخر کان ابن سلمان، ولی العهد السعودی، قد اعتقل الأمیر خالد بن طلال خلال شهر کانون الثانی (ینایر) الماضی بعدما وصف اعتقال الأمراء ورجال الأعمال فی فندق (ریتز کارلتون) بغیر الشرعی وغیر القانونی، ودعا ولی العهد الى الإفراج عن المعتقلین. وکان رد ولی العهد هو اعتقال الأمیر خالد بن طلال فی السجن ولیس فندق (ریتز کارلتون) وإرسال ابنیه الى جبهة الحرب فی الیمن.
وبعدما تدهورت حالة الأمیر طلال بن عبد العزیز، والد کل من الأمیر خالد والولید، رجل الأعمال السعودی الشهیر، أفرج ولی العهد عن الأمیر خالد خلال شهر تشرین الثانی (نوفمبر) الماضی، کما تدخل لصالحه عمه الأمیر أحمد بن عبد العزیز. وبعد مرور أسبوع على وفاة الأمیر طلال المعروف بمواقفه الإصلاحیة، أعاد ولی العهد اعتقال الأمیر خالد خوفا من تأثیراته.
وتؤکد مصادر مطلعة على ما یجری فی العائلة السعودیة الحاکمة، ان سبب الاعتقال یعود الى استمرار الأمیر خالد بن طلال التشبث بمواقفه، واتصال عدد من الأمراء به یشتکون ویطالبون منه الجهر بمواقفه، کما رفض الأمیر خالد اغراءات من ابن عمه ولی العهد بتولی مناصب قیادیة فی السعودیة، ویعرف عن الأمیر خالد زهده فی المناصب السیاسیة وابتعاده عن الأضواء عکس شقیقة الولید بن طلال المحب للأضواء.


Page Generated in 0.0049 sec