printlogo


رقم الخبر: 135470تاریخ: 1397/10/9 00:00
والتحالف السعودی یخرق وقف إطلاق النار 158 مرّة
الجیش الیمنی واللجان الشعبیة یعیدون إنتشارهم فی میناء الحدیدة

  الأطراف الیمنیة توافق على فتح الممرات الإنسانیة بین الحدیدة وصنعاء على مراحل نهایة الشهر الحالی
  مقتل وجرح العشرات من قوات التحالف السعودی وتدمیر 71 آلیة خلال صد هجوم لهم مسنود بغارات جویّة مکثفة

أعلن المتحدث الرسمی بإسم القوات المسلحة الیمنیة فی صنعاء العمید یحیى سریع أمس بدء تنفیذ المرحلة الأولى من إعادة الإنتشار فی میناء الحدیدة. وقال سریع: (إننا ننتظر من لجنة المراقبة الأممیة إلزام الطرف الآخر بتنفیذ تعهداته المنصوص علیها فی المرحلة الأولى من اتفاق إستوکهولم وهی الإنسحاب من الجهة الشرقیة للمدینة ومن بقیة الأجزاء الحرجة بحسب نص الإتفاق).
عضو وفد صنعاء للسوید سلیم المغلس قال من جهته، (بدأنا إعادة الانتشار فی میناء الحدیدة لنکسر مخاوف الطرف الآخر بشأن أول خطوة بحضور رئیس لجنة التنسیق الأممیة باتریک کامیرت)، مؤکداً أن (الجیش واللجان انسحبوا من میناء الحدیدة).
المغلس أکد أن (قوات خفر السواحل الیمنیة تسلمت إدارة میناء الحدیدة أمنیاً وبدأت بمباشرة عملها فیه).
وأضاف: (نأمل أن تلقى خطوتنا استجابة لدى الطرف الآخر ویقدم على إعادة الانتشار من الجهة الشرقیة بما فیه کیلو 16).
المغلس تابع: (إذا استجاب الطرف الآخر سنقوم بالمرحلة الثانیة من إعادة الانتشار).
وأوضح أنه (تمّ الاتفاق مع رئیس لجنة التنسیق الأمنی على ان یقوم کل طرف بإعداد خطة مکتوبة فیما یخص إعادة الانتشار وتسلیمها نهایه الیوم (أمس) إلى مکتب المبعوث الأممی)، مشیراً إلى أن (الخطة المکتوبة ستحدد فیها المواقع المراد الانسحاب منها لکلا الطرفین).
عضو وفد صنعاء قال: (طلب فریقنا فی لجنة التنسیق اتخاذ إجراءات عاجلة بسحب قوات الطرف الآخر من محیط المدینة وجنوب المطار وإیقاف التعزیزات التی وصلت والمستمرین فیها حتى الآن).
وأشار إلى أن رئیس لجنة التنسیق الأممی أکد على أهمیة أن تکون الثقة عاملاً مهماً بین الطرفین لتنفیذ کامل الإتفاق بدون إنتقائیة من بنود الإتفاق.
وأمل المغلس: (أن تقوم الأمم المتحدة والمجتمع الدولی بالضغط على ابن سلمان وابن زاید للتعاطی الإیجابی مع هذه الخطوة ومع تنفیذ الإتفاق کما ضغطت علیهما لقبول الإتفاق فی السوید).
عضو وفد صنعاء رأى أنه (بعد هذه الخطوة أصبحت الکرة فی ملعب تحالف العدوان والمجتمع الدولی).
الأمم المتحدة أعلنت من جهتها موافقة الأطراف الیمنیة على فتح الممرات الإنسانیة المغلقة بدءاً من طریق الحدیدة-صنعاء على مراحل نهایة الشهر الجاری.
میدانیاً، أکد مصدر عسکری یمنی مقتل وجرح العشرات من قوات التحالف السعودی وتدمیر 17 آلیة عسکریة خلال صدّ هجومهم المسنود بغارات جویة مکثفة فی الناحیة الشرقیة لجبل النار الحدودی والممتد بین مدیریة حرض التابعة لمحافظة حجة الیمنیة ومنطقة الطِوال فی جیزان السعودیة.
وأوضح المصدر أن الجیش واللجان الشعبیة دمّروا 15آلیة متنوعة وجرافتین عسکریتین لقوات التحالف السعودی التی لم تتمکن من إحراز أی تقدم باتجاه مواقع الجیش واللجان رغم الإسناد الجوی الذی ترافق مع الهجوم.
فی المقابل شنّت طائرات التحالف سلسلة غارات جویة على مدیریتی حرض ومُسْتَبأ فی محافظة حَجَّة غرب الیمن.
وطاولت غارات أخرى مدیریتی باقِم وسحار الحدودیتین جنوبی غرب محافظة صعدة شمال الیمن.
الجیش واللجان قصفوا بصاروخی (زلزال1) تجمعات قوات التحالف قبالة معسکر عاکِفة، بالتوازی مع قصف مدفعی إستهدف حصن الحماد فی نجران وصحراء البُقْع الحدودیة الواقعة بین نجران السعودیة وصعدة الیمنیة.
کما شنّ الجیش واللجان عملیة هجومیة أسفرت عن قتلى وجرحى فی صفوف قوات التحالف وتدمیر آلیة عسکریة لهم فی منفذ عَلْب الحدودی بین عسیر وصعدة.
الناطق الرسمی للقوات المسلحة الیمنیة أعلن عن ارتکاب قوات التحالف المتعددة 158خرقاً لوقف النار هناک خلال الـ24 ساعة الماضیة.


Page Generated in 0.0059 sec