printlogo


رقم الخبر: 135467تاریخ: 1397/10/9 00:00
التغییرات السعودیة؛ عقدة الفشل مع الإمارات وقطر

أحمد المقدادی

بین الحین والآخر، تجری العائلة الحاکمة فی السعودیة تغییرات واسعة قد توهم فی أول سماعها، بوقوع انقلاب أبیض. حمى التغییرات الواسعة وعلى حین غرة، کانت من مزایا العهد السلمانی (إشارة الى تولی سلمان بن عبد العزیز دفة الحکم فی مستهل عام ٢٠١٥) فما هی دوافع هذه التغییرات الواسعة والمباغتة والمتکررة فی العهد السلمانی؟ .
تولى سلمان بن عبد العزیز عرش آل سعود فی بلاد الحرمین الشریفین، فی مخاض إقلیمی صعب کانت فیه السعودیة تحاصرها ثورات الربیع العربی وصعود الاحزاب الاسلامیة الى الحکم بشکل دفع السعودیة الى موقف المنفعل والعمل على قیادة ثورات مضادة وهی ترى ان حلیفها فی مصر یسقط ورجلها فی الیمن یسقط والبحرین تعصف بها تظاهرات شعبیة ومطالب بالإصلاحات السیاسیة والإجتماعیة.
وکانت أول قرارات العهد السلمانی هو إعلان الحرب على الیمن، لإعادة الرئیس الهارب او المستقیل عبدربه منصور هادی الى الحکم فی صنعاء، وتأمین حدود السعودیة مع الیمن وحصر انصار الله فی ثلاث محافظات هی صعدة وحجة وعمران، وکان الادعاء الاکبر للمهاجم السعودی هو عدم السماح لإیران بالسیطرة على الیمن. وکان هذا القرار هو الأکثر تأثیرا على السعودیة واقتصادها وسمعتها الدولیة.
ثم توالت قرارات التغییرات فی هرم تسنّم العرش حتى انتهى الأمر عند محمد بن سلمان ولیا للعهد بعد اخراج شقیقی الملک الأمیرین مقرن واحمد وابعاد الرجل الأمنی القوی ابن شقیق الملک محمد بن نایف لیکون ابن سلمان هو المتفرد بالقرار سیاسیاً واقتصادیاً وأمنیاً ودینیاً.
ومع ابن سلمان بدأت القرارات الارتجالیة وکثیرة التغیر، فلم تکتف السعودیة بحرب الیمن بل
إتخذت مواقف متشددة بشأن الملف السوری وأصر وزیر الخارجیة السعودی عادل الجبیر على ان لا یکون الرئیس الاسد فی الحکم سواء کان بالطرق العسکریة أو الدبلوماسیة، وها هما أهم حلیفین للریاض؛ الإمارات والبحرین یعیدان علاقاتها الدبلوماسیة مع دمشق الیوم لیجد الجبیر نفسه خارج منصب وزیر الخارجیة بجرة قلم من ابن سلمان.
ومع سوء الإداء السعودی فی الملفین الیمنی والسوری والفشل فی اختراق الملف العراقی، فتح بن سلمان جبهة جدیدة مع قطر وأعلن ضدها حربا اقتصادیة وسیاسیة واعلامیة مع تسریبات عن نوایا لغزو قطر عسکریا. وقطر التی ترى فیها السعودیة اختها الصغرى استطاعت ان تقاوم حرب السعودیة ومعها ثلاث دول اخرى وان تخترق اللوبیات الأمیرکیة وتحصن نفسها وان تشعل حربا إعلامیة کبرى ضد ابن سلمان خاصة بعد جریمة اغتیال خاشقجی وتورط ابن سلمان بشکل او بآخر فیها.
وبین الاخفاقات الخارجیة، والتقلبات الداخلیة، اصبحت رؤیا ٢٠٣٠، التی روج لها ابن سلمان على انها مشروعه للمستقبل الذی سیغیر وجه الشرق الاوسط، سرابا لا أکثر بعد ان انشغل ابن سلمان بإنقاذ نفسه من جریمة خاشقجی ومن جرائم الیمن. وعادت السعودیة الى اختزال دورها بالاختباء وراء الآخرین کما کانت من قبل بعد ان أرادها العهد السلمانی وخاصة ابن سلمان فی الواجهة وفی الصف الأول.
وهنا قد یکمن السبب فی أن دولا أصغر حجما وأقل سکانا وأقل ثروة ولیس لها أماکن مقدسة، مثل الامارات وقطر تمارسان أدوارا اکبر من الدور السعودی. فها هی الامارات تتولى قیادة الحرب فی الیمن وتطبیع العلاقة مع سوریا القویة بینما تتربع قطر على علاقات مع قوى اقلیمیة مهمة ومنافسة للسعودیة وهی ترکیة وإیران إضافة الى علاقاتها مع الولایات المتحدة التی لم تتأثر أبدا بالحصار السعودی للدوحة ولا بإتهاماتها لها بالإرهاب.
إذا ما ظلت السعودیة فی تخبطها وارتجالیة قراراتها فی ظل حکم ابن سلمان فإنها ستزداد تراجعا على مستوى الدور الإقلیمی والإسلامی اکثر فأکثر وستجد نفسها مضطرة ان تجلس فی المقعد الخلفی وان تتقبل وجود دول أصغر منها فی المقاعد الأمامیة بل خلف مقود القیادة.
 


Page Generated in 0.0063 sec