printlogo


رقم الخبر: 135463تاریخ: 1397/10/9 00:00
لدى استقباله أمین عام حرکة الجهاد الإسلامی
ظریف: إیران ستبقى دوما إلى جانب الشعب الفلسطینی
الوجود الأمریکی فی الخلیج الفارسی یثیر التوتر والقلق الأمریکیون ولیس إیران هم الذین غادروا الإتفاق، وعلیهم هم ولیس نحن العودة الى التفاوض السیاسة الأمریکیة فی المنطقة سیاسة خطیرة وعلیهم تغییرها.. ونجهل خطتهم من وراء إنسحابهم من سوریا نعتقد ان الدول الأوروبیة والصین وروسیا علیها ان تثبت على مواقفها حتى النهایة الصین وروسیا أهم شرکائنا التجاریین

التقى وزیر الخارجیة الإیرانی الدکتور محمد جواد ظریف، عصر أمس السبت، أمین عام حرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین، زیاد نخالة، حیث تبادلا أطراف الحدیث، وقد أشار نخالة الى أن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة هی الداعم الحقیقی للقضیة الفلسطینیة.  
وأکد نخالة على أن المقاومة فی فلسطین قد أصبحت أکثر قوّة وقدرة لمواجهة العدو بالمقارنة مع السنوات الماضیة. معتبراً أن نتیجة ذلک یمکن مشاهدتها من خلال مسیرات العودة وفشل الإعتداء الصهیونی الأخیر، والإنتخابات المبکرة فی الکیان الصهیونی.
کما أشار الى محاولات بعض الدول العربیة والغربیة لکسر المقاومة، مؤکداً أن الشعب الفلسطینی أصبح أکثر صموداً من الماضی، وسیواصل مسیرته حتى تحقیق النصر النهائی.
بدوره، اعتبر ظریف، أن دعم فلسطین هی احد المبادئ الأساسیة لسیاسة إیران الخارجیة، مؤکداً أن إیران ستبقى دوماً بجانب الشعب الفلسطینی وستدافع عن القضیة الفلسطینیة أیضاً.
ورافق زیاد نخالة فی اللقاء العضو البارز فی حرکة الجهاد الإسلامی نافذ عزام وممثل الحرکة فی طهران ناصر أبوشریف.
وکان العضو البارز فی حرکة حماس محمود الزهار قد زار طهران على رأس وفد الأسبوع الماضی والتقى وزیر الخارجیة الإیرانی محمد جواد ظریف.

من جانب آخر، وفی مقابلة بثتها قناة (فونیکس) الإخباریة الصینیة، مساء الجمعة، قال وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف: لقد رأینا منذ البدایة بأن الوجود الأمریکی فی الخلیج الفارسی غیر قانونی إلى جانب إنه یخلق التوتر.
وأشار ظریف الى أن وجود الأسطول الأمریکی فی الخلیج الفارسی، فی الواقع یثیر التوتر والقلق أکثر من کونه ایجابیاً، وکلما تکثف التواجد الأمریکی فی الخلیج الفارسی، فإن جمیع دول المنطقة ستواجه المخاطر.
وأضاف: إن إیران دولة قویة ویمکنها الدفاع عن مصالحها، والمنطقة هی التی ستتضرر من الوجود الأمریکی، وأشک فی أن لدى الأمریکیین القدرة على تهدید إیران.
وفیما یتعلق بإنسحاب القوات الأمریکیة من سوریا قال: مازلنا لا نعرف ما هو برنامج الأمریکیین، ما یهمنا هو إن السیاسة الأمریکیة فی المنطقة سیاسة خطیرة وینبغی تغییر هذه السیاسة.
کما قال رئیس الجهاز الدبلوماسی فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة عن التحدیات التی تواجه العلاقات بین إیران وأمریکا، إن الأوضاع والعلاقات ستستمر بهذا النحو، وأشک فی أن الأمریکیین، رغم کل القرارات غیر الحکیمة التی اتخذوها، یمکنهم تصعید هذا الأمر فی العلاقة مع إیران.
وصرح ظریف: نحن جاهزون لکل حالة، وقد أظهر الشعب الإیرانی أنه یدافع جدیاً عن وطنه، ولا نبحث عن صراع، وأشک أیضاً فی أن أی شخص آخر یبحث عن النزاع.
ورداً على سؤال عن إن المحللین الصینیین یعتقدون أنه لن یعود أمام إیران بعد ستة أشهر خیار سوى التفاوض مع الولایات المتحدة، قال وزیر الخارجیة الإیرانی: أعتقد أن المحللین الصینیین سیغیرون تحلیلاتهم بعد ستة أشهر.
وأضاف ظریف: لن نتفاوض أبداً مع أمریکا فی حالة الطوارئ، الطرف الذی غادر المفاوضات، لیس إیران، الأمریکیون کانوا فی الإتفاق النووی الى قبل ثمانیة أشهر، وتفاوضوا معنا ولکنهم غادروا الإتفاق وعلیهم هم أن یعودوا الى التفاوض ولیس نحن.
وقال: اعتقد ان المحللین الصینیین سیتوصلون الى استنتاج بأن الولایات المتحدة لیس لدیها خیار سوى تغییر قرارها.
وأضاف وزیر الخارجیة الإیرانی، أن أمریکا لا تستطیع وقف صادرات النفط الإیرانی، وإذا أرادت أن تفعل ذلک، فعلیها انتهاج سیاسات لا تأدی الى الفوضى والإضطراب فی العالم.
وأکد ظریف، أن الشرکاء التجاریین الرئیسیین لإیران، هم الصین وروسیا والدول المجاورة، وقد أنشأنا آلیاتنا الخاصة مع هذه الدول. وردا على سؤال حول وضع الآلیة المالیة لأوروبا مع إیران أوضح ظریف؛ أن سیاستنا الخارجیة لیست سیاسة ردة الفعل تجاه أوروبا، فأوروبا لیست شریکنا التجاری الأهم، شرکائنا التجاریون الرئیسون هم الصین وروسیا وجیراننا، ونحن مع هذه الدول لدینا آلیاتنا الخاصة.
وأضاف: بالطبع نحن لا نرید أن نکون على قطیعة مع الدول الأوروبیة، نعتقد أن الدول الأوروبیة، والصین وروسیا، یجب أن یثبتوا على مواقفهم حتى النهایة، وإذا لم یفعلوا ذلک، فهی علامة على أن أوروبا لا یمکن أن تکون شریکا موثوقا به للعالم.
وأکد ظریف إننا لا نرید أن نقطع علاقاتنا مع العالم، وسنواصل علاقاتنا مع الدول المجاورة والصین وروسیا.
وصرح: لقد أخبرنا الأوروبیون أیضا أنهم کانوا یعملون على (آلیة مالیة) على الرغم من معارضة أمریکا، لکننا لا ننتظر أوروبا الى الأبد ولا ننتظرهم الآن.
وتابع ظریف: إن ما نتوقعه من الأصدقاء الصینیین هو أنه عندما یستخدم الأمریکیون البلطجة، فإن على أصدقائنا الصینیین ان یولوا اهتماما وثیقا بتأریخ العلاقات الطویلة مع إیران.
وقال: اننا نحترم قرارات الحکومة الصینیة ونحظى بتعاون جید مع بکین، وأعتقد أن هذا التعاون سیستمر أکثر من أی وقت مضى. وأعلن ظریف، یجب على حکومتی إیران والصین، إلى جانب الحکومات الأخرى، أن تظهر لأمریکا أن العالم الیوم لیس عالم تابع لأمریکا أو الغرب، والحقیقة هی أن الغرب لیس محور العالم ولا تُتّخذ کل قرارات العالم فی الغرب.
وأشار وزیر الخارجیة إلى أن الصین هی الآن أکبر لاعب اقتصادی فی العالم، مؤکدا أن تحویل الصین إلى ثانی أکبر ممول لمیزانیة الأمم المتحدة یمثل الدور المرکزی للمنطقة وأهمیة الصین فی مستقبل العالم.
وقال ظریف: فی رأیی، فإن دور الصین إیجابی للغایة وبنّاء خاصة بالنسبة لإیران نظرا لقرب سیاسات إیران والصین.
وأضاف وزیر الخارجیة الإیرانی: إن الحکومة الصینیة والشعب الصینی یعرفان أن إیران شریک موثوق به، وأن الإیرانیین لن یخلطوا أبدا بین إمدادات الطاقة إلى الصین والاعتبارات السیاسیة.
وقال: إن الصین هی صدیق جدیر بالثقة بالنسبة لنا، وأرید أن یکون الصینیون على یقین بأن رؤیة إیران بالصین هی رؤیة استراتیجیة، ولیست ذات طبیعة تکتیکیة مرحلیة. ورداً على سؤال حول اعتقال مدیر شرکة (هواوی) فی کندا بسبب صفقة مع إیران، أکد ظریف، إن اعتقال مدیر هواوی فی کندا قبل ان یکون له تأثیر على إیران، سیؤثر على العالم لأن کندا إعتقلت شخصاً لم یفعل أی شیء غیر قانونی.
وقال وزیر الخارجیة: إن ما یفعله الأمریکیون غیر قانونی، بأن یطلبوا من الآخرین عدم التعامل مع إیران، وهذا فی واقع الأمر ضد قرار مجلس الأمن، وأمریکا بإجراءاتها هذه ترید فی الحقیقة إقرار (حکم الغابة).
وأضاف ظریف: أنا مندهش لسلوک حکومة کندا کدولة مستقلة، والتی أصبحت أُلعوبة بید الأمریکیین واعتقلت شخصیة محترمة ومؤثرة بأوامر من واشنطن.


Page Generated in 0.0054 sec