printlogo


رقم الخبر: 135456تاریخ: 1397/10/9 00:00
الرزاز: العراق هو رئة الاردن
بغداد وعمان تبحثان إقامة منطقة صناعیة على الحدود بین البلدین
نائبة عراقیة: لم یتحقق أی شیء من مطالب متظاهری البصرة


بغداد ـ وکالات: استقبل رئیس الحکومة العراقیة عادل عبد المهدی، السبت، نظیره الأردنی، عمر الرزاز، لبحث تطور العلاقات بین بغداد وعمان وإقامة منطقة صناعیة على الحدود بین البلدین.
وأفاد مصدر مسؤول بأن عبد المهدی استقبل الرزاز فی القصر الحکومی، وبحثا أثناء اللقاء العلاقات بین البلدین وآلیة تطویرها، کما بحثا مشروع إقامة المنطقة الصناعیة على الحدود بین البلدین.
ووصف رئیس مجلس الوزراء الاردنی عمر الرزاز، السبت، العراق بـ»رئة» الاردن، فیما بحث مع رئیس الجمهوریة برهم صالح عدد من القضایا المشترکة بین البلدین.
وقال الرزاز بعد لقائه صالح فی مؤتمر صحفی حضرته السومریة نیوز، إن «اللقاء شهد التباحث حول القضایا المشترکة والتنسیق بین الطرفین، والحدیث عن فرص الاستثمار بین البلدین، بالاضافة الى النقل والتبادل التجاری».
واضاف الرزاز، «کما ان الاجتماع بحث موضوع میناء العقبة واستخدامه، والتعاون بین خطوط الطیران العراقیة والاردنیة، وتذلیل المشاکل العالقة منذ سنوات»، مشیرا الى ان «العراق هو رئة الاردن».
یذکر أن الرزاز وصل مساء الجمعة إلى العاصمة العراقیة بغداد فی زیارة رسمیة لبحث التعاون الاقتصادی والأمنی، وملف المنطقة الصناعیة على الحدود مع العراق، التی ستعطی دفعة قویة للتعاون الاقتصادی بین البلدین.
من جانب آخر قالت النائبة عن محافظة البصرة، ثورة الحلفی، السبت، إن الحکومة العراقیة لم تحقق حتى الآن أی من مطالب متظاهری المحافظة المحتجین على تدهور أوضاعهم المعیشیة.
وأوضحت فی حدیثها لـRT أن «سکان المحافظة ما زالوا یعانون من نقص الخدمات وسوئها، وفی ذات الوقت لم تحقق الحکومة أی من مطالبهم، لذلک هم یستمرون فی التظاهر والمطالبة بحقوقهم».
وأضافت: «على الحکومة الإسراع بتنفیذ مطالبهم وعدم تسویفها، فالصیف المقبل هو الاختبار الحقیقی لهذه الحکومة، لذا علیها الإسراع بتقدیم الخدمات حتى لا نعطی ضحایا أکثر بسبب التسمم أو سوء الخدمات الصحیة».
یذکر أن محافظة البصرة الجنوبیة الغنیة بالنفط تشهد منذ یولیو الماضی موجة تظاهرات کبیرة قتل خلالها أکثر من 20 متظاهرا واعتقل وأصیب المئات، وجرى إحراق القنصلیة الإیرانیة هناک.


Page Generated in 0.0048 sec