printlogo


رقم الخبر: 135451تاریخ: 1397/10/9 00:00
«بلومبیرغ»: أسواق المال القطریة الأفضل خلیجیاً رغم الحصار





أفادت وکالة (بلومبیرغ) الأمریکیة، ان قطر تفوقت على نظیراتها من دول الخلیج الفارسی على صعید أداء أسواقها المالیة رغم ظروف الحصار، فی حین دفعت الدول التی إنحازت إلى موقف السعودیة ثمن تعثر سیاسة الریاض.
فرغم الحصار المفروض على قطر منذ الخامس من یولیو/ حزیران 2017 -تقول الوکالة-، إلا أن أصولها المالیة کانت الأفضل أداء هذا العام مقارنة بباقی دول الخلیج الفارسی الأخرى. وأشارت (بلومبیرغ) إلى أن قطر إستطاعت تعویض آثار الحصار، حیث تراجعت مخاطر الائتمان، وأقبل المستثمرون الأجانب على الأسهم القطریة بوتیرة هی الأسرع منذ 2016 على الأقل.
بالمقابل، قالت الوکالة: إن الدول التی انحازت إلى السعودیة تأثرت بتداعیات تعثر سیاسة المملکة، مما فرض ضغوطاً على أصولها فی عام تمیز بانخفاض مفاجئ لأسعار النفط المصدر الرئیس لإیرادات معظم دول الخلیج الفارسی).
وأظهرت بیانات (بلومبیرغ) أن بورصة قطر استطاعت جذب 47ر2 ملیار دولار من الاستثمارات الخارجیة، مقابل 794 ملیوناً للسعودیة، و506 ملایین لأبو ظبی فقط، فی حین شهدت دبی خروج 245 ملیوناً. کما أظهرت البیانات أن مؤشر بورصة قطر کان الأفضل أداء، حیث صعد بـ21% خلال العام الحالی، مقابل 5ر9% لبورصة أبوظبی، و7% للبورصة السعودیة، فی حین تهاوى مؤشر سوق دبی المالی بـ26%.
وفی تصریح للجزیرة نت، قال رامی جمال (مدیر محافظ استثماریة بشرکة أموال): إن الأداء الجید للسوق القطریة لعام 2018 یعود إلى ثلاثة عوامل أساسیة. وأضاف: ان هذه العوامل تتعلق بعودة الثقة إلى المستثمرین، والأرباح القویة للشرکات القطریة خاصة البنوک وشرکات قطاع بتروکیماویات، ورفع نسب تملک الأجانب بالبورصة. وأشار جمال إلى أن تحسن التصنیف الائتمانی لأسواق المال القطریة عزز ثقة المستثمرین الأجانب بالبلاد.
وعدلت وکالة (مودیز) للتصنیف الائتمانی نظرتها المستقبلیة لقطر والقطاع المصرفی المحلی من سلبیة إلى مستقرة.
وقالت رویترز: إن تکلفة التأمین على الدین السیادی السعودی من خطر التخلف عن السداد زادت الأیام الأخیرة إلى أعلى مستوى هذا العام، فی حین ضعف الریال (العملة المحلیة) مقابل الدولار فی سوق المعاملات الآجلة، على خلفیة هبوط أسعار النفط بالأسواق العالمیة.
 


Page Generated in 0.0189 sec