printlogo


رقم الخبر: 135449تاریخ: 1397/10/9 00:00
رجال أعمال إیرانیون یستطلعون صناعة السیارات فی الصین

عقد خبراء صناعة السیارات والمصنعون والتجار من الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، أمس السبت، إجتماعاً فی غرفة التجارة الصینیة فی شانغهای لبحث صناعة السیارات فی الصین.
وأفاد تقریر من العلاقات العامة لغرفة تجارة الإیرانیین المقیمین فی الصین-شنغهای، فقد تم خلال هذا الاجتماع التخصصی والذی حضره أعضاء غرفة تجارة الإیرانیین المقیمین فی شرق ووسط الصین وخبراء فی هذا المجال، تقدیم التقاریر الإحصائیة، والمسار السریع لصناعة السیارات فی الصین .
وتم الإعلان فی الاجتماع أن إنتاج السیارات والصادرات الصینیة قد نمت بشکل ملحوظ خلال السنوات العشر الماضیة، وتمکنت الصین من اجتیاز منافسیها الأمریکیین والأوروبیین، حیث بلغ إنتاجها 29 ملیون سیارة فی عام 2018، وباتت فی مقدمة الدول المنتجة للسیارات فی العالم.
وناقش الاجتماع تحدیات إنتاج قطع غیار السیارات والسیارات فی إیران ومشاکل هذا القطاع بین إیران والصین من قبل خبراء ومصنعین وتجار غرفة التجارة الإیرانیة فی شرق ووسط الصین، وقدم عدداً من المقترحات من قبل الأعضاء.
وناقش رجال الأعمال الإیرانیون المقیمون فی شنغهای أیضاً الحواجز التجاریة بین إیران والصین مثل النقل والجمارک وتسجیل الطلبات والبنوک وقضایا أخرى، وطالبوا بتتبع هذه المشکلة وحلها من قبل غرفة التجارة الإیرانیة فی الصین. یوجد حالیاً أکثر من ألف رجل أعمال إیرانی ینشطون فی الصین، منهم حوالی 300 عضو فی غرفة التجارة الإیرانیة فی الصین.




موسکو تحظر إستیراد منتجات أوکرانیة رداً على عقوبات کییف

وقّع رئیس الوزراء الروسی، دمیتری مدفیدیف، على مرسوم یحظر استیراد مجموعة من المنتجات الأوکرانیة بقیمة نصف ملیار دولار، وذلک رداً على سیاسة العقوبات التی تنتهجها کییف ضد موسکو.
ویستهدف المرسوم بالدرجة الأولى منتجات صناعیة، وسلعاً زراعیة وغذائیة وبعض المنتجات الأساسیة، وفقاً لما نشرته وکالة (نوفوستی) أمس السبت.
وبدأت أوکرانیا بفرض العقوبات على روسیا فی 2015، ثم مددتها ووسعتها عدة مرات، آخرها فی 26 دیسمبر، حیث فرضت عقوبات طالت شرکات روسیة ورجال أعمال وسیاسیین ونوابا ومسؤولین
حکومیین.
ورداً على سیاسة کییف العدائیة، فرضت موسکو فی 1 نوفمبر قیوداً على 68 هیئة اعتباریة و322 شخصیة أوکرانیة، من بینها وزیر الداخلیة أرسین آفاکوف، ورئیس مجلس إدارة أمن الدولة فاسیلی جریتساک، ووزیر الدفاع ستیبان بولتوراک.
وفی وقت سابق من دیسمبر، وسعت موسکو قیودها ضد أوکرانیا لتشمل شرکات طاقة وأخرى مملوکة للحکومة الأوکرانیة، إضافة لسیاسیین، بما فی ذلک نواب فی مجلس النواب الأوکرانی (الرادا).
ورغم توتر العلاقات بین روسیا وأوکرانیا، إلا أن موسکو أکدت مراراً استعدادها لرفع الحظر عن کییف فی حال قیام الأخیرة بإلغاء العقوبات التی تفرضها ضد روسیا.


Page Generated in 0.0066 sec