printlogo


رقم الخبر: 135427تاریخ: 1397/10/9 00:00
بنغلادش تنشر 600 ألف عنصر أمن عشیة الانتخابات




عززت بنغلادش إجراءاتها الأمنیة، السبت سعیا لاحتواء أعمال عنف محتملة خلال الانتخابات العامة، المتوقع أن تفوز فیها رئیسة الحکومة الشیخة حسینة بولایة رابعة.  ونشرت السلطات حوالی 600 ألف عنصر من الشرطة والجیش وقوات أمن أخرى قبیل انتخابات الأحد، وفقا لمسؤول کبیر، فی أعقاب حملة شهدت اشتباکات دامیة. وتتولى هذه القوات مهمة تأمین نحو 400 ألف مرکز اقتراع، وشهدت بنغلادش البالغ عدد سکانها 165 ملیون نسمة مواجهات خلال الفترة التی سبقت الانتخابات قتل على اثرها 13 شخصا وجرح الآلاف فی مواجهات بین أنصار حزب رابطة عوامی بزعامة الشیخة حسینة، ونشطاء من الحزب القومی لبنغلادش المعارض.
ویقول الحزب المعارض الذی قاطع انتخابات 2014 إن أنصاره استُهدفوا عمدا فی مسعى لثنیهم عن التصویت وترجیح النتیجة لصالح حسینة.
ویقود حزبا رابطة عوامی والحزب القومی لبنغلادش تحالفاتهما فی الانتخابات البرلمانیة الـ11 التی تجری فی البلاد منذ استقلالها عام 1971.
واتهم الحزب المعارض الذی تقبع زعیمته خالدة ضیاء فی السجن بتهم فساد، لجنة الانتخابات بالانحیاز خلال الحملة الانتخابیة، وهو ما رفضه رئیس اللجنة.
وتقول المعارضة إن نحو 14 الفا من ناشطیها اعتقلوا منذ الإعلان عن موعد الانتخابات فی 8 نوفمبر، وتؤکد ایضا أن نحو 12 ألف ناشط جرحوا فی هجمات لأنصار الحزب الحاکم الذی ینفی هذه التهم.
وقال رئیس اللجنة الانتخابیة رفیق الاسلام: إن السلطات متفائلة بشأن إجراء انتخابات ذات مصداقیة. وأعربت واشنطن عن قلقها بشأن الاقتراع فیما دعت الأمم المتحدة لمزید من الجهود لإجراء انتخابات نزیهة.

 


Page Generated in 0.0069 sec