printlogo


رقم الخبر: 135424تاریخ: 1397/10/9 00:00
رجل ذو «دم نادر» ینقذ حیاة 2.4 ملیون طفل!



حین یتبرع الناس بالدم، یفعلون ذلک فی الغالب بین الفینة والأخرى، لکن رجلاً أسترالیاً واظب على هذه العادة النبیلة طیلة 60 عاماً، فساهم فی إنقاذ حیاة ما یزید عن 2.4 ملیون شخص.
وبحسب ما نقلت (سی إن إن)، فإن جیمس هاریسون، البالغ من العمر 81 عاماً، ظل یتبرع بدمه على نحو أسبوعی دون أی انقطاع تقریباً، منذ 60 عاماً. وأشادت هیئة الصلیب الأحمر الأسترالیة بهاریسون الذی توقف عن التبرع، یوم الجمعة، بسبب التقدم فی السن، قائلة إنه ساعد على حمایة حیاة الکثیرین. ولأخذ فکرة واضحة حول مساهمة الرجل، لابد من الإشارة إلى أن فی جسمه نوعا فریدا ووحیدا من الأجسام المضادة التی جرى استخدامها فی تطویر حقنات سمیت بـ(Anti-D).
وتساعد هذه الحقنة على علاج مرض المناعة المتماثلة لریسوس، ویصیب هذا الاضطراب الصحی الموالید الجدد فی الغالب فیعانون من فقر فی الدم ومضاعفات قد تؤدی إلى الوفاة.
ویحصل هذا الاضطراب حین یبدأ دم المرأة الحامل فی مهاجمة خلایا الدم لدى الجنین، وفی الحالات القصوى، یتسبب هذا الأمر، فی ضرر بالدماغ لدى المولود.
ویجری هذا التفاعل غیر المرغوب فیه، حین تکون فصیلة الدم لدى الأم (RhD) سلبی بینما یکون دم الجنین من فصیلة (RhD) موجب، من جراء عوامل الوراثة عن الأب. ولا یعرف الأطباء حتى الیوم السبب الذی یجعل دم هاریسون نادرا من نوعه، وتقول هیئات صحیة فی أسترالیا، إن الأشخاص الذین یحملون دما مماثلا له لا یتجاوزون خمسین شخصا فی کامل أسترالیا.
ویقول هاریسون إن الناس یستغربون حین یسمعون بقصته، لکنه واظب على التبرع بالدم لأن ذلک کان ممکنا (هذه موهبتی، وربما الموهبة الوحیدة التی أملکها).

 


Page Generated in 0.0062 sec