printlogo


رقم الخبر: 135403تاریخ: 1397/10/9 00:00
تغیر غامض تحت أفریقیا یهدد بانقلاب قطبی الأرض

 یشهد کوکب الأرض الذی نعیش فوقه تحولات مهمة، على مدار السنوات والقرون، ولا یقتصر هذا التغیر على المناخ فقط، إذ یتراجع المجال المغناطیسی أیضا على نحو ملحوظ. ولا تقتصر فائدة الحقل المغناطیسی للأرض على مساعدتنا فی تحدید القطبین الشمالی والجنوبی، لکنه یحمی الأرض من الریاح الشمسیة والإشعاع الکونی.
ویرى العلماء أنه فی حال تواصل تراجع الحقل المغناطیسی للأرض، بالوتیرة الحالیة، فإن کوکب الأرض قد یشهد انقلابا بین القطبین مرة أخرى.
ولا یحصل هذا الأمر بصورة سریعة کما یعتقد البعض، فآخر مرة شهد فیها کوکبنا هذا التغیر المهم کانت قبل 780 ألف سنة.
ویهتم العلماء فی الوقت الحالی بظاهرة غریبة فی جنوب المحیط الأطلسی أطلق علیها « South Atlantic Anomaly»، وتقع بین تشیلی وزیمبابوی.
وتراجع الحقل المغناطیسی فی هذه المنطقة بصورة کبیرة حتى أن هیئات علمیة صارت تخشى أن تتضرر الأقمار الصناعیة إذا دخلت هذه البؤرة بسبب الإشعاعات التی تنجم عن تقلص الحقل المغناطیسی. وتقول بعض النظریات العلمیة عن مغناطیسیة الأرض إن کوکبنا یحتوی على رواسب کثیرة من خامات الحدید وبعض هذه الرواسب عبارة عن حدید نقی تقریبا. ویرجح العلماء أن تکون هذه الرواسب الحدیدیة قد تعرضت للـ»التمغنط» خلال حقب قدیمة بشکل تدریجی فی اتجاه واحد، فکونت مغناطیسا دائما وکبیرا جداً. فی غضون ذلک، ترى بعض النظریات الأخرى أن المغناطیسیة فی الأرض ناجمة عن وجود تیارات کهربائیة شدیدة تسری فی القلب الخارجی السائل للأرض. ومصدر الحقل المغناطیسی للأرض الرئیسی یقع تحت أقدامنا على عمق 3 آلاف کیلومتر، وقوامه الحدید والنیکل فی حالة الانصهار فی نواة کوکب الأرض، وتشکل هذه النواة ما یشبه ال»دینامو»، وخصوصا بسبب التیارات التی تخترقه. وإلى جانب ذلک، تضاف مصادر أخرى أقل أهمیة، منها الصخور الممغنطة فی القشرة الأرضیة، وعوامل خارجیة منها أجزاء من الغلاف الجوی تشحن کهربائیا بسبب التفاعل مع الأشعة الشمسیة، بحسب ما یوضح غوتییه هولو الباحث فی معهد فیزیاء الأرض فی باریس. ولا یعرف العلماء فی الوقت الحالی ما إذا کان هذا الانقلاب بین القطبین سیحصل مستقبلا لاسیما أن الباحثین لا یجدون بیانات مهمة یمکن دراستها للتنبؤ بما هو آت فی المستقبل.
 


Page Generated in 0.0053 sec