printlogo


رقم الخبر: 135401تاریخ: 1397/10/9 00:00
«اکتشاف مذهل».. علماء صینیون یحولون النحاس إلى ذهب





فی اکتشاف مذهل یمکن أن یؤثر على أسعار المعادن النفیسة فی العالم، توصل علماء صینیون لأول مرة إلى معرفة کیفیة تحویل النحاس الرخیص إلى «ذهب».
وبحسب صحیفة نیویورک بوست الأمیرکیة، فقد تمکن فریق البحث الصینی من تحویل معدن النحاس الرخیص إلى مادة جدیدة متطابقة تقریبًا فی تکوینها مع الذهب، باستخدام غاز الأرغون الساخن المشحون إلکترونیًا.
ویتمثل دور غاز الأرغون الساخن فی استخدام إشعاعه المؤین سریع الحرکة لتفجیر ذرات النحاس وتحویلها إلى صفائح معدنیة.
مع تبرید هذه الذرات وتکثیفها، تشکلت طبقة رقیقة من «الرمل». ولاحظ العلماء أن کل حبة رمل لا یتجاوز قطرها بضعة نانومترات، أی حوالی 1/1000 من حجم جرثومة.
واستخدم العلماء هذه المادة الرملیة فی تحویل الفحم إلى کحول، بحسب نیویورک بوست، وذلک بعد وضعها فی غرفة تفاعل.
وخلال هذه العملیة التی وصفها العلماء بـ»الناجحة»، توصل الصینیون إلى أن أداء الجسیمات النانویة النحاسیة التی تشکل المادة الرملیة مشابه لأداء معدن الذهب النفیس. وقال العلماء المشارکون فی هذا المشروع، فی بیان: «حققت الجسیمات النانویة النحاسیة أداء محفزا مشابها للغایة للذهب أو الفضة».
وأضافوا «أثبتت النتائج ... أنه بعد المعالجة، یمکن أن یتحول معدن النحاس» إلى ذهب.
تقول نیویورک بوست إن هذا «الاکتشاف المدهش» قام به فریق من العلماء من معهد الفیزیاء الکیمیائیة فی الأکادیمیة الصینیة للعلوم فی لیاونینغ أثناء محاولتهم البحث عن «بدیل الذهب». ونشرت نتائجهم فی مجلة «Science Advances».
ومع ذلک، وقبل الاندفاع لتحویل ما لدیک من نحاس إلى شذرات صغیرة من الذهب، تجدر الإشارة إلى أن هذه المادة الجدیدة التی توصلت إلیها المختبرات الصینیة لا تزال فی الأساس عبارة عن نحاس، وتحتاج إلى معالجة.
لکن سیکون هذا الاکتشاف مفیدًا لعالم التصنیع حیث تم العثور على مادة جدیدة مقاومة لدرجات الحرارة العالیة والأکسدة والتآکل.
ووصف البروفیسور سون جیان نتائج فریقه بأنها «مثل محارب ذو درع ذهبی فی ساحة معرکة، قادر على تحمل أی هجوم عدو».
 


Page Generated in 0.0058 sec