printlogo


رقم الخبر: 135394تاریخ: 1397/10/9 00:00
إسرائیل تکشف سرّ الصاروخ الذی أربکها... والصفعة التی تلقتها



– خلال أربع وعشرین ساعة أعقبت العدوان الإسرائیلی الأخیر على سوریة ولبنان، بدأت التقاریر الاستخباریة تنتشر على المواقع الإسرائیلیة المتخصّصة بالشؤون الأمنیة، وبات واضحاً أن الهدف من هذه التقاریر هو العجز عن إدارة الظهر لحقیقة ما جرى داخل کیان الاحتلال فی لیلة العدوان، الذی برّرته القیادة العسکریة والأمنیة بمعلومات وصلتها عن هدف أمنی ثمین یستحق استهدافه المخاطرة بالتصادم مع منظومة الدفاع الجوی السوریة بما فیها صواریخ الـ أس 300، وکذلک المخاطرة بالاشتباک مع قرار سوری بالردّ قد یجلب الردّ الصاروخی الأرضی على المواقع الإسرائیلیة، فبعد الترویج لاستهداف الجنرال قاسم سلیمانی أصرّت قیادة الاحتلال على وجود قیادات هامة من حزب الله کانت موضوع الاستهداف، واشارت إلى إصابة بعضها، قبل أن تعلن أن المستهدفین سواء کانوا الجنرال سلیمانی أو قیادات من حزب الله قد غادروا قبل العدوان بدقائق عبر طائرة إیرانیة أقلعت من مطار دمشق.
- لم یکن ممکناً التعامل مع الأمور بهذه الطریقة والوقوف عند هذه النقطة فی ضوء ثبوت فشل الاستهداف بغض النظر عن الأسباب ودرجة صحة التقاریر عن وجود الجنرال سلیمانی أو قادة من حزب الله، لأن الذی جرى فی عمق الکیان وخصوصاً فی منطقة حیفا لم یعد قابلاً للإخفاء والتکتم، حیث بات موضع إجماع وسائل الإعلام الإسرائیلیة أن صاروخاً سوریاً قد سقط فی محیط تتجمّع فیه عشرات البلدات أهمها الخضیرة وقیصریة وزخرون یعقوب وأور عقیفا وبنیامینا، وحیث یسکن قرابة ربع ملیون من المستوطنین، شعروا جمیعاً بهزة أرضیة مع انفجار الصاروخ واندلاع الحرائق فی منطقة سقوطه، ما اضطر القیادة العسکریة الإسرائیلیة للاعتراف علناً بإرباک سببه لغز هذا الصاروخ وما إذا کان من صواریخ الدفاع الجوی التی لاحقت الطائرات أم هو صاروخ أرض أرض یحمل رسالة عسکریة شدیدة اللهجة لـ(إسرائیل).
- بعد مرور الساعات الأربع والعشرین خرجت التقاریر الإسرائیلیة تتحدّث عن رسالة روسیة وصلت للقیادة الإسرائیلیة مفادها أن صاروخ أس أی 5 من فئة صواریخ أس 200 قد حمل قواعد اشتباک جدیدة تریدها سوریة أن تُقرأ جیداً، وأن کل محاولة إغارة مقبلة سیرافقها استعمال هذا النوع من الصواریخ، لیس لاستهداف الطائرات المغیرة بل لبلوغ العمق الإسرائیلی، وهی صواریخ تصلح لتکون صواریخ أرض أرض من الطراز البالستی ویمتاز الصاورخ الذی یبلغ مداه 300 کلم بقدرة تدمیریة عالیة، ویمکن اعتبار بلوغه العمق الإسرائیلی مضموناً بقدرته على اختراق الدفاعات الجویة الإسرائیلیة وبلوغه أهدافه، دون القول بأن إطلاقه کان نحو الداخل بل بصفته صاروخ دفاع جوی استهدف طائرة مغیرة ولم ینل منها، فأکمل طریقه. وقالت التقاریر إن الرسالة الروسیة لم تجب عن سؤال إسرائیلی ما إذا کانت قواعد الاشتباک الجدیة تشمل التحلیق الإسرائیلی فی الأجواء اللبنانیة. - اعترف الاسرائیلیون بأن ما ظنّوه فرصة تحوّل تحدیاً، وأن ما أرادوه تحدیاً لمنظومة المواجهة السوریة تحوّل فرصة، وأقروا بأنهم وقعوا ولا یزالون فی الارتباک فی کیفیة التعامل مع هذا الوضع الجدید، وأنهم تلقوا صفعة استخباریة بالمعلومات المضللة التی أخذتهم لوهم اصطیاد هدف بحجم الجنرال سلیمانی أو قادة کبار فی حزب الله، لیجدوا أنفسهم فی قلب المصیدة.
- یحدث هذا فیما الجیش السوری ذاته غیر منشغل برصد ردود الأفعال الإسرائیلیة، فالرسالة وصلت والجهوزیة قائمة. وللجیش مهام لن یتوقف عن أدائها وها هو یدخل منبج التی أمضى الرئیسان الأمیرکی والترکی شهوراً یخططان لکیفیة ترتیب أمنها، وزار رئیس أرکان الجیوش الأمیرکیة أنقرة مرتین لرسم خرائط الانتشار فیها. - إسرائیل خسرت عامل المفاجأة الذی خبأته للـ «إف 35» ولصواریخ جی بی 39 الذکیة وسوریة لما تخسر عنصر المفاجأة فی صواریخ الـ أس 300 بعد، والمبادرة الاستراتیجیة صارت سوریة، وسوریة تنتقل من السعی للتوازن الاستراتیجی إلى التفوق الاستراتیجی.
ناصر قندیل
 


Page Generated in 0.0050 sec