printlogo


رقم الخبر: 135391تاریخ: 1397/10/9 00:00
مطلیة بالذهب على النمط المعماری الایرانی
کنیسة فانک.. نقوش وصور عن حیاة نبی الله عیسى(ع)

کنیسة فانک (بالفارسیة وانک) هی اکبر وأجمل کنیسة تقع فی منطقة جلفا بأصفهان.
وهذه الکنیسة هی من أجمل الکنائس فی منطقة جلفا من حیث تذهیب سقفها والسطح الداخلی للقبة وکذلک الرسوم والنقوش التاریخیة فیها. کما ان داخل الکنیسة وجمیع جدرانها وزوایاها مزینة برسومات وصور مطلیة بالذهب على النمط المعماری الایرانی وفیها صور عن حیاة نبی الله عیسى بن مریم(ع)، مستلهمة من الرسم الایطالی فضلاً عن أنّ القبة وما حولها مزینة بلوحات وصور أیضاً تحلی قصّة خلق النبی آدم وزوجته حوّاء، رسمها الفنانون الأرمن.
وتم بناء «برج الناقوس»، الذی یقع أمام المدخل الرئیس لکنیسة وانک، على النمط المعماری الایرانی وفی عهد الملک الصفوی السلطان حسین.
یذکر أن هذه الکنیسة الفاخرة والتی تدعى أیضاً «سن سور» و«آمنا برکیتش»، بنیت عام 1605 المیلادی فی أراضی بستان برباریس، بید أن الکنیسة شهدت عملیة توسیع وتحدیث بعد خمسین عاماً أی فی العام 1655 المیلادی، فتحولت الى شکلها الحالی وکما هی علیه الآن.
هذه الکنیسة لها قبة کبیرة وجدران مرتفعة وأقواس عالیة وجمیلة ویقیم فیها حالیاً زعیم الأرمن لکل من ایران والهند. المصلى الرئیس لهذه الکنیسة یضم قسمین مربعی الشکل؛ فالقسم الاول هو حجرة المبنى والقسم الثانی والذی یقع تحت القبة خصص لاداء الطقوس والاناشید الدینیة.
زوایا جدران المصلى مکسوة بأنواع القاشانی من الطوب ذات الألوان المتنوعة اضافة الى تزیین الأجزاء العلویة من الجدران بصور ورسومات فی غایة الروعة والبهاء مقتبسة من الکتب السماویة، ما یضفی جمالاً وتألقاً على سطح القبة بکاملها.
وفی زاویة من زوایا ساحة کنیسة وانک، هناک برج ناقوس آخر جمیل وکبیر یقوم على اربعة أعمدة صخریة.
کما انه توجد فی صحن الکنیسة قبورٌ لعدد من رجال الأرمن المعروفین منهم الأسقف الکبیر، وکذلک عدد من السفراء والمندوبین السیاسیین لدول أوروبیة توفوا الى مدینة اصفهان.
تضم کنیسة فانک أقساماً مختلفة بما فی ذلک المتحف والمکتبة. تم بناء متحف الکنیسة عام 1905 للمیلاد. ومن المقتنیات والأعمال التی یتضمنها المتحف ویعرضها للسیاح والزوار لوحات أنجزها الرسامون الاروبیون وأهدوها الى هذا المتحف.
کما یشمل المتحف عدداً من المخطوطات القیمة. ومن نفائس المجموعات المعروضة فی هذا المتحف نذکر منها على سبیل المثال المرسومات التی أصدرها الملوک والحکام الایرانیون طوال العهد الصفوی وما بعده بشأن الأرمن.
وتأتی اهمیة هذه المرسومات نظراً لاحتوائها على مصادر تاریخیة ودراسیة مهمة جداً توثق لتاریخ الأرمن.
هذا وتضم الکنیسة مطبعة قد بنیت برعایة وابتکار زعیم الأرمن خاتشاطور کساراتسی فی عام 1636 المیلاد فی منطقة جلفا باصفهان.
ویذکر أن اول کتاب مقدس تم اصداره فی هذه المطبعة الأرمنیة کان «الزبور» لنبی الله داود (ع)، وثمة نسخة فقط من هذا الکتاب فی العالم؛ موجود حالیاً فی  متحف مدینة اکسفورد البریطانیة، غیر أنّ الصورة المستنسخة من هذا الکتاب تتوفر فی متحف کنیسة وانک، حیث یشاهدها رواد المتحف.
ومکتبة الکنیسة ونظراً لامتلاکها لـ 25000 عنوان کتاب هی من أفضل المصادر التی یعتمدها الباحثون والدارسون الأرمن وباقی الأدیان السماویة.

 


Page Generated in 0.0059 sec