printlogo


رقم الخبر: 135374تاریخ: 1397/10/8 00:00
بعد فشل مفاوضات الدیمقراطیین والجمهوریین
الإغلاق الجزئی للحکومة الأمریکیة یمتدّ للعام المقبل بسبب جدار ترامب الباهظ

فشلت مفاوضات الدیمقراطیین والجمهوریین بإنهاء الإغلاق الجزئی للحکومة الأمریکیة، فتأجّل للعام المقبل حل مأزق المیزانیة بسبب إصرار الرئیس ترامب على تمویل بناء جدار حدودی مع المکسیک.
وبعد جلسة لمجلس الشیوخ دامت دقائق معدودة، حضرها عدد قلیل من السیناتورات بسبب عطلة عید المیلاد، تم تأجیل الجلسة حتى العاشرة صباحاً من یوم الاثنین، لکنّ إکمال المداولات بشأن المیزانیة سیتم فقط الأربعاء المقبل فی الیوم الـ12 للإغلاق الحکومی.  وبقی کل طرف على موقفه، مع رفض الدیمقراطیین تخصیص أموال لجدار ترامب وإصرار الرئیس على أنه لن یمول الحکومة إلا إذا حصل على تمویل للجدار.
واتهمت المتحدثة باسم البیت الأبیض سارة ساندرز الدیمقراطیین «باختیار الإبقاء على إغلاق الحکومة بشکل علنی لحمایة المهاجرین غیر الشرعیین بدلاً من الشعب الأمریکی».
وقالت إن ترامب «لن یوقّع على شیء لا یعطی أوّلاً الأولویة لأمن بلدنا وأمانه».
ویجمّد النقاش حول الجدار التصویت على إقرار المیزانیة، ما یحرم نحو 800 ألف موظف فدرالی من رواتبهم ویوقف عمل أجزاء غیر أساسیة من الحکومة.
ویقول ترامب إن هناک حاجة إلى 5 ملیارات دولار لتوسیع وتحسین الحواجز الحدودیة على طول الحدود المکسیکیة. أما معارضو الرئیس، بمن فیهم البعض فی حزبه الجمهوری، فیتهمونه بتضخیم خطر الهجرة غیر الشرعیة لتحقیق مکاسب سیاسیة خاصة.

 


Page Generated in 0.0059 sec