printlogo


رقم الخبر: 135360تاریخ: 1397/10/8 00:00
قوات الأمن تستخدم الغاز المسیل للدموع والقنابل الصوتیة لتفریق المتظاهرین
وزیر سودانی یعلن استقالته تضامنا مع المحتجین
السلطات السودانیة تعتقل 9 من قادة المعارضة



الخرطوم ـ وکالات: فی ظل استمرار الاحتجاجات بمدن السودان وبعد سقوط أکثر من 19 قتیلا، أعلن وزیر الصحة والتنمیة الاجتماعیة فی حکومة الولایة الشمالیة بالسودان، الخمیس، استقالته وتضامنه مع المحتجین.
واعتبر الوزیر فی بیان أن حزب المؤتمر الوطنی الحاکم «لم یف بتعهدات مخرجات مؤتمر الحوار الوطنی وسط انسداد أفق الحلول للمشاکل الاقتصادیة»، حسبه نص البیان.
واتهم الوزیر المستقیل عبد الرؤوف قرناص «المؤتمر الوطنی»، بـ»الانفراد فی الرأی، دون إیلاء اهتمام لآراء القوى السیاسیة المشارکة فی الحکم، سواء من حیث إدارة الاقتصاد أو العمل على حل أزمة البلاد الخانقة».
وقال إن قراره «متوافق» مع موقف حزب الأمة، المطالب بتأسیس «نظام جدید»، دون تفاصیل.
إلى ذلک قالت وکالة «رویترز» إن الأمن السودانی استخدم الجمعة، الغاز المسیل للدموع والقنابل الصوتیة الضوئیة ضد مئات المتظاهرین قرب العاصمة الخرطوم.
هذا ودعت أحزاب سیاسیة معارضة ونقابات محسوبة على المعارضة، لحشد جدید عقب صلاة الجمعة، للمطالبة برحیل النظام، وذلک فی سیاق الاحتجاجات التی تشهدها مدن سودانیة عدة.
کما أفادت وسائل إعلام إن المصلین خرجوا من الجامع الکبیر وسط الخرطوم، الجمعة، دون احتجاجات أو مظاهرات، مشیرة إلى الانتشار الأمنی الکثیف فی المنطقة.
فیما أفادت مصادر لقناة «RT» بأن منطقة بری بالخرطوم وود نوباوی بأم درمان تشهد مظاهرات.
وفی ظل تواصل المظاهرات احتجاجا على تردی الأوضاع المعیشیة أعلن وزیر الإعلام السودانی، بشارة جمعة، الخمیس، أن عدد القتلى بلغ 19 شخصا بالإضافة إلى 406 جرحى.


التتمة فی الصفحة 11


Page Generated in 0.0052 sec