printlogo


رقم الخبر: 135328تاریخ: 1397/10/8 00:00
قراءة فی أوراق عام جدید

یبدو عام ٢٠١٩ حافلا بالنزاعات والتحولات، خاصة فی بؤر التوتر الجیوسیاسی، فی ظل سباق تسلح نووی، وصراع على النفوذ بین القوى الکبرى، فی محاولة لإنهاء الهیمنة الأمریکیة، وسط مؤشرات على أن العالم بحاجة إلى نظام عالمی جدید.
لا خلاف على أن حالة عدم الاستقرار التی یشهدها العالم سوف تستمر، مع صعود الصین کقوة کبرى، وتحدی روسیا للنظام العالمی، وتقدم الیمین الشعبوی فی أوروبا وآسیا وأمریکا الجنوبیة، وتراجع الدیمقراطیة اللیبرالیة، ودخول الاقتصاد العالمی مرحلة من التباطؤ والانکماش. وفی ظل التوتر بین واشنطن وبکین وموسکو، ثمة ما یؤکد أن عام ٢٠١٩ سوف یکون عام الصراعات، وأیضا التحولات، مع اشتعال سباق تسلح جدید، بالتزامن مع حروب تجاریة وصراعات مسلحة بالوکالة، واستمرار موجات الهجرة والنزوح.
وفی الولایات المتحدة تتزاید احتمالات الجمود السیاسی، فی ظل مواجهة محتملة بین الرئیس والکونجرس، فور إعلان نتائج التحقیقات حول التدخل الروسی المحتمل فی انتخابات ٢٠١٦، وبدء مجلس النواب تحقیقاته حول الأنشطة المالیة للرئیس، وهو ما قد یدفع الرئیس ترامب لافتعال مزید من المعارک الداخلیة والخارجیة، لتخفیف الضغوط التی یواجهها، سواء بالتصعید مع إیران أو کوریا الشمالیة، أو بدء دورة جدیدة من حرب التجارة مع الصین.
وفی حال انهیار معاهدة الحد من الأسلحة النوویة متوسطة المدى فی فبرایر المقبل، یبدو اشتعال سباق التسلح النووی حتمیا بین الولایات المتحدة وروسیا، بکل ما یترتب على ذلک من تداعیات على العلاقات الثنائیة وأمن أوروبا والعالم.
والمرجح أن تتجه العلاقات الأمریکیة – الروسیة نحو مزید من التدهور، خاصة مع استمرار العقوبات الأمریکیة على روسیا، والخلاف حول سوریا وأوکرانیا وإیران، وإلغاء قمتین کانتا مقررتین نهایة العام الجاری بین الرئیسین ترامب وبوتین.
ورغم أن قرار الرئیس الأمریکی بسحب القوات الأمریکیة من سوریا، وتخفیض عددها إلى النصف فی أفغانستان، یشکل استجابة لمطالب روسیة سابقة، إلا أن موسکو تبدو عازمة على مواصلة سباق التسلح، وتوسیع دائرة نفوذها فی البلقان والجمهوریات السوفییتیة السابقة والشرق الأوسط.
من جهة أخرى تواجه العلاقات الأمریکیة – الصینیة تحدیا صعبا، فعدم توصل البلدین إلى اتفاق تجاری قبل انتهاء الهدنة بینهما فی مارس المقبل، سوف یؤدی إلى استئناف حرب التعریفات الجمرکیة المتبادلة، والتی قد تتحول إلى حرب تجاریة شاملة.
وأیا کان الوضع، فالصراع بین الولایات المتحدة والصین یبدو حتمیا، بسبب المنافسة على الهیمنة الاستراتیجیة، وتصمیم الصین على توسیع نفوذها العالمی، عبر بوابة التجارة والتعاون التقنی مع آسیا وإفریقیا وأمریکا الجنوبیة، ومواصلة سباق التسلح العسکری.
ومع تهدید واشنطن بفرض تعریفة جمرکیة على واردات السیارات الأوروبیة والیابانیة، فی حال عدم التوصل إلى اتفاق تجاری مع الاتحاد الأوروبی والیابان، تتزاید احتمالات اشتعال حرب تجاریة جدیدة، تهدد تماسک مجموعة العشرین. ویبدو أن هذا التهدید لن یکون الوحید الذی یواجهه الاتحاد الأوروبی فی عام ٢٠١٩، فخروج بریطانیا من الاتحاد دون اتفاق فی مارس المقبل، یشکل تهدیدا أکبر، بالنظر إلى تکلفته الاقتصادیة الباهظة خلال السنوات الخمس المقبلة.
أضف إلى ذلک إمکانیة حصول الأحزاب الشعبویة على مقاعد أکبر فی انتخابات البرلمان الأوروبی فی مایو المقبل، مما یهدد بإعاقة العملیة التشریعیة للاتحاد الأوروبی، وتحکم هذه الأحزاب فی اختیار رؤساء المفوضیة الأوروبیة والمجلس الأوروبی.
والمرجح أن یحقق الیمین الشعبوی مکاسب أکبر فی ٢٠ عملیة انتخابیة سوف تشهدها أوروبا خلال العام المقبل، ومع تفاقم أزمة الدیون الإیطالیة ٤٠٠ ملیار دولار) والیونانیة ١١٥ ملیار دولار) تتزاید تحدیات منطقة الیورو. وفی الشرق الأوسط یبدو الوضع أکثر تعقیدا، مع تزاید احتمالات المواجهة بین الولایات المتحدة وإیران، سواء بشکل مباشر، أو بالضغط على حلفائها فی الیمن وسوریا ولبنان والعراق، لإجبارها على إعادة التفاوض حول برنامجها النووی والصاروخی.
ومع إعلان الرئیس ترامب خلال النصف الأول من العام المقبل، عن خطته للسلام بین إسرائیل والفلسطینیین، والتی تشمل إنشاء دولة فلسطینیة فی الضفة الغربیة، وفق شروط محددة، تظل عملیة إحلال السلام مرهونة بتعاطی الجانبین مع خطة ترامب، وأیضا بنتائج الانتخابات الإسرائیلیة فی مایو المقبل.
وفی إفریقیا لا یوجد ما یشیر إلى احتمال توقف النزاع المسلح فی لیبیا والصومال ومالی وتشاد وإفریقیا الوسطى والکونغو الدیمقراطیة وإثیوبیا وجنوب السودان، ومع إجراء الانتخابات النیجیریة فی فبرایر المقبل، تتزاید احتمالات تجدد المعارک بین الجیش النیجیری وجماعة بوکو حرام.
وفی أمریکا الجنوبیة لا یختلف الوضع کثیرا، مع استمرار عدم الاستقرار السیاسی والاقتصادی فی فنزویلا وهندورواس وجواتیمالا ونیکاراجوا والسلفادور وکولومبیا، بسبب العنف والفقر والخلل فی توزیع الثروة وکارتلات المخدرات، مما یعنی استمرار أعمال العنف وما ترتب علیها من نزوح قسری وفرار آلاف المدنیین.
کذلک لا تبدو فی آسیا أی مؤشرات على توقف الصراع العرقی والدینی فی میانمار والفلبین وبلوشستان وبابوا الغربیة بإندونیسیا، بینما تتزاید احتمالات التوتر فی بحر الصین الجنوبی بین الصین وکل من فیتنام والفلبین ومالیزیا، وسط مخاوف من حدوث صدام عسکری بین الولایات المتحدة والصین، بسبب الصراع على النفوذ هناک. وفی أفغانستان تتواصل المحادثات بین الولایات المتحدة وطالبان لإیجاد حل للحرب التی تدخل عامها الـ١٨، بالتزامن مع انتخابات رئاسیة أفغانیة فی أبریل المقبل، لکن قرار الرئیس الأمریکی بخفض الوجود العسکری فی أفغانستان، قد یضعف موقف الحکومة الأفغانیة، ویدفع طالبان للتشدد، مما یعنی استمراریة العنف وعدم الاستقرار. ومع إجراء ١٥ عملیة انتخابیة فی آسیا خلال العام المقبل، تظل انتخابات الهند هی الأهم، وسط توقعات بفوز حزب بهاراتیا جاناتا الحاکم بالأغلبیة، رغم هزیمته فی الانتخابات المحلیة، وهو ما یعنی استمرار نارندرا مودی رئیسا للوزراء.
وفی شبه الجزیرة الکوریة یظل وقف التصعید بین کوریا الشمالیة والولایات المتحدة، مرهونا بنتائج القمة الثانیة المرتقبة بین الرئیسین ترامب وکیم جونج أون، وما لم تبادر بیونج یانج بتفکیک برامجها النوویة والصاروخیة، سوف تبدأ دورة جدیدة من التصعید.
وهکذا یبدو عام ٢٠١٩ حافلا بالنزاعات والتحولات، خاصة فی بؤر التوتر الجیوسیاسی، فی ظل سباق تسلح نووی، وصراع على النفوذ بین القوى الکبرى، فی محاولة لإنهاء الهیمنة الأمریکیة، وسط مؤشرات على أن العالم بحاجة إلى نظام عالمی جدید.
عبدالعزیز محمود


 


Page Generated in 0.0054 sec