printlogo


رقم الخبر: 135325تاریخ: 1397/10/8 00:00
افتتاحیة الیوم
هدایا ترامب للعراق فی الأعیاد تعید خلط الأوراق!




نتیجة الملابسات التی رافقت انتخابه، والتغییرات المستمرة فی أرکان إدارته، والفضائح الجنسیة، والعدد الذی لا ینتهی من الأکاذیب التی یطلقها، اختلطت الأمور على متابعی الرئیس الأمریکی دونالد ترامب وما عاد الناس قادرین على تدقیق الصالح من الطالح أو الصحیح من المزیف.
غیر أننا لا نستطیع، هذه المرة، غیر أن نصدق ترامب بعض الشیء حین یتحدث بعد وصوله لتحیة جنوده فی الأنبار العراقیة لیلة عید المیلاد عن قلقه من تلک الزیارة وإعرابه بصراحة عن خوفه منها لدرجة تأجیلها سابقاً مرتین، ثم نعود لتحفظنا وشکنا بأقواله حین ینکر أن المخاوف الأمنیة تلک لا تتعلق به شخصیا، فهو شخص بالتأکید لا یخاف على حیاته، وإنما تتعلق بخوفه على حیاة السیدة الأولى میلانیا!
مثیر أیضاً کان تصریح ترامب الکاشف بأن بلاده صرفت تریلیونات الدولارات منذ اجتیاحها العراق ولکن رئیسها ما زال مضطرا، وبعد کل تلک السنوات منذ اجتیاح العراق عام 2003 لأخذ فائق الاحتیاطات الأمنیة والسریة لیزور جنوده الذین «حرروا» تلک البلاد.
من المرجح أن مستشاری الرئیس الأمریکی نصحوه بأن تأجیله المتکرر لزیارة جنوده فی خارج الولایات المتحدة الأمریکیة سیضر بصورته المفترضة کقائد عسکری أعلى للبلاد، ولکن ألا یتناقض هذا الافتراض مع قرار ترامب الأخیر بسحب جنوده من سوریا أم أنه یجب أن یقرأ بالتوازی معه؟
یکشف ما یحصل فی العراق حالیا عن مفارقات «ترامبیة» أخرى، فالحدیث عن «التریلیونات» المهدورة، وعن تقلیص الانفاق الأمریکی، وعلى أن واشنطن لا ترغب فی أن تکون شرطی المنطقة الخ… کتبریرات للانسحاب من سوریا وأفغانستان، لا یتناسب مع التعزیز الکبیر الجاری للقواعد الأمریکیة فی العراق، حیث قام الجیش الأمریکی بتوسیع قاعدته فی أربیل التی تقدر مساحتها بثمانیة دونمات وتحتوی على کافة أنواع الأسلحة منها الصواریخ الذکیة والمدفعیة الثقیلة والدبابات والناقلات وأکثر من 1500 مرکبة، وکذلک تعزیز تواجده فی قاعدة فی منطقة الرمانة فی الأنبار وقرب حقل عکاز الغازی، وبذلک یرتفع عدد القواعد الأمریکیة فی العراق، ما بین معلنة وسریة، الى 12 قاعدة.
ترافق ذلک مع تواجد حاملة الطائرات الأمریکیة «جون ستینیس» والطراد الصاروخی «موبایل بای» والمدمرتین «دیکاتور» و«میتشر» بالإضافة إلى غواصة ذریة دخلت الخلیج (الفارسی) یوم الجمعة الماضی کانت قد دخلت میاه الخلیج (الفارسی) لأول مرة منذ عام 2001.
جهات عراقیة عدیدة أکدت أن القوات الأمریکیة المنسحبة من سوریا ستتجه إلى قاعدة منطقة حریر الحدیثة فی أربیل، وقاعدة «عین الأسد» فی ناحیة البغدادی قرب الحدود العراقیة السوریة.
واضح أن إیران قدرت أن مؤشرات انسحاب القوات الأمریکیة من سوریا باتجاه العراق قد تکون مقدمة لعمل عسکری ضدها، وهو ما ردت علیه بطریقتین، الأولى عبر تصریح سفیرها فی بغداد، بأن لا وجود عسکریا لإیران فی العراق، وأن کل مستشاریها قد غادروا بعد «الانتصار على داعش»، والثانیة عبر تنفیذ المرحلة الأخیرة من مناورات «الرسول الأعظم 12»، التی وصفها قائد القوات البریة التابعة لـ«الحرس الثوری»، محمد باکبور، وهی القوات التی أجرت المناورات إلى جانب وحدات من القوات الخاصة والمغاویر، بالهجومیة مهددا أن بلاده لن تقف مکتوفة الأیدی ولن تجلس خلف السواتر إذا تعرضت لهجوم، بل ستهاجم الأعداء دون تردد.
وفی الوقت الذی بدأت بعض القوى العالمیة والمحلیة تفتح «هدایا» بابا نویل الأمریکی المفخخة فی سوریا وترتب شؤونها بناء علیها، فإن تحرکات قواته فی العراق وردود الفعل الإیرانیة المتوجسة منها یفرض على القوى الإقلیمیة والعالمیة إعادة تحسس مواقع أقدامها وخططها.

 


Page Generated in 0.0184 sec