printlogo


رقم الخبر: 135304تاریخ: 1397/10/8 00:00
قطارات «الرصاصة» فائقة السرعة تأخذ رکابها الى عالم سفر جدید ومثیر

قطارات الرصاصة اسم على مسمى فهی قطارات فائقة السرعة تأخذ رکابها الى عالم سفر جدید ومثیر..
هیئة السکک الحدیدیة فی الصین کشفت عن احدث قطارات فائقة السرعة سمیت فوشینغ واعلنت انه سیتم تشغیل رحلات هذه القطارات ابتداء من عید الربیع مطلع العام الجدید.
وقطارات الرصاصة تسیر بسرعة من مائة وستین کیلومتر بالساعة وحتى مئتین وخمسین کیلومتر بالساعة وفی القطار سبعة عشر عربة ویتسع القطار لالف ومئتین وثمانین راکبا .
هذه القطارات الجدیدة هی اکثر راحة وتکالیف صنعها منخفضة لکنها تتمیز بکفاءة طاقتها.
العدید من التقنیات المحلیة ساعدت فی حل المشاکل فی مجالات مثل رصف وصیانة الأرضیّات والمسارات وکذلک بناء جسور وأنفاق آمنة لقطارات الرصاصة الفائقة السرعة.
اما هذا النفق فهو لیس للسیارات هذه المرة، فالصین قامت ببناء نفق تحت البحر بین محطتی بیلون وجینتانغ على طول خط السکک الحدیدیة، وسیکون أیضا أول نفق للسکک الحدیدیة السریعة تحت البحر فی الصین.
وبلغ طول السکک الحدیدیة سبعة وسبعین کیلومترا ویسیر القطار بسرعة مئتین وخمسین کیلومترا فی الساعة، حیث سیرکز بشکل رئیسی على التدفق السیاحی مع مراعاة تدفق المسافرین بین المدن. وفی مدینة هاربین بدأ خط سکة حدید فائق السرعة عمله ویربط هذا الخط مدن فی مقاطعة هیلونغجیانغ بأقصى شمال الصین، حیث تنخفض درجات الحرارة لتسجیل ناقص درجة مئویة.
وتم تصمیم الخط الذی یبلغ طوله ثلاثمئة کیلومتر لیسمح للقطارات بالسیر على سرعة مئتین وخمسین کیلومترا فی الساعة، لیقلل وقت السفر.

 


Page Generated in 0.0145 sec