printlogo


رقم الخبر: 135262تاریخ: 1397/10/6 00:00
حسین موسویان: بوتین کان الأنجح بین قادة القوى العالمیة فی عام 2018
کسب الى جانبه ترکیا وهی قاعدة للناتو فی المنطقة.. وحقق اهدافه فی سوریا بإقتدار

رد سید حسین موسویان الدبلوماسی الإیرانی الاسبق والاستاذ فی جامعة برینتستول الأمریکیة على سؤال عن الشخصیة الأکثر تأثیرا وأهمیة فی عام 2018 قائلاً: إن بوتین
تصرّف بنجاح أکثر من غیره من زعماء القوى العالمیة فی عام 2018، اذ توغل فی النظام الداخلی الامیرکی وخلق أزمة سیاسیة کبیرة فی هذا البلد غیر مسبوقة او نادرا ما تحصل.
وأضاف: کما انه کسب الى جانبه ترکیا وهی قاعدة للناتو فی المنطقة، فضلا عن انه حقق أهدافه فی سوریا وباقتدار.
ومضى قائلاً: بأن أحد أهم خطوات الرئیس الروسی کانت خفض تأثیر العقوبات الأمریکیة والاوروبیة الى أدنى مستوى ممکن، وإستغلاله بأفضل شکل وجود ترامب لإحداث شرخ فی اوروبا وجبهة الناتو وقد رقص فی قلب اوروبا مع وزیرة خارجیة النمسا خلال حفل زفاف الأخیرة لیرد على رقصة السیف التی أجراها ترامب فی الریاض.
وتابع موسویان قائلاً: وقد أفلح بوتین ان یطور علاقاته مع قوى المعسکر الشرقی وخاصة الصین والهند ویوسع تزامنا مع ذلک علاقاته مع إیران ومع خصومها فی المنطقة کالسعودیة.
وأعلن الدبلوماسی الإیرانی الأسبق ان من الأبعاد الأخرى لقوة روسیا هو نجاحها بشکل مقتدر فی إحتواء موضوع القرم.
وقال موسویان: إن روسیا دعت عدوتها العریقة طالبان الى موسکو لتستغل فرصة ضعف أمریکا فی أفغانستان للعودة الى کابول، وقد رحبت باکستان والسعودیة أیضاً بمسعى موسکو لإعادة طالبان الى السلطة، مما اضطرت أمریکا للتفاوض مع طالبان أیضاً.


Page Generated in 0.0094 sec