printlogo


رقم الخبر: 135261تاریخ: 1397/10/6 00:00
معلناً أن نتنیاهو سیزور البحرین الشهر المقبل
حاخام أمریکی: خالد بن سلمان قال لی، هناک سببان للتقارب مع «إسرائیل»

توقع حاخام أمریکی بارز أن یزور نتنیاهو البحرین قریباً، وضرب موعدا لها.
وبحسب موقع (تایمز أوف (إسرائیل))، قال الحاخام مارک شنایر من نیویورک: إن رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو سیسافر إلى البحرین الشهر المقبل، وأن المملکة الخلیجیة الصغیرة ستنشئ قریبا علاقات رسمیة مع (إسرائیل).
وأقام شنایر، مؤسس ورئیس (معهد التفاهم العرقی)، علاقات واسعة مع حکام العدید من البلدان الإسلامیة، بما فی ذلک جمیع دول الخلیج الفارسی تقریبا منذ سنوات عدیدة.
فی وقت سابق من هذا الشهر، تم تعیینه (مستشارا خاصا) لملک البحرین، حمد بن عیسی آل خلیفة. وهو منصب غیر مدفوع الأجر، حیث کُلف الحاخام بمساعدة مرکز الملک حمد العالمی للتعایش السلمی فی المنامة، والمساعدة فی الحفاظ على الجالیة الیهودیة فی البلاد وتنمیتها.
ورأى الحاخام أن انسحاب القوات الأمریکیة من سوریا قد یساهم فی تقویة وتعزیز علاقات (إسرائیل) مع الدول العربیة السنیّة حسب رأیه.
وقال شنایر: إن تحرک الرئیس الأمریکی دونالد ترامب غیر المتوقع یزید من قلق العالم العربی حول طموحات إیران فی الهیمنة على المنطقة.
وأضاف فی حدیثه للموقع الإسرائیلی: إن خروج الولایات المتحدة من سوریا قد یسرّع فی صفقة جلب (إسرائیل) والخلیج الفارسی معا، مشیرا إلى محادثة مع مصادر رسمیة رفیعة لم یذکرها فی شبه الجزیرة العربیة.
وزعم ان لدى الخلیج الفارسی تهدیدات وجودیة منها: تباطؤ اقتصادی فی الخلیج الفارسی بسبب تناقص الطلب على النفط، وعدوان إیران وحلفائها.. الآن، مع خروج القوات الأمریکیة من سوریا، أصبحت إیران تحتل المرتبة الأولى.
وکشف شنایر أن السفیر السعودی لدى الولایات المتحدة، خالد بن سلمان، أخبره مؤخرا أن سبب تقارب الخلیج الفارسی مع إسرائیل هو العداء الحالی بین بلده وبین إیران. (هذا هو السبب الثانی)، قال الحاخام نقلا عن السفیر. أما السبب الأول فهو الاقتصاد.
وقال شنایر نقلا عن ابن سلمان قوله: إن المملکة ترید إصلاح اقتصادها، لکن لا یمکننا القیام بذلک بدون إسرائیل.
وأضاف شنایر: ما حدث الآن، استنادا إلى محادثتی (مع مصادر رفیعة فی الجزیرة العربیة)، هو أن إیران قد بحث السباق، وأصبحت القوة رقم واحد التی تدفع نحو انفتاح العالم العربی السنّی على (إسرائیل).
وقال شنایر: هناک التزام حقیقی ورغبة فی إقامة علاقات مع (إسرائیل)، وأضاف: کان من المعتاد أن یکون الأمر دعوا الإسرائیلیین والفلسطینیین یعملون على حل خلافاتهم ثم یتصلوا بنا، أما الآن، فتحول الأمر إلى دعوا الإسرائیلیین والفلسطینیین یناقشون، وفی الوقت نفسه یمکننا مناقشة إقامة العلاقات. وتوقع شنایر أن عام 2019 سیشهد إقامة دولتین لعلاقات دبلوماسیة مع (إسرائیل). وأن البحرین ستکون الأولى.


Page Generated in 0.0051 sec