printlogo


رقم الخبر: 133847تاریخ: 1397/9/18 00:00
اخبار قصیرة

محمد بن سلمان یفاجئ السعودیین بحدث ضخم
السعودیة تنفق ملایین الدولارات على اللوبیات فی أمیرکا
الریاض ـ وکالات: ذکر مرصد «أوبن سیکریتس» الأمیرکی أن السعودیة أنفقت منذ بدایة العام الماضی أکثر من 26 ملیون دولار للتأثیر فی السیاسات الأمیرکیة والرأی العام الأمیرکی، حسب ما کشفته بیانات وزارة العدل الأمیرکیة.
وأضاف المرصد أن الرقم یبقى تقدیرا متحفظا بالنظر إلى أن الأموال التی تنفقها الشرکات والجهات التی تدافع عن المصالح السعودیة بواشنطن أکبر بکثیر من الرقم السابق.
وفی العام الماضی، دفعت السعودیة للوبیات فی أمیرکا أکثر من 18 ملیون دولار، منها 8/13 ملیون مصدرها حکومة الریاض والباقی من جهات غیر حکومیة سعودیة (2/4 ملیون  دولار).
من جانب آخر تستعد المملکة العربیة السعودیة لحدث مهم، الاثنین المقبل، برعایة الملک السعودی سلمان بن عبدالعزیز، والذی سیکشف عنه ولی العهد الأمیر محمد بن سلمان.
ووفقا لصحیفة «سبق» السعودیة، «یدشن ولی العهد السعودی الأمیر محمد بن سلمان مدینة الملک سلمان للطاقة (سبارک) فی مدینة الظهران، الاثنین المقبل، بما یوفر 100 ألف وظیفة مباشرة وغیر مباشرة على المدى البعید».
ووفقا للصحیفة، فإن مدینة الملک سلمان للطاقة ستقع بین حاضرتی الدمام والأحساء، وسیتم تطویرها على ثلاث مراحل بمساحة إجمالیة تبلغ 50 کیلو مترا، تغطی المرحلة الأولى منها مساحة قدرها 12 کیلومتراً، مؤکدة أن المشروع یضم خمس مناطق محوریة: «المنطقة الصناعیة، المیناء الجاف، منطقة الأعمال، منطقة التدریب، المنطقة السکنیة والتجاریة».

 


نائب لبنانی: المقاومة نجحت بإلحاق الخسائر والهزائم
بالعدو الصهیونی

بیروت ـ وکالات: قال عضو کتلة التنمیة والتحریر النائب محمد نصرالله إنه «مع شدید الأسف لا یوجد أیة إشارة إیجابیة باتجاه تشکیل الحکومة التی ننتظرها منذ ستة أشهر ونیف».
وعلى صعید الوضع جنوبًا قال نصرالله «ما یثیره العدو الصهیونی حول الأنفاق لا یعدو کونه تعبیر من تعابیر القلق والرعب الذی یعیشه تجاه لبنان وتجاه المقاومة فی لبنان، والتی نجحت بالانتصار على العدو وأسست لموسم عربی واعد بوعی ممتاز باتجاه العداء للعدو الصهیونی وأسقطت المقاومة فی لبنان نظریة أن العین لا تقاوم المخرز».
واشار نصر الله الى أن المقاومة نجحت بإلحاق الخسائر والهزائم المتلاحقة بالعدو «الإسرائیلی» بما یجعلنا نصدق القول بأنه بدأ موسم الإنتصارات وولى عهد وزمن الهزائم، لذلک هذا الأمر یعکس قلق العدو ونحن بالنسبة إلینا لا یزعج خاطرنا أبدا وإنما یشعرنا بالمسؤولیة الأکبر بالحفاظ على المقاومة والمضی فیها قدما إلى الأمام لحمایة أرضنا من أطماع العدو الإسرائیلی».

 


Page Generated in 0.0054 sec