printlogo


رقم الخبر: 133841تاریخ: 1397/9/18 00:00
عبد المهدی یطیح بـ 70 ضابطاً.. آخرهم مدیر مکتب العبادی
العراق: خلافات بین الکتل السیاسیة على مرشحی الداخلیة والدفاع والعدل

بغداد/نافع الکعبی - فی مؤشر على نیتها عدم الرضوخ للضغوطات والتنازل لصالح کتلة البناء بالموافقة على ترشیح فالح الفیاض لحقیبة الداخلیة، أعلنت کتلة سائرون البرلمانیة التی یتزعمها مقتدى الصدر استبعادها تقدیم المرشحین للوزارات الثمانیة المتبقیة فی کابینة رئیس الوزراء عادل عبد المهدی خلال الأسبوع الحالی.
ووفق ما ذکر عضو الکتلة النائب طلعت کریم، فی تصریحات له السبت 8 کانون الأول / دیسمبر 2018، فإن الخلاف بین الکتل السیاسیة لا زال قائما على مرشحی الداخلیة والدفاع والعدل، رغم التوافق على باقی المرشحین بین الکتل السیاسیة.
ولفت کریم إلى أن عبد المهدی یصر حالیا على أن یکون الاتفاق بین الکتل السیاسیة أولا قبل الذهاب الى البرلمان لتقدیم باقی المرشحین للحقائب المتبقیة.
وبین أنه فی حال بقاء الخلاف السیاسی إلى الأسبوع المقبل، فسیکون الحل بتقدیم عبد المهدی 5 مرشحین للوزارات، على أن یقوم هو بإدارة الدفاع والداخلیة بالوکالة وتکلیف وزیر الاسکان والإعمار بإدراة حقیبة العدل بالوکالة، لحین الاستقرار على مرشحین یرضون جمیع الأطراف.
ویبدو أن اجتماعاً جرى بین عادل عبد المهدی بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة وقیادات الجیش بمقر وزارة الدفاع کان من بین أهدافه الاستمرار فی حملة التخلص من رجال رئیس الوزراء العراقی السابق حیدر العبادی بعد أن جرى التخلص من نحو 70 ضابطا على رتب مختلفة من فریق إلى رتبة نقیب قبل نحو 5 أیام.
إذکشفت آخر التسریبات الواردة من المؤسسة العسکریة، مساء الجمعة 7 کانون الأول / دیسمبر 2018، إحالة ضابط کبیر فی الجیش برتبة فریق إلى التقاعد ومن ثم التحقیق.
وعبر مرسوم دیوانی صدر قرار إحالة مدیر مکتب القائد العام للقوات المسلحة حیدر العبادی الفریق الرکن محمد حمید البیاتی السکرتیر العسکری إلى التقاعد، وسط أنباء تحدثت عن طلبه للتحقیق، بینما جرى اعتماد اللواء شهاب ناصر فی موقعه بقرار دیوانی آخر.
وفی سیاق آخر، وجه إئتلاف الوطنیة،رسالة فی بیان له، لمن قال إنهم یواصلون التدلیس على زعیم الائتلاف ایاد علاوی باتهامه بالتخطیط لانقلاب عسکری فی العراق بمحاولته السیطرة على وزارة الدفاع.
ولفت الائتلاف إلى أن هناک جهات مدفوعة الثمن تواصل التحریض على علاوی لتقدیم الائتلاف فیصل الجربا کمرشح لحقیبة الدفاع.
فیما أشار الائتلاف إلى أن الجربا برأته محکمة التمییز من التهم “الباطلة” والاجتثاث سیء الصیت، وأنه لعب دورا وطنیا فی مواجهة الإرهاب أثناء عمله بمستشاریة الأمن الوطنی.
وفی النهایة أکد الائتلاف أن هناک محاولات ابتزاز لمنع ترشیح الجربا من قبل بعض
الجهات الفاسدة.
من جهة اخرى تداول نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعی، مقطع فیدیو، یظهر فیه شرطی کویتی یدلی باعتراف صدم العراقیین.
التتمة فی الصفحة 11


Page Generated in 0.0050 sec