printlogo


رقم الخبر: 133836تاریخ: 1397/9/18 00:00
ضغوط دولیة کبیرة على «هواوی» الصینیة.. لماذا؟



نقلت رویترز عن مصادر أن الیابان تخطط لحظر شراء الحکومة معدات من «هواوی تکنولوجیز و»زد تی إی» الصینیتین فی مواجهة تسرب المعلومات والهجمات الإلکترونیة، وسط قلق
صینی رسمی.
وتخضع شرکات التکنولوجیا الصینیة لتدقیق شدید من واشنطن وبعض أبرز الحلفاء بشأن صلاتها مع الحکومة الصینیة، وهو أمر المدفوع بمخاوف من أن بکین قد تستغلها للتجسس.
ویأتی الحظر الحکومی بالیابان بعد منع هواوی بالفعل من العمل فی السوق الأمیرکیة، وبعد أن أوقفت أسترالیا ونیوزیلندا إقامة الشرکة شبکات الجیل الخامس للمحمول. وتکرر هواوی بإصرار أن بکین لا تملک نفوذاً علیها.
وقالت صحیفة یومیوری -التی نشرت فی البدایة نبأ الحظر المزمع للیابان فی وقت سابق یوم الجمعة- إن من المتوقع أن تعدل الحکومة قواعدها الداخلیة للشراء یوم الاثنین.
وقال مصدر مطلع على الأمر بشکل مباشر -ومصدر آخر جرت إحاطته بالمسألة-: إن الحکومة لا تخطط لذکر اسم «هواوی» و»زد تی إی» على وجه الخصوص فی المراجعة؛ لکنها ستضع معاییر تهدف إلى تعزیز الأمن تطبق على الشرکتین. وامتنعت «زد تی إی» عن التعلیق، کما لم تعلق هواوی على الأمر حتى الآن.
وأعلنت هواوی، أمس، أیضاً موافقتها على مطالب مسؤولی الأمن البریطانیین لمعالجة المخاوف من احتمال استغلال الصین معدات وبرامج الشرکة المستخدمة بشبکات الاتصالات فی بریطانیا بطرق غیر قانونیة.
وجاء إعلان الشرکة لتتجنب قراراً بریطانیاً بمنع استخدام منتجاتها فی الجیل الخامس لشبکات الاتصالات فی البلاد.
ویتزامن هذا مع إیقاف السلطات الکندیة، الجمعة، منغ وانزهو المدیرة المالیة بشرکة هواوی الصینیة للاشتباه بخرقها العقوبات الأمیرکیة المفروضة على إیران، وسط مطالب صینیة بتوضیح سبب مطالبة واشنطن للسلطات الکندیة بتوقیف رین زینغفای ابنة مؤسسة الشرکة.
* قلق صینی
وعبر المتحدث باسم الخارجیة الصینیة جینغ شوانغ عن «قلق بالغ» حیال هذه التقاریر.
وقال شوانغ، خلال إیجاز صحفی یومی فی بکین، إن جوهر النشاط والتعاون الاقتصادی مع الیابان هو المنفعة المتبادلة والمکاسب المشترکة، وإن الشرکتین عملتا بشکل قانونی فی الیابان فترة طویلة. وأضاف: «نأمل أن یکون بمقدور الجانب الیابانی توفیر بیئة تنافسیة عادلة للشرکات الصینیة التی تعمل فی الیابان، وألا یضر بالتعاون المشترک والثقة المتبادلة».
وتورد هواوی بعض معدات الشبکات إلى شرکتین یابانیتین خاصتین هما «دوکومو» و»کی دی دی آی کورب». کما أن لمجموعة سوفت بنک علاقة طویلة الأمد مع هواوی، وشارکتها فی العملیات التجریبیة لتقنیة الجیل الخامس للهاتف المحمول.
وقال أحد المصدرین: «الحکومة لن تشتری حیث توجد مخاوف أمنیة؛ لکن من الصعب تقیید مشتریات الشرکات الخاصة».
ولم ترد «دوکومو» و»سوفت بنک» حتى الآن على طلب للتعقیب. وقالت متحدثة باسم «کی دی دی آی»: بینما «نراقب التغییرات بشکل وثیق وسندرس الخطوات المناسبة».


Page Generated in 0.0049 sec