printlogo


رقم الخبر: 133813تاریخ: 1397/9/18 00:00
تعرف على المنارة الثالثة فی مرقد الامام الحسین(ع)



من المآذن القدیمة والممیزة التی کانت تزین الحائر الحسینی الشریف، کان موقعها فی الزاویة الشمالیة الشرقیة من الصحن على یمین الداخل من باب الشهداء، ولجدار الصحن أقرب من جدار الرواق، وهی من أعظم وأفخم المآذن الموجودة فی العتبات المقدسة فی کربلاء المقدسة والنجف الاشرف والکاظمیة وسامراء، ومن حیث الفخامة فی الأبنیة التاریخیة کانت هی الثانیة فی العراق من بعد (ملویة) المتوکل، فکان یبلغ قطر قاعدتها عشرین متراً تقریباً، وارتفاعها أربعین متراً.
یعود تاریخ منارة العبد الى سنة (767) الهجریة بناها الخواجة مرجان الذی کان والیاً على بغداد من قبل السلطان الثانی من سلاطین الدولة الجلائریة الایلخانیة، اویس الجلائری الذی کانت عاصمة ملکه تبریز. کانت مئذنة العبد بنقوشها البدیعة تشکل آیة فی الفن المعماریِ، ومعلماً أثریاً رائعاً حتى ان الکثیر من المستشرقین والرحّالة الذین زاروا کربلاء قد ذکروا هذه المنارة عند وصفهم المشهد الحسینی الشریف ومنهم خان ادیب الملک (المراغی) حین زار کربلاء عام (1273هـ = 1857 م)، وحین زار الرسام الانجلیزی روبرت کلایف کربلاء عام (1862م ) ورسم الروضة الحسینیة المقدسة کان من اوضح المعالم الجمالیة فی لوحته منارة العبد وهی مزینة بالقاشانی ذی النقوش البارزة، وهی دائریة الشکل ذات قاعدة سداسیة الاضلاع، وفی عام 1890 م زار کربلاء رئیس بعثة بنسلفانیا للتنقیب عن الاثار القدیمة فی نفر (منطقة عفک) جون بیترز ووصف منارة العبد بأنها مزینة بالکاشی البدیع.
وفی اواخر عام (1354 هـ / 1936 م) هدمت هذه المأذنة الأثریة بأمر من رئیس الوزراء یاسین الهاشمی بحجة انها ماثلة للسقوط وتشکل خطراً، ولکن فی الحقیقة هی الطائفیة المقیتة التی کان یمارسها الهاشمی آنذاک، ومن الجدیر بالذکر انه حینما اقدموا على هدم منارة العبد عثروا على نقود نحاسیة قدیمة ترجع الى العهد الجلائری والصفوی وقد اودعت فی دار الاثار القدیمة ببغداد.








 


Page Generated in 0.0051 sec