printlogo


رقم الخبر: 133808تاریخ: 1397/9/18 00:00
کلام مباشر لدولة الرئیس المکلف



– یدرک دولة الرئیس المکلف بتشکیل الحکومة سعد الحریری أن ما أنتج الصیغة الفضفاضة المقترحة فی تألیف الحکومة، الذی یتحمل وحده مسؤولیته، کصاحب صلاحیات دستوریة «حصریة» لا ینازعه علیها أحد ولا یتحمل عنه تبعاتها أحد.
نتجت عن الصیغ الفضفاضة التی اعتمدها عندما منحه الإضافات الوزاریة بغیر وجه حق لتیاره وحلفائه بینما مارس الإجحاف بحق خصمه السیاسی الرئیسی المتمثل بقوى الثامن من آذار، فی لعبة تذاکٍ لا تُخفى على أحد، فمنح مقاعد وزرایة غیر مستحقة لمن یهمه أمرهم وحرم مقاعد وزاریة مستحقة لمن یخالفهم الرأی، فنالت الکتل حقها ونالت أشلاء بعضها حصصاً إضافیة للمستوزرین.
 وهذا یکفی لتبیانه الخروج من تذاکی توزیع الکتل وإعادة تدویرها للإیحاء بتمثیل مزدوج مخادع تتم المطالبة به، ففی البلد ثلاث کتل کبرى، واحدة یمثلها رئیس الجمهوریة والتیار الوطنی الحر نالت حقها بـ11 وزیراً فی صیغة صاحب الصلاحیة «الحصریة» بتألیف الحکومة، هی 7 وزراء للتیار وفق معادلة وزیر لکل 4 نواب و4 وزراء للرئیس، وتکتل قوى الرابع عشر من آذار وقد نال 12 وزیراً لقاء حجمه المتمثل بـ 44 نائباً وفق معادلة وزیر لکل 4 نواب أما تکتل الثامن من آذار الممثل نیابیاً بـ 45 نائباً أی المساوی لتکتل الرابع عشر من آذار، فقد منح ظلماً وعدواناً فقط 7 مقاعد وزاریة، ای أقل بخمسة وزراء عن نظیره وخصمه السیاسی وهما متساویان فی الحجم النیابی، والخمسة الزائدة و(الفضفاضة) التی حازتها قوى الرابع عشر من آذار هی المقاعد الإضافیة للمستوزرین من أشلاء الکتل، ولیس المقعد الذی تطلبه قوى الثامن من آذار لأحد مکوناتها، بدلاً من خمسة تستحقها زیادة أسوة بنظیرتها قوى الرابع عشر من آذار.
– یعلم الرئیس المکلف أن کل البحث عن مساعی تسویات بالصیغ التی یسمّیها بـ «الفضفاضة» أو بسواها لیس نابعاً من البحث عن مقاعد لمستوزرین، لأن من حق قوى الثامن من آذار ولیس طلباً لصدقة أو منة من دولته، أن تتمثل وفقاً لمعادلته بتمثیل کل القوى ما عداها، أی وزیر لکل 4 نواب، أن تکون حصتها 11 وزیراً إذا اعتبرنا الوزیر الثانی عشر فی تمثیل قوى الرابع عشر من آذار حصة لرئیس الحکومة أو منصبه الواقع خارج توزیع المقاعد، کما یعلم أن تطبیق قاعدة وزیر لکل 5 نواب سیتیح نیل کل من قوى 14 و8 آذار 9 وزراء وعلیه بذلک شطب وزیرین من حصته وحصص حلفائه، ویمکن له تعویضهما بالتفاهم مع رئیس الجمهوریة کحصة له کرئیس للحکومة، لکن تبقى حصة 8 آذار 9 وزراء تغنیها عن الحدیث بتمثیل اللقاء التشاوری منفرداً، فالـ 9 وزراء هم 6 شیعة و2 مسیحیین و1 سنی کتحصیل حاصل لتکوینها، ویعلم دولته أن قوى الثامن من آذار لم تفعل ذلک مراعاة لدولته، فاکتفت بطلب مقعد واحد إضافی لحصتها المجحفة
 بـ 7 وزراء.
– یعلم دولة الرئیس أن الصیغ التی أحب تسمیتها بـ «الفضفاضة» تم التداول فیها بحثاً عن مخارج تراعی مزاجه الانفعالی وعناده غیر المبرر والذی لا یستقیم مع کون الأزمة ناتجة عن سوء تدبیره فی إدارة صلاحیاته «الحصریة» فی مساعی تألیف الحکومة، ومنعاً للوقوع فی «جاهلیة» دستوریة أخرى فی تشکیل الحکومة، وبمراجعة بسیطة لما جرى فی الجاهلیة یعلم دولته أن أحداً لم یکن متضامناً مع کلام الوزیر السابق وئام وهاب، بمن فی ذلک الوزیر وهاب نفسه، لکن أحداً لم یکن یتوقع أن یکون فی مقام رئاسة الحکومة من یجرّد حملة عسکریة لسوق شخصیة سیاسیة مخفورة وذلیلة، لمجرد أن دولته قد غضب، من دون مراعاة الأصول القانونیة والمعاییر القضائیة، ولا الحسابات السیاسیة والأعراف التی راکمتها تجارب مماثلة لدولته مع حالات أشدّ إلحاقاً للأذى بشخصیات ومرجعیات لا تقلّ عنه مکانة، ومن مواقع واضحة الخلفیة المعادیة للسلم الأهلی والوفاق الوطنی، وطلب دولته التریث سنوات فی التعامل معها خارج المعادلات القانونیة والقضائیة ومذکرات الإحضار، وقاد السعی للحوار معها والبحث عن تسویات ترضى بها، کحالة أحمد الأسیر أو حالة مسلحی عرسال، حتى اقتنع دولته بخلاف ذلک، ولم یعارضه أحد ولم یضغط علیه أحد ولم ینازعه فی صلاحیاته (الحصریة)  أحد بینما الحالة هنا واضحة ومحددة قانوناً، وما تم لیس إلا إستعمالا غیر موفق وغیر محق للصلاحیة «الحصریة» لدولته، والنتائج کارثیة، وکانت ستصیر کارثیة أکثر لولا اللجوء لصیغ یمکن تسمیتها هی الأخرى بالفضفاضة، لکن لیس لحجز مقاعد للمستوزرین من أشلاء الکتل، بل لمنحه طریقاً للتراجع یناسب شخصیته الانفعالیة وغضبه وعناده، ولعل هذا هو الحال أیضاً فی ما یسمّیه بالصیغ «الفضفاضة» حکومیاً ولأهداف طرحها، فلیجنّبنا دولته جاهلیة حکومیة مستمرة تجلب الکارثة المتمادیة على البلاد بغیاب الحکومة، ولیستعمل صلاحیاته «الحصریة» ویُنهی العقدة بأحد الحلول غیر (الفضفاضة).
ناصر قندیل
 


Page Generated in 0.0056 sec