printlogo


رقم الخبر: 133806تاریخ: 1397/9/18 00:00
قبل عشرین دقیقة من حرب نوویة



فی الآونة الأخیرة، یدعو السیاسیون فی بعض الدول المتاخمة لروسیا، بمزید من الإصرار، الجیش الأمریکی إلى تعزیز وجوده على أراضیهم. فقد عبّرت وارسو عن الرغبة فی استضافة قواعد أمریکیة دائمة، وبعد الاستفزاز فی مضیق کیرتش، عبّرت کییف عن ذلک. على خلفیة تصریحات الأمریکیین حول نیتهم الانسحاب من معاهدة الحد من الصواریخ المتوسطة وقصیرة المدى، تکتسب هذه الدعوات أهمیة حاسمة.
الأمن فی أوروبا مضمون، الآن، بعدم نشر أسلحة قادرة على ضرب المراکز الصناعیة والسیاسیة للدول الأوروبیة بسرعة. وبینما لا یزالون یفکرون بنشر القواعد الأمریکیة على الحدود دون خوف من خطر على أنفسهم، فإن (حزام الحرب) یبلغ 500 کم (مدى صواریخ إسکندر). وفی حالة إنهاء المعاهدة، لن یکون هناک أی ضمانات أمنیة لأی منطقة فی أوروبا حیث الوجود العسکری الأمریکی. ومع ظهور صواریخ متوسطة وقصیرة المدى، سیتم توجیه ضربة نوویة، فی حالة نشوب حرب، إلى العمق بأکمله، أی آلاف الکیلومترات. إن نشر صواریخ أمریکیة قصیرة ومتوسطة المدى بالقرب من حدود روسیا، سیجعل العالم یعیش حالة حرب لمدة 40 دقیقة. هذا هو الوقت الذی یمکن فیه تقییم التهدید بشکل صحیح ومنع استخدام القوة الاستراتیجیة إذا کان التهدید کاذبا، على سبیل المثال، نتیجة خطأ فی الکمبیوتر. أما إذا انسحبت الولایات المتحدة من معاهدة الحد من الصواریخ المتوسطة وقصیرة المدى، وسمح جیران روسیا للأمریکیین بنشر صواریخهم متوسطة المدى، فإن العالم سیعیش حالة ( 20 دقیقة قبل الحرب). هذه هی العتبة: فی مثل هذا الوقت القصیر، من المستحیل الحصول على وقت لتقییم التهدید بشکل صحیح. وبالتالی، سیتم اعتبار أی إشارة إطلاق من هذا الجانب بمثابة هجوم حقیقی، مع کل العواقب.
تطویق روسیا بقواعد عسکریة، استراتیجیة أمریکیة طویلة الأمد. فی الوقت نفسه، یرفض حلف الناتو دائما التفاوض بشأن هذه المسألة، معتبرا أنها شأنهم الداخلی. إنما ظهور صواریخ نوویة متوسطة وقصیرة المدى یغیر الوضع من حیث المبدأ.
فلادیسلاف شویغین



 


Page Generated in 0.0051 sec